: آخر تحديث
أشعل الغضب في أول زيارة لرئيس تركي منذ 65 عاما

أثينا لأردوغان: نريد جسورا لا أسوارا

نصر المجالي: فجرت اتفاقية لوزان الموقعة العام 1923 والتي رسمت الحدود بين تركيا واليونان بعد الحرب العالمية الأولى خلافات جديدة في وجهات النظر بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ومضيفه اليوناني في أول زيارة لرئيس تركي لأثينا منذ 65 عاما.

وصرح أردوغان أثناء المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره اليوناني بروكوبيس على هامش محادثاتهما، يوم الخميس، في أثينا بأن معاهدة لوزان التي وقعت عام 1923 والتي لم تطبق بشكل عادل، ورد بافلوبولوس قائلا إن المعاهدة غير قابلة للتفاوض.

وقال إردوغان إن المسلمين الذين يقيمون على الجانب اليوناني من الحدود لم يحصلوا على نفس الحقوق التي يحصل عليها المسيحيون في تركيا.

وكان الرئيس التركي اشعل فتيل الأزمة قبل أن تهبط طائرته في اليونان، بتصريحات أغضبت مضيفيه، حيث اقترح مراجعة معاهدة لوزان، مطالبا بإعادة رسم الحدود الجوية والبحرية بين البلدين. 

وقال أردوغان لتلفزيون "سكاي" وصحيفة "كاثيميريني" اليونانيين: "هذه المعاهدة تشمل المنطقة بأكملها ولهذا السبب فقط اعتقد أنه مع الوقت يجب مراجعة جميع المعاهدات، ومعاهدة لوزان بحاجة… للمراجعة في ظل التطورات الأخيرة".

رد اليونان

وفي رد سريع، قالت اليونان إن المعاهدة غير قابلة للتفاوض وإن اقتراحات إعادة النظر فيها لا تدعم مساعي بناء العلاقات. وقال ديميتريس تساناكوبولوس المتحدث باسم الحكومة في بيان: "تتوقع الحكومة اليونانية ورئيس الوزراء أن تشيد زيارة إردوغان جسورا لا أسوارا".

وكان اردوغان وصل الخميس، الذي كان زار اليونان لمرتين سابقا عندما كان رئيسا للوزراء في 2004 و2010، إلى اليونان في زيارة رسمية تستمر يومين تهدف لتعزيز العلاقات، لكنها قد تنكأ جراح الخلافات التاريخية بين البلدين. ومن المقرر أن يتوجه إلى شمال اليونان، غدا الجمعة، لزيارة الجالية المسلمة هناك.

وأوشك البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي على الدخول في حروب في أعوام 1974 و1987 و1996 بسبب النزاعات المستمرة منذ وقت طويل المتعلقة بقبرص المقسمة عرقيا وحقوق التعدين في بحر إيجه والسيادة على جزر غير مأهولة فيه.

محاولة الانقلاب

وتتهم أنقرة اليونان بإيواء أشخاص ضالعين في محاولة الانقلاب على أردوغان في يوليو 2016. وعززت اليونان إجراءات الأمن وحظرت المظاهرات في وسط أثينا استعدادا للزيارة.

ويشار إلى أن العلاقات بين البلدين، العضوين في منظمة الحلف الأطلسي (ناتو)، بالشائكة منذ زمن طويل. ولا تزال الخلافات بينهما قائمة بشأن جزيرة قبرص المنقسمة.

ويتنازع البلدان أيضا مياه إقليمية في بحر إيجة، ولكن اليونان تدعم انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ويأمل الطرفان أن تساعد هذه الزيارة في تحسين العلاقات بينهما.
وقد بلغ توتر العلاقات بين اليونان وتركيا مداه في عام 1996، وقرع البلدان حينها طبول الحرب بينهما بسبب نزاع عل جزر غير مأهولة.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الجمهورية المغربية
والجمهورية التركية - GMT الخميس 07 ديسمبر 2017 17:12
إردوكان فقد مصداقيته. وسيسقط قريبا. الملك المغربي بدوره فاقد للمصداقية. ملياردير يستمتع بأموال المغاربة. المغاربة يعانون من البرد القارس والفقر والبطالة والمرض. الغضب المغربي الأمازيغي الهادر قادم. قادم. قادم. المملكة المغربية ستسقط. الجمهورية المغربية قادمة بقوة. كما سقطت الخلافة العثمانية الفاسدة ستسقط الخلافة العلوية الفاسدة في المغرب ويقيم الشعب المغربي دولة ديمقراطية محترمة اسمها الجمهورية المغربية الموحدة من طنجة إلى الكويرة.
2. نطالب ب ايا صوفيا
كمال كمولي - GMT الخميس 07 ديسمبر 2017 18:07
نطالب الرئيس التركي باعادة كاتدرائية اياصوفيا في استنبول الى المسيحيين لكي تؤدي دورها الديني والروحي للمؤمنين قبل ان تحول الى جامع ثم الى متحف
3. أردوغان غبي
يزبك - GMT الخميس 07 ديسمبر 2017 20:58
کلام أردوغان جميل جدا ، فلنلغي لوزان و نعيد العمل بمعاهدة سيفر ، و حينها سيخسر ترکيا أکثر من ربع مساحته لصالح نشوء دولة کردستان
4. ضربنا وبكى سبقني واشتكى
ج - GMT الخميس 07 ديسمبر 2017 22:39
السيد أردوغان رئيس دولة من العالم الثالث......لا يرق لمستوى رؤساء الدول والحكومات المسؤولة..فهو يكذب ويعرف انه يكذب ويريدون العالم أن يصدقوه..اعرف حجمك واعرف مستواك الوضيع...الست انت من جعجعت حين أسقط سلاح الجو التركي طائرة روسية وأردت افلام الروس انك قوة لا تقهر ، ومن ثم بلعت كل ما قلت واعتذرت باللغة الروسية حيث علموك كلمات الإعتذار...ومع إسرائيل في دافوس والمسرحية المعروفة ....ومع الاتحاد الأوروبي..ومع رئيس وزراء العراق حيدر العبادي....كفاك تبجح ...تواضع وإلا...(واضعوك).


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طفل شكره أوباما على
  2. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  3. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  4. ابتزاز الوطن في الصحراء
  5. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  6. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  7. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  8. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  9. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  10. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  11. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  12. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  13. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  14. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
  15. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية بالنفط
  16. شعبية ماكرون تنخفض إلى 25 في المئة
في أخبار