: آخر تحديث
أكدت أنها تدعم الهيئة العليا للمفاوضات 

السعودية ثابتة في مواقفها تجاه النظام السوري

حسمت وزارة الخارجية السعودية اليوم الجدل الذي دار على مدار اليومين السابقين حول موقف المملكة من النظام السوري وما قيل إن هناك تغييرات في رأيها لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في سدة السلطة.

وأكدت الخارجية في تصريح لمصدر مسؤول أن مواقف المملكة من التظام والحل في سوريا ثابتة لم تتغير ، وأنها يجب أن تقوم على أساس جنيف ١.

وشددت الوزارة في التصريح ، الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي الرسمية الخاصة بالوزارة ونقلتها وكالة الأنباء السعودية ، على  عدم دقة ما نسبته بعض وسائل الاعلام الى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير .

ولفت المصدر الى "مواقف المملكة الثابت من الأزمة السورية وعلى الحل القائم على مباديء اعلان جنيف ١وقرار مجلس الامن الدولي رقم ٢٢٥٤ الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى ادارة شؤون البلادوصياغة دستور جديد لسوريا والتحضير لانتخابات لوضع مستقبل جديد لسوريا لا مكان فيه لبشار الاسد".

وأشار التصريح الى أنها تدعم الهيئة العليا للمفاوضات والاجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها وتوحيد صف المعارضة.

‎وكانت الهيئة العليا للمفاوضات قد قالت ، بحسب مصادر متطابقة ،إن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أبلغ رئيس الهيئة العليا رياض حجاب بـ"ضرورة الخروج برؤية جديدة للمعارضة تتماشى مع الوقائع على الأرض والوضع الدولي الجديد"، محذرا من أنه في حال عدم وجود هذه الرؤية "فإن الدول العظمى قد تبحث عن حل خارج المعارضة".

وأن ذلك قد دار  خلال الزيارة التي أجراها عادل الجبير إلى مقر الهيئة العليا للمفاوضات في العاصمة السعودية الرياض في الثالث من الشهر الجاري.

وقالت الرسالة الداخلية الصادرة عن الهيئة العليا، ونقلتها قناة الجسر المعارضة ثم وسائل اعلام روسية، أن وزير الخارجية السعودي "ساند بقوة دعوة منصتي موسكو والقاهرة إلى الرياض للتباحث حول إمكانية تشكيل وفد مشترك" .

كما تحدثت الرسالة عّن مساندة المملكة بقوة عقد اجتماع موسع للهيئة العليا للمفاوضات،وتحديد الشهر العاشر إمكانية لعقد هذا الاجتماع الموسّع.

وأوضحت رسالة الهيئة العليا "أن الجبير استبعد خروج بشار الأسد" من السلطة في الوقت الحالي.

وتحدث أن "الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكناً خروجُه في بداية المرحلة الانتقالية، وأننا يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة"وهو مانفته وزارة الخارجية السعودية اليوم .

وأكدت الهيئة العليا أنه لم تجر أي نقاشات حول تفاصيل الاجتماع الموسع "وإنما تم تشكيل لَجنة لإعداد دراسة حول الموضوع لإقرارها في الاجتماع القادم".

كما أن رئيس الهيئة العليا للمفاوضات أكد خلال لقاء الجبير أن المعارضة تعيش حالة انتكاسة "لأسباب ذاتية وموضوعية"، وأنه لوّح بأن وضعه الصحي قد يمنعه من بقائه في منصبه الحالي.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بيلاطس البنطي
jj - GMT الأحد 06 أغسطس 2017 22:39
قد أصدر الحكم بصلب المسيح ليس عن قناعة بذنبه، بل كما تخبرنا الأناجيل، خوفًا من اليهود الذين هددوا برفع الأمر إلى الامبراطور واتهام بيلاطس بالخيانة بسبب تبرئته المسيح الذي صرّح بأنه ملك وهي تهمة سياسية خطيرة تحت حكم الرومان. والعربان بعد ٢٠٠٠ سنة قامو بدور اليهود وحكمو على القاضي الأمريكي خوفاً على مصالح اسرائيل بأن يحكم على الأسد وعلى الشعب السوري الطيب بالموت و بالخراب او تسليم سوريا لأرهابهم ...
2. الحقيقه غير ذلك
سوري - GMT الأحد 06 أغسطس 2017 22:55
بعد فشل المحاولات السعوديه بالتصالح مع الحكومه السوريه على اساس كان شيئا لم يكن والتي تمت اولا عن طريق العراق ثم عن طريق ايران بلقاء جبير وظريف الأخير ، كان لابد ان للسعوديه ان تخرج بهذا التصريح بعد ام كثر الكلام ، بعد انكشاف دور قطر الارهابي والشرخ الكبير في مجلس التعاون تجد السعوديه نفسها في موقف لا تحسد عليه ، الواقع على الارض يقول ان الرئيس السوري باق في منصبه ، ربما رغما عنه تلبية لمطالب اغلبيه الشعب السوري ، واقع سوريا تغير جذريا ولفترة طويله جداً ، روسيا باقيه وبتواجد متزايد ، ايران ستبقى وستدعم تواجدها الأمني لا العسكري ، لن يكون هناك مكان لنفوذ آخر في سوريا .
3. احلى من الشرف مفيش
فول على طول - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 14:35
طول عمر السعودية ثابتة على المبدأ ...أحلى من الشرف مفيش ....السعودية تطالب برحيل الأسد منذ 4 سنوات ...حلو الثبات على المبدأ ....لكن أى مبدأ ؟ يعنى هل يحق للسعودية عزل الأسد أو التدخل فى شئون دولة أخرى ؟ يا سلام على المبدأ ....؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شبكة
  2. الطوق يضيق على أبي بكر البغدادي !
  3. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  4. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  5. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  6. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  7. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  8. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
  9. بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الإسرائيلي
  10. موسكو تتهم واشنطن بتهديد
  11. خصخصة إدارة مطار بيروت لتفادي الأزمات
  12. نصف البشر فقط يثقون في وسائل الإعلام اليوم
  13. التفاصيل الكاملة للإتهامات
  14. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  15. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  16. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
في أخبار