: آخر تحديث

استقالة السناتور الأميركي آل فرانكن اثر اتهامات بالتحرش الجنسي

واشنطن: أعلن السناتور الأميركي الديموقراطي آل فرانكن الخميس أنه سيستقيل عقب عدة اتهامات بارتكاب سلوكيات غير لائقة جنسيا، ما يجعله  الديموقراطي البارز الثاني الذي يضطر لترك منصبه اثر الاتهامات بالتحرش التي هزت الولايات المتحدة مؤخرا. 

وفي وجه تزايد الدعوات الى الاستقالة ضمن صفوف حزبه، أقر فرانكن بأنه موقفه بات صعبا وأصر على أنه سيبقى "مدافعا" عن النساء وأن بعض الاتهامات بحقه "ببساطة غير حقيقية". 

وقال النائب البالغ من العمر 66 عاما "تم تصويري خلال الأسابيع الأخيرة القليلة بصورة مختلفة عني تماما (...) لكنني أعرف من أنا". وأضاف "أعرف في انني لم أرتكب شيئا كسناتور، لا شيء، تسبب بالعار لهذه المؤسسة". 

وقال "رغم ذلك، أعلن اليوم أنني في الأسابيع القادمة سأستقيل من منصبي كعضو في مجلس الشيوخ الأميركي". 

وأقر النائب الذي كان يتمتع بشعبية وصنع اسمه من خلال برنامج كوميدي الشهر الماضي أنه تصرف في حادثة واحدة بشكل غير لائق جنسيا متعهدا باستعادة ثقة العامة. 

وكان  فرانكن اعتذر مرارا بعدما اتهمته المذيعة وعارضة الأزياء السابقة ليان تويدن بتقبيلها ولمسها دون موافقتها اثناء نومها في الطائرة خلال مشاركتهما في رحلة لترفيه الجنود الأميركيين في افغانستان. ومنذ ذلك الحين اتهمت ست سيدات  فرانكن بلمسهن بشكل غير لائق فيما دعا الديموقراطيون إلى استقالته.

وخلال إعلان استقالته، هاجم السناتور الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي واجه كذلك عدة تهم بالتحرش، والسياسي الجمهوري روي مور الذي أيده الرئيس قبيل انتخابات الأسبوع المقبل رغم الاتهامات بأنه تحرش بفتيات قاصرات عندما كان في الثلاثينات من عمره. 

وقال فرانكن "أعلم جيدا أن هناك تناقضا في مغادرتي (المنصب) فيما رجل تباهى بشريط مصور بتاريخه بالتحرش يجلس في المكتب البيضاوي وآخر طارد فتيات صغيرات بالسن يواصل حملة للترشح إلى مجلس الشيوخ وسط دعم كامل من حزبه". 

وفي تحرك مشابه ليل الخميس الجمعة، أعلن العضو الجمهوري في الكونغرس ترينت فرانس استقالته وسط تقارير إعلامية بأنه طلب من موظفتين تأجير أرحامهن لمساعدته وزوجته في انجاب طفل ثالث. 

 وتأتي استقالة فرانكن يعد يومين فقط من مغادرة النائب الديموقراطي جون كونيرز مجلس النواب بعدما اتهمته عدة موظفات سابقات بالقيام بتصرفات جنسية مشينة. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإمارات تنفي اي مسؤولية في هجوم إيران
  2. طهران بين الوعيد واتهامات الجوار والخارج
  3. من هم الحركيون الذين كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة؟
  4. رحلة دامت 3 سنوات إلى كويكب
  5. الثابت والمتحول في صناعة الملك بالمغرب
  6. أم مصرية تعرض طفلها للبيع!
  7. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  8. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  9. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  10. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  11. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  12. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  13. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  14. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  15. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  16. أخنوش يهاجم
في أخبار