: آخر تحديث

تحرك فلسطيني ضد احتمال اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة اسرائيل

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يسعى المسؤولون الفلسطينيون الاحد لحشد دعم دبلوماسي دولي لاقناع الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل بعد تقارير أشارت الى اعتزامه القيام بذلك.

ويجري الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالات هاتفية مكثفة مع قادة عرب وأجانب بينهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وفق ما اعلن مستشاره الدبلوماسي مجدي الخالدي الاحد.

وقال الخالدي ان عباس يقوم بهذه الاتصالات مع قادة العالم "لحثهم على التدخل لدى الادارة الأمريكية لايقاف هذه الاجراءات وتوضيح خطورة اي قرار بنقل السفارة الى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل".

وأضاف الخالدي أن هذا القرار "في حال اتخذ، فإنه يهدد العملية السياسية وجهود صنع السلام".

وقال إن "وفدا يضم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، يجري اتصالات في واشنطن بشأن المعلومات التي تتحدث عن إمكانية قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لدولة إسرائيل".

وتابع "الموقف الفلسطيني واضح. لن تغير اي قرارات امريكية او اسرائيلية حقيقة ان القدس الشرقية ستبقى عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، لا دولة فلسطينية دون القدس (الشرقية) عاصمة لها".

احتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويعتبر المجتمع الدولي القدس الشرقية مدينة محتلة. ويرغب الفلسطينيون في جعلها عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان عباس اجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان، ودعا فيه بحسب الخالدي الى "عقد قمة اسلامية طارئة وعاجلة لبحث هذه القضية ومواجهتها".

ويأتي هذا الموقف بعد ايام من اعلان نائب الرئيس الاميركي مايك بنس ان الرئيس دونالد ترامب "يفكر فعلا" بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس.

أقرّ الكونغرس الاميركي في عام 1995 قانونا ينص على "وجوب الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة اسرائيل" ويطالب بنقل السفارة اليها. وجاء في القرار "منذ عام 1950، كانت مدينة القدس عاصمة دولة اسرائيل".

ومع ان القرار ملزم، غير انه يتضمن بندا يسمح للرؤساء بتأجيل نقل السفارة لستة اشهر لحماية "مصالح الامن القومي".

ومنذ ذلك الحين، قام الرؤساء الاميركيون المتعاقبون بتوقيع أمر تأجيل السفارة مرتين سنويا.

في الاول من حزيران/يونيو الماضي، قرر ترامب عدم التحرك فورا حيال نقل السفارة، خلافا لما وعد به خلال حملة الانتخابات الرئاسية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النظام السوري وحلفاؤه يرتكبون الجرائم بالأسلحة المحرمة
  2. الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي
  3. باريس تتواصل مع بغداد لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام
  4. مجلس الأمن يكلف
  5. خوف من توطين الفلسطينيين في لبنان توازيًا مع
  6. ترمب: لا نسعى إلى التغيير النظام في طهران
  7. احتواء تقدم المشككين في انتخابات البرلمان الأوروبي
  8. ترمب أول زعيم أجنبي يلتقي إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو
  9. جائزة إسرائيلية
  10. يمين الوسط في برلمان الاتحاد الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية
  11. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  12. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  13. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  14. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  15. معتقلة سورية سابقة انجبت طفلها في السجن تحاول بدء
في أخبار