: آخر تحديث

تيلرسون يدين التطهير العرقي بحق الروهينغا في بورما

واشنطن: أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الأربعاء أن الولايات المتحدة تصنف اعمال العنف التي أرغمت 600 ألف من الروهينغا على الفرار من بورما إلى بنغلادش منذ نهاية آب/اغسطس بأنها تشكل "تطهيرا عرقيا" ضد هذه الاقلية المسلمة المضطهدة.

وقال تيلرسون في بيان "بعد التحليل المتأني والمتعمق للوقائع المتوفرة، يتضح أن الوضع في شمال ولاية راخين يمثل تطهيرا عرقيا ضد الروهينغا".

وأضاف تيلرسون "يجب أن يحاسب المسؤولون عن هذه الفظاعات (...) التي ارتكبها البعض داخل الجيش وقوات الأمن البورمية وعناصر الميليشيات المحلية وأرغمت مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال على الهرب من ديارهم في بورما واللجوء إلى بنغلادش".

ولم يستبعد تيلرسون فرض "عقوبات محددة" ضد المسؤولين عن أعمال العنف.

وكان تيلرسون قام بزيارة الى بورما في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر حيث التقى قائد الجيش والزعيمة المدنية اونغ سان سو تشي.

حرصت الولايات المتحدة منذ اندلاع الأزمة على عدم توجيه اللوم الى حائزة نوبل للسلام، لكنها تحدثت صراحة عن مسؤولية الجيش.

ورفضت واشنطن في السابق الحديث عن "تطهير عرقي" رغم أن الامم المتحدة أكدت ذلك في 11 أيلول/سبتمبر.

وقال مصدر دبلوماسي أميركي ان الأمر يتعلق باقامة "توازن حساس" مؤكدا أن واشنطن "لا تريد أن تضعف عملية الانتقال الديموقراطي في هذا البلد الذي ظل لفترة طويلة تحت الحكم العسكري".

تحقيق مستقل 

ردا على هجمات متمردين من الروهينغا، شن الجيش البورمي حملة انتقامية في ولاية راخين في غرب بورما ارغمت اكثر من 600 الف من ابناء الاقلية المسلمة نصفهم من الاطفال على الهرب.

وتحدث الفارون عن فظاعات ولا سيما عمليات اعدام واغتصاب وتعذيب ارتكبها الجنود البورميون المتهمين بشن الحملة لافراغ الولاية من المسلمين.

ودان تيلرسون الهجمات المنسوبة الى المقاتلين الروهينغا لكنه قال ان "اي استفزاز لا يمكن ان يبرر الفظاعات الرهيبة التي أعقبته".

ودعا الى "تحقيق مستقل يحظى بمصداقية".

وقال إن "معالجة بورما للازمة مهم جدا من اجل انجاح الانتقال نحو مجتمع يحظى بمزيد من الديموقراطية"، داعيا الجيش وكذلك الحكومة الى "احترام حقوق الإنسان" و"مساءلة من لا يخضعون للمساءلة".

واشاد تيلرسون ب"المباحثات الأخيرة بين حكومتي بورما وبنغلادش" بهدف إعادة اللاجئين الروهينغا ودعا الجيش إلى "دعم" هذه المساعي التي أيدها الاتحاد الاوروبي وفرنسا.

وتمثل عودة اللاجئين الروهينغا المعرضين للاضطهاد والتمييز منذ عقود في بورما محور المباحثات التي بدأت قبل اسابيع بين الجارتين من دون تحقيق تقدم.

وقال قائد الجيش البورمي اخيرا انه يستحيل السماح بعودة اللاجئين بشكل مكثف مثلما تقترح بنغلادش.

وأعلننت بكين من جانبها انها اقترحت خطة وافقت عليها الجارتان.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية "نحن بانتظار تفاصيل من الجانب الصيني حول اقتراحه معالجة هذه المسائل الحساسة لحل الأزمة"، لدى سؤالها عن خطة بكين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حمزة بن الحسين ينتقد الحكومة علانية
  2. السمنة هي التدخين الجديد في التسبب بإصابة النساء بالسرطان
  3. تحديد الثلاثاء المقبل موعدًا نهائيًا لانتخاب رئيس للعراق
  4. غضب أميركي إسرائيلي من تزويد دمشق بـ
  5. ترمب والسيسي يتبادلان المديح والغزل السياسي عبر تويتر
  6. مواجهة مرتقبة حول إيران في خطابين لترمب وروحاني في نيويورك
  7. عون في نيويورك... وهذه الملفات التي يحملها
  8. هل الهدف من إسقاط الطائرة الروسية اغتيال شخصية بارزة؟
  9. مرشح ترمب للمحكمة العليا يؤكد براءته من اتهام التحرش
  10. دخان رمادي في واشنطن... مصير
  11. الاتحاد الأوروبي يلتف على العقوبات الأميركية بحق إيران
  12. التكنولوجيا الرقمية تنقذ
  13. الرئيس التونسي: التوافق مع حزب النهضة انتهى!
  14. ترمب: كيم جونغ-أون زعيم رائع !
  15. بعد اتهامه من طرف المغرب... الجزائر تطرد وسيط تسليح
  16. بين روسيا واسرائيل... علاقات معقدة !
في أخبار