: آخر تحديث
الرئيس الأميركي يزيد من إثارة الجدل

ترمب يقارن التحقيق تدخل روسيا في الانتخابات بالحقبة المكارثية

واشنطن: وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد انتقادات حادة إلى التحقيق حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية، ووصفه بأنه "المكارثية بأسوأ أشكالها"، وذلك بعد إلغاء التصريح الأمني لمدير سابق لوكالة الاستخبارات المركزية.

وكتب في تويتر "أدرسوا الراحل جوزف مكارثي لأننا في فترة الآن مع مولر وعصابته تضع جوزف مكارثي في خانة المبتدئين، مطاردة ملفقة".

وكشفت سلسلة تغريدات صباحية غضبه غداة تقرير في صحيفة نيويورك تايمز يؤكد أن محامي البيت الأبيض دون مكغان "تعاون إلى حد كبير" مع التحقيق الذي أجراه فريق المدعي الخاص روبرت مولر للاشتباه في التواطؤ بين فريق حملة الجمهوريين وروسيا.

وقال ترمب "لقد سمحت له ولأي شخص آخر بالإدلاء بشهادته- لم أكن مضطرًا إلى ذلك".

وأضاف "ليس لدي ما أخفيه... لقد طالبت بالشفافية من أجل وضع حد لحملة الاضطهاد الملفّقة والمثيرة للاشمئزاز".

وتابع "دُمّرت حياة كثير من الناس من دون سبب، إن هذا أسوأ أشكال المكارثية".

والمكارثية مصطلح سياسي نسبة إلى السناتور جوزف مكارثي في خمسينات القرن الماضي حين كان يتم اتهام أشخاص بالشيوعية من دون أدلة كافية.

-"قائمة الأعداء"-

وابان خمسينات القرن الماضي أثناء الحرب الباردة، شهدت الولايات المتحدة حقبة من جنون الارتياب تم تصنيفها على أنها "الخوف الأحمر".

 وشن السناتور الجمهوري عن ولاية ويسكونسن جوزيف مكارثي حملة ضد أي شخص يشتبه في أنه شيوعي، أو انه يكن تعاطفا مع النظام في موسكو، في ما اعتبر حملة "مطاردة".

كانت المقارنة مع المكارثية موضوع الساعة الأحد عبر المحيط الأطلسي، وتم استخدامها لادانة سحب ترمب التصريح الأمني من مدير سي آي ايه السابق جون برينان والتهديد بسحبه من كبار المسؤولين السابقين.

وقال مايك مولن، رئيس هيئة الأركان الأميركي السابق، لقناة "فوكس نيوز" إن هذه الممارسة تذكره بـ "الحقبة المكارثية عندما بدأت الإدارة بتجميع قوائم بأسماء الأفراد الذين لا يوافقون على سياستها".

وأضاف "تاريخيًا، من الواضح أن هذه كانت مشكلة كبيرة بالنسبة للبلاد" مذكرًا بـ "قائمة الأعداء خلال عهد الرئيس نيكسون"، في إشارة إلى ممارسة مثيرة للجدل لهذا الرئيس الجمهوري كشفتها فضيحة ووترغيت.

وأثار قرار ترمب هذا الأسبوع إلغاء تصريح برينان، آخر مدير للسي آي إيه في ولاية الرئيس باراك أوباما عاصفة من التنديد.

ودان القرار مدراء سابقون للوكالة وستة من كبار مسؤولي الاستخبارات سابقًا، واستمر ذلك  موضع جدل الاحد.

وقال ليون بانيتا، مدير سابق للوكالة: "قلقنا الان مرده الى أن التصريح الأمني السري يستخدم كأداة سياسية لمهاجمة أشخاص لا يتفقون مع الرئيس".

وأضاف بانيتا الذي كان وزيراً للدفاع في ادارة اوباما أن "الرئيس بالتأكيد يمارس" الحق في حرية التعبير "وأعتقد أننا جميعا لدينا الحق في ممارسة ذلك".

من جهته، دعا برينان الحزب الجمهوري الذي يسيطر على الكونغرس إلى منع سحب مزيد من التصاريح الأمنية لمسؤولي الاستخبارات السابقين. وقال لشبكة ان.بي.سي "حان الوقت لكي يستيقظ اعضاء الكونغرس".

وأضاف "لقد وصفت سلوكه بالخيانة وأشدد عليه".

وكان برينان وجه هذا الاتهام للمرة الأولى بعد مؤتمر صحافي بين ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في ختام قمة هلسنكي. وكان موقف الرئيس الأميركي متساهلاً حيال الكرملين.

-الجمهوريون يحذرون-

لكنّ الجمهوريين يتوخون الحذر بشأن مسألة سحب التصريح الأمني، الذي يتيح الإطلاع على معلومات مصنفة سرية.

وقال السناتور رون جونسون رئيس لجنة الامن الداخلي في مجلس الشيوخ "لا اريد ان يتحول ذلك الى أمر عادي. ولا اريد ان ارى ذلك خاضعًا للتسييس" مضيفا انه لا يوجد دليل على ان هؤلاء المسؤولين استخدموا التصريح بشكل خاطئ.

لكنه اعتبر ايضًا أن برينان "تجاوز الحدود" من خلال الادلاء بتصريح على التلفزيون يتهم الرئيس بـ"الخيانة".

اما بالنسبة للإدارة، فإن الوقت حان لمهاجمة برينان.

وقال جون بولتون، مستشار الأمن القومي لدى البيت الأبيض ، لشبكة "ايه بي سي" إن قرار سحب التصريح الامني كان "مناسباً بالتأكيد".

كما قال رودي جولياني محامي ترمب لشبكة ان بي سي التلفزيونية إن برينان "مختل كليًا".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يرشح كيلي نايت كرافت لمنصب سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة
  2. تقارب مستجد بين القوات اللبنانية والمردة
  3. الديموقراطيون يتحركون لإنهاء حالة الطوارئ التي أعلنها ترمب عند الحدود الجنوبية
  4. فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الرئاسية في نيجيريا
  5. غوايدو يتحدى حظر السفر ويظهر في كولومبيا بمساعدة
  6. خمسة مرشحين يتنافسون على رئاسة السنغال
  7. ترمب لا يتحمل مسؤولية أفعال الضابط
  8. ترمب يرشح كيلي كرافت لمنصب سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة
  9. سناتور أميركي: ألف جندي أوروبي يجب أن ينتشروا في سوريا
  10. صدامات بين الشرطة الجزائرية ومتظاهرين
  11. منظمو الاحتجاجات في السودان يدعون إلى مواصلة التظاهر
  12. البشير يعلن حال الطوارىء لمدة سنة ويحل الحكومة
  13. نساء الكونغرس الجدد نشيطات على وسائل التواصل الاجتماعي ويتحدين المألوف
  14. مسعود أظهر... مؤسس
  15. الجزائريون ينتفضون ضدّ
  16. وزير أردني: نعم أملك أسهما بشركة
في أخبار