bbc arabic
: آخر تحديث

المحكمة العليا في العراق تصادق على نتائج الانتخابات

الانتخابات العراقية الأخيرة أدخلت البلاد في أزمة جديدة
EPA
الانتخابات العراقية الأخيرة أدخلت البلاد في أزمة جديدة

قال متحدث باسم المحكمة الاتحادية العليا في العراق، إن المحكمة صادقت على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 مايو/ أيار الماضي.

وقال إياس الساموك المتحدث باسم المحكمة إنها أصدرت قرارها بالمصادقة على الأسماء الواردة، بعد الاعتراض على بعض منها، وصدر القرار بالإجماع على المصادقة".

ورحبت حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، التي أصبحت حكومة تسيير أعمال، بإعلان المحكمة، وقالت في بيان إن المصادقة على النتائج تمهد الطريق أمام انعقاد أولى جلسات البرلمان الجديد، وبالتالي تشكيل حكومة جديدة.

وبتصديق المحكمة، تبدأ مهلة دستورية مدتها 90 يوما، يتعين خلالها على الأحزاب الفائزة تشكيل الحكومة الجديدة.

تحالف الصدر يفوز بالانتخابات البرلمانية في العراق

انتخابات العراق: هادي العامري زعيم ائتلاف الفتح

وكان مجلس النواب العراقي قد أوصى في يونيو/ حزيران الماضي بإعادة فرز الأصوات يدويا، بعد أن جرى فرزها إلكترونيا، إثر صدور تقرير حكومي أفاد بحدوث انتهاكات واسعة خلال الانتخابات، وحمل مفوضية الانتخابات مسؤولية حدوثها.

وصوت المجلس بالغالبية لصالح تعديل قانون الانتخابات التشريعية شمل إلزام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإعادة الفرز اليدوي لنتائج كل المراكز الانتخابية في عموم العراق، وانتداب تسعة قضاة لإدارة مجلس المفوضية يتولون صلاحيات أعضائه الموقوفين في انتظار انتهاء التحقيق في جرائم تزوير شابت عملية التصويت.

وكانت المفوضية قد أعلنت تصدر قائمة "سائرون" التي يقودها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر نتائج الانتخابات البرلمانية. وأعلن ممثلو هذه الكتلة التوصل إلى اتفاق مبدئي مع كل من تيار "الحكمة" بزعامة عمار الحكيم و"القائمة الوطنية" بزعامة إياد علاوي لتشكيل ما سموه "الأغلبية الوطنية الأبوية" عندما تتم المصادقة رسميا على نتائج الانتخابات.

مقتدى الصدر وهادي العامري في مؤتمر صحفي
Reuters

ولم تسفر إعادة فرز الأصوات سوى عن تغير طفيف مقارنة بالنتائج الأولية، إذ احتفظ مقتدى الصدر بالصدارة، ما يعني أنه سيلعب دورا محوريا في تشكيل الحكومة المقبلة في البلاد.

أول انتخابات برلمانية في العراق منذ هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"

وكان الغموض السياسي الذي اكتنف تشكيل الحكومة الجديدة أثار توترات، في وقت يزداد فيه نفاد صبر كثير من العراقيين بسبب تراجع الخدمات الأساسية والبطالة، وبطء وتيرة إعادة الإعمار بعد حرب استمرت ثلاث سنوات على تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية.

وخرجت في شهر يوليو/ تموز الماضي، مظاهرات بسبب تردي الخدمات وغلاء الأسعار في عدد من المدن العراقية، من بينها العاصمة بغداد.

-----------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. واشنطن تستعد لحرب مفتوحة مع إبقاء تواجدها في سوريا
  2. الأكراد يتنافسون على دعم الصدر لمرشحيهم للرئاسة
  3. وفاة راهب في ظروف غامضة في مصر
  4. هل يساعد الطعام الذي نتناوله في محاربة الاكتئاب؟
  5. غاضبون يواجهون روحاني في نيويورك: أطردوا
  6. الخلاف حول إيران محور اجتماع مجلس الأمن الأربعاء
  7. ملفات كثيرة تنتظر حكومة لبنان بعد تأليفها.. فهل تعالجها؟
  8. ماكرون وماي وترودو يتعهدون أن تلتحق كل الفتيات بالمدارس بحلول 2030
  9. ترمب: الملك سلمان وولي العهد يسعيان إلى إصلاحات جديدة جريئة
  10. ألمانيا تأسف من سوء الفهم الذي أصاب علاقتها مع السعودية
  11. للمرة الأولى... الملك سلمان يصل المدينة المنورة عبر قطار الحرمين 
  12. أردوغان يندد باستخدام العقوبات الاقتصادية سلاحاً
  13. ماكرون يدعو إلى
  14. اختراق جديد في المعركة ضد الزهايمر
  15. السعودية ترفض الاتهامات الإيرانية
  16. ترمب أمام الأمم المتحدة: إيران ديكتاتورية فاسدة
في أخبار