: آخر تحديث

إحياء ذكرى ضحايا تفجيرات القاعدة في كينيا وتنزانيا قبل 20 عامًا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيروبي: أحيت كينيا وتنزانيا الثلاثاء ذكرى مرور عشرين عاما على اعتداءين استهدفا السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام، سجلا اول المؤشرات على ظهور تنظيم القاعدة على الساحة الدولية.

في نيروبي، شارك مسؤولون وأفراد من عائلات الضحايا في حفل تأبين مؤثر في مقبرة شيّدت في موقع السفارة الأميركية في وسط العاصمة الكينية.

وظهر السابع من اغسطس 1998 هز انفجار عنيف مقر السفارة الأميركية في وسط نيروبي، تلاه بعد دقائق انفجار آخر في دار السلام. وقتل 224 شخصا واصيب خمسة آلاف بجروح معظمهم من الأفارقة.

وبعد المجزرة التي سببها انفجار قنبلتين قويتين وضعتا في شاحنتين، بات العالم أجمع يعرف اسم أسامة بن لادن قبل ثلاث سنوات من وقوع أكثر الاعتداءات دموية في التاريخ في 11 سبتمبر 2001 في نيويورك وواشنطن (نحو 3 آلاف قتيل).

وفي كلمة ألقاها خلال التجمع قال سفير الولايات المتحدة لدى كينيا روبرت غوديك "قبل عشرين عاما من هذا اليوم، أظهر الشر وجهه الرهيب في كينيا وتنزانيا". تابع "ظهر يوم جمعة حافل، فجّر إرهابيو القاعدة عبوات أمام السفارتين الأميركيتين هنا في نيروبي وفي دار السلام".

أضاف غوديك "في لحظة فظيعة، تغيّرت حياة آلاف الاشخاص وعائلاتهم واصدقائهم للأبد". وعزفت فرقة كورس نيروبي النشيدين الكيني والأميركي قبل أن يضيء الحشد شموعا ويستمع لتلاوة أسماء الضحايا على أنغام عزف منفرد على آلة الكمان.

ووضعت تيدي يانوبولوس التي فقدت شقيقتها في تفجير السفارة حيث كانت تعمل باقة من الزهور على النصب التذكاري. وقالت يانوبولوس لوكالة فرانس برس "إنها حية في أذهاننا. إنه يوم أليم جدا لأسرتها وأبنائها وأحفادها الذين لم يتسن لها رؤيتهم".

تابعت "هذا مؤلم جدا. لا يزال الألم يخنقني هناك أمور كثيرة أفكر فيها". وتم إحياء مراسم تأبين مماثلة في دار السلام.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تعرف على الجزر الإيرانية ورأس مسندم العمانية التي تتحكم في مضيق هرمز
  2. إيران تتجاهل الدعوات للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية
  3. الشيخ محمد بن زايد يزور الصين... للمرة الرابعة!
  4. الخطوط البريطانية تعلق رحلاتها الى مصر
  5. الكلاب المدرّبة أفضل صديق للأفغان في مكافحة الألغام
  6. إيران تبث شريطا دعائيا عن احتجاز الناقلة البريطانية
  7. دعوة أوروبية لإنهاء سياسة المهادنة لنظام طهران
  8. هنت لظريف: إيران اختارت طريقًا خطيرًا
  9. شاب سوري يتخلى عن هدوء برلين للالتحاق بجبهات المعارك في إدلب
  10. اعتقال قاتل نائب القنصل التركي في أربيل
  11. لندن تستدعي القائم بالاعمال الايراني بشأن ناقلة النفط
  12. المرأة السودانية تواصل الكفاح من اجل المساواة بعد الاطاحة بالنظام
  13. من يخلف السيستاني وخامنئي؟
  14. لهذا وجهنا الناقلة البريطانية إلى بندر عباس!
  15. تعرّض مئات الحجاج المصريين لعملية نصب خطيرة
  16. التحالف الدولي لحماية أمن الملاحة صار وشيكًا
في أخبار