: آخر تحديث
ردًا على شائعات توقعت استقالته

ماتيس: باق في منصبي وزيرًا للدفاع

أكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الثلاثاء أنه باقٍ في منصبه، نافيًا بذلك شائعات سرت أخيرًا في واشنطن، ومفادها أن أيامه على رأس البنتاغون باتت معدودة، بسبب تدهور العلاقة بينه والرئيس دونالد ترمب.

إيلاف من واشنطن: قال الجنرال السابق في المارينز للصحافيين في البنتاغون: "حتمًا أنا لا أفكر في الرحيل، أنا أحب هذا المكان".

قدرات طفل
ومع أن ماتيس يكره التطرق إلى مسألة علاقته بترمب، إلا أنه اضطر إلى الرد على أسئلة بهذا الخصوص بسبب مقتطفات من كتاب جديد نشرت في الأسبوع الماضي، ونسبت إلى وزير الدفاع توجيهه انتقادات شديدة اللهجة إلى سيد البيت الأبيض.

في كتابه بعنوان "خوف، ترمب في البيت الأبيض"، نقل الصحافي الشهير بوب ودوورد، الذي كشف مع كارل بيرنستين فضيحة ووترغيت التي أطاحت بالرئيس ريتشارد نيكسون، نقل عن ماتيس قوله إن مستوى الفهم لدى ترمب يعادل مستوى الفهم لدى طفل في العاشرة أو الحادية عشرة من العمر.

والسبت، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين حاليين وسابقين أن مستقبل وزير الدفاع بات في مهبّ الريح بالنظر إلى أن ترمب يرغب دومًا بأن يحيط نفسه بأشخاص موالين له بالكامل. 

تخيّلات وستعبر
والثلاثاء، أكد ماتيس أن العاصفة التي أثارها كتاب ودوورد ستهدأ قريبًا، لأنها مبنيّة على تهيؤات "من محض الخيال".

قال للصحافيين "الأمور ستهدأ قريبًا، وعندها يمكن للأشخاص الذين أطلقوا هذه الشائعة أن يكتبوا مجددًا الشائعة التالية. هكذا تسير الأمور في هذه المدينة"، مؤكدًا أنه يحتفظ "بحسّ الفكاهة" حيال هذه القضية.

وفي الأسبوع الماضي، أكد ماتيس أن "الألفاظ المهينة بحق الرئيس التي نُسبت إليّ في كتاب ودوورد لم تصدر مني أو في حضوري"، مشددًا على أن ما قام به الصحافي الشهير هو نتاج "من محض الخيال"، وأن لجوء الكاتب إلى مصادر لم يعرّف عنها يقلل من مصداقية العمل. وبدا ترمب يومها راضيًا عن بيان وزير الدفاع، إذ أعاد تغريدته بالكامل، وذكرها مرات عدة بعدها.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دعوات لتجريم زواج الأطفال في مصر
  2. الأوقاف الأردنية تصفع جماعة
  3. فشل اكمال الحكومة العراقية... تمرير ثلاثة وزراء واخفاق اثنين
  4. الشجار بين الازواج يطيل العمر
  5. هكذا إستدرج
  6. حرّاس ترمب غاضبون مع احتمال وقف صرف مرتباتهم
  7. الأردن يتسلم الفاسد عوني مطيع
  8. مراسلون بلاحدود: السياسيون يتحملون مسؤولية استهداف الصحافيين!
  9. الغالبية الحكومية في المغرب تدخل في أزمة جديدة
  10. قراء
  11. افتتاح مركز جميل للفنون بدبي ليكون أكبر داعمي المبادرات التعليمية والثقافية
  12. اتهام شريكين لمستشار سابق لترمب بالتآمر ضد غولن
  13. منظمات غير حكومية تتجه إلى القضاء ضد فرنسا في قضية تغير المناخ
  14. عبد المهدي يقترح على البرلمان حلولًا للأزمة الحكومية
  15. الحبس الاحتياطي لأحد أقرباء منفذ هجوم ستراسبورغ
  16. تقرير: روسيا حضّت السود على عدم التصويت في الإنتخابات الأميركية
في أخبار