: آخر تحديث

الحدود الايرلندية نقطة خلاف كبيرة في مفاوضات بريكست

لندن: إذا كانت مفاوضات بريكست حققت تقدما ملحوظا، كما يقول الاتحاد الأوروبي ولندن، إلا أنها لا تزال تتعثر خصوصا حول معضلة الحدود الإيرلندية التي تهدد إمكان التوصل الى اتفاق.

وفي الوقت الذي يجتمع فيه قادة دول وحكومات الاتحاد الأوروبي في سالزبورغ بالنمسا يومي الأربعاء والخميس للتباحث في أمور عدة وبينها بالطبع خروج بريطانيا من التكتل، تبرز التحديات التالية المتعلقة بمسألة الحدود الإيرلندية:

ما هي الإشكالية؟

بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي، ستصبح ال500 كلم التي تفصل بين مقاطعة إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا، الحدود البرية الوحيدة للمملكة المتحدة.

وبما أن لندن قررت الخروج من السوق الموحدة والاتحاد الجمركي اللذين يضمنان حرية التنقل واعتماد معايير ورسوم جمركية موحدة، بات لا بد من فرض مراقبة على الحدود.

يشدد السكان والشركات من الجانبين على ضرورة أن تظل الحدود غير مرئية الى أقصى حد، إذ إن 31% من صادرات إيرلندا الشمالية تتوجه الى جمهورية إيرلندا (أرقام 2016)، بينما يعبر نحو 30 ألف شخص هذه الحدود يوميا.

ويثير فرض حدود فعلية من جديد مخاوف من عودة الاضطرابات التي وضعت اتفاقات 1998 حدا لها، والتي كان الاتحاد الاوروبي ساهم الى حد كبير في إعدادها من خلال تعزيز العلاقات بين الشمال والجنوب. كما تخشى الشرطة أن يصبح أي بناء يشاد على الحدود هدفا لمجموعات شبه عسكرية معارضة لا تلتزم بهذه الاتفاقات.

ما هو الحل الذي يدعو إليه الاتحاد الأوروبي؟

تريد بروكسل منح إيرلندا الشمالية وضعا خاصا، يكون في الوقت نفسه متلائما مع قواعد الاتحاد الاوروبي.

وكانت لندن وفي ومسعى لتحقيق تقدم في المفاوضات، وافقت في 2017 على حلّ أُطلق عليه اسم "شبكة الأمان" (باكستوب) يتم تطبيقه في حال عدم التوصل الى حلّ أفضل عبر التفاوض. لكن تطبيق هذه الخطة عمليا سيعني إقامة حدود جمركية بين إيرلندا الشمالية وسائر المملكة المتحدة، وهو أمر لن يكون من السهل على الحكومة البريطانية القبول به، وهي التي تعتبر أنه يتعرض لوحدة أراضي البلاد وسوقها.

ماذا تقترح لندن؟

اقترحت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي أن يتم تطبيق "باكستوب" على كامل أراضي المملكة المتحدة، وأن يكون ذلك لفترة محددة. إلا أن بروكسل رفضت الاحتمالين.

كما تقترح لندن "اتفاقا جمركيا مبسطا" يقوم على أن تجمع المملكة المتحدة الرسوم الجمركية على السلع الداخلة الى أراضيها والمتوجهة الى الاتحاد  الأوروبي، وتفرض رسومها الخاصة على وارداتها من دول طرف ثالث. لكن بروكسل ترفض ذلك أيضا.

ما هو هامش التحرك؟

في الوقت الذي دعت لندن الاتحاد الأوروبي الى إبداء "مرونة" و"براغماتية"، أكد كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لشؤون بريكست ميشال بارنييه الثلاثاء أنه يريد "التخفيف من حدة" معضلة الحدود الإيرلندية.

لكن هذه التصريحات لا تزال غامضة، بينما تحاول وسائل الاعلام البريطانية التكهن بما ستكون عليه المبادرات التي ستقترحها بروكسل.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الشائعات في الأردن تطال المحظورات... الجيش!
  2. ماي تدشن مشوارا ماراثونيّا جديدا
  3.  رجال دين ينتفضون ضد سياسة ترمب… واعتقال 32 منهم
  4. أف 16 العراقية تضرب
  5. 50 شركة أميركية تبحث في بغداد عن استثمارات في الطاقة
  6. ناسا:
  7. السعودية تؤكد حرص قادة دول مجلس التعاون على تعزيز العمل الخليجي
  8. مصر تفرض قيودا على بيع السترات الصفراء للأفراد
  9. رئيس غوغل يرد على اتهامات ترمب بالتحيز ضده
  10. تحقيق مصري بعد أنباء عن تعري سائحين على قمة الهرم
  11. البرلمان البريطاني يصوت على اتفاق بريكست قبل 21 يناير
  12. إكتشاف عالم آخر ينبض بالحياة في باطن الأرض
  13. المغرب يفكك خلية موالية لـ
  14. إيران تؤكد إجراء تجربة صاروخية أخيرًا
  15. ما هو دور روسيا في لجم الحرب الإسرائيليّة ضد لبنان؟
في أخبار