: آخر تحديث
إسرائيل كانت طلبت وروسيا تشارك وانتشار قوات "UNDOF"

بدء تفعيل منطقة فك الاشتباك في الجولان

نصر المجالي: بعد مطالب إسرائيلية، أعادت الأمم المتحدة نشر قوات حفظ السلام في منطقة فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل "UNDOF"، وذلك في إشارة لاستعادة سوريا سيطرتها على المنطقة.

وبدأ اليوم الجمعة، العشرات من عناصر قوات حفظ السلام الأممية "اندوف" بزيارة المنطقة العازلة بين شطري الجولان (المحرر والمحتل) وتفقد مواقع انتشار هذه القوات السابقة قبل عام 2011، في القنيطرة المهدمة والقرى الممتدة على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل.

وقالت وسائل إعلام روسية إن رتلاً من 10 سيارات تابعاً للأمم المتحدة دخل المنطقة اليوم بمرافقة ضباط وعناصر من الشرطة العسكرية الروسية ومن الجيش السوري إلى المنطقة العازلة وتفقد مواقع انتشار "الاندوف" السابقة في القنيطرة المهدمة، وما يحيطها من قرى، فيما يبدو أنه تمهيد لعودة انتشار هذه القوات في المنطقة.

تجديد

وكان مجلس الأمن الدولي، جدد نهاية شهر يونيو الماضي مهمة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فصل القوات في الجولان السوري لمدة ستة أشهر.

وانتشر الجيش السوري بداية الشهر الجاري في قرى شمال محافظة القنيطرة، عائدًا إلى مواقعه التي كان ينتشر فيها ضمن منطقة فك الاشتباك في الجولان عام 2011، حيث دخل الجنود السوريون بمرافقة قوات روسية إلى قرى جباثا الخشب وأوفانيا والحرية وطرنجة، إضافة إلى عدة نقاط عسكرية في محيط تل الحمرية وجباثا، وكلها تقع في المنطقة العازلة على شريط فك الاشتباك مع الجيش الإسرائيلي.

يشار إلى أن الأمم المتحدة كانت سحبت في سبتمبر عام 2014 عددًا من عناصر قوة الأندوف "UNDOF" في الجولان السوري من عدة مواقع، وذلك بعد قيام إرهابيين من "جبهة النصرة" باختطاف أكثر من 40 جنديًا من أفراد القوة الدولية ومحاصرة آخرين من الجنود الفلبينيين.

قوة روسية

وإلى ذلك، أعلن في موسكو أن الشرطة العسكرية الروسية ستقيم 8 نقاط بالقرب من المنطقة العازلة في هضبة الجولان، وأعلن نائب قائد الشرطة العسكرية التابعة للقوات الروسية في سوريا فيكتور زايتسيف أن أول معبر بدأ بالعمل في بلدة الويسية.

وقال زايتسيف: "نحن نتواجد حاليًا في الويسية، محافظة القنيطرة، حيث بدأ بالعمل أول معبر للشرطة العسكرية الروسية. وستقام لاحقا 7 نقاط عسكرية أخرى. وتعتبر هذه النقاط ضمانًا لأمن المدنيين في المحافظة".

وأشار نائب قائد القوات الروسية في سوريا سيرغي كورالينكو  الى أن المعابر ستقام بالقرب من المنطقة العازلة، الخاضعة لسيطرة القوات الأممية، ونوّه إلى أن رفع العلم الروسي على هذه الأراضي سيضمن السلام للسكان.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العثور على سيارة دبلوماسية سعودية متروكة بموقف في اسطنبول
  2. اعتماد أول مركبة ذاتية القيادة في مدينة مصدر
  3. الرئاسة التركية: لا نريد أن تتضرر علاقتنا مع السعودية
  4. طهران: استقالة ظريف شائعة كاذبة
  5. جاريد كوشنر: السعودية حليف هام للولايات المتحدة
  6. القصة الكاملة لمزاعم سرقة أعضاء سائح بريطاني مات في مصر
  7. لهذه الأسباب زار المبعوث الأميركي جيمس جيفري منبج
  8. موسكو: زيارة بوتين للسعودية قائمة
  9. الكرملين: إعلان ترمب سيجعل العالم أكثر خطرًا
  10. أستراليا تعتذر لآلاف الأطفال ضحايا الانتهاكات الجنسية
  11. ماي تعارض الحل الأوروبي لمشكلة حدود إيرلندا بعد بريكست
  12. انتخابات منتصف الولاية تمهيد لانتخابات 2020 بالنسبة إلى ترمب
  13. لهذه الأسباب يتم التهافت على الوزارات السيادية في لبنان
  14. دعوة أممية للأحزاب العراقية إلى منح عبد المهدي حرية اختيار وزرائه
  15. نصائح إلى ترمب قبل الاجتياح المتوقع للحدود الأميركية
  16. العثماني يعمق أزمة التحالف الحكومي
في أخبار