: آخر تحديث

مصرع 126 شخصا في غرق عبارة تنزانية في بحيرة فيكتوريا

نيروبي: لقي 126 شخصا مصرعهم في غرق عبارة بجنوب بحيرة فيكتوريا الخميس في حصيلة جديدة أعلنتها السلطات  الجمعة فيما تواصل اجهزة الانقاذ البحث عن عشرات الاشخاص الذين اعتبروا في عداد المفقودين.

ومن المحتمل أن تكون العبارة "ام في نيريري" اقلت عددا من الركاب أكبر من طاقتها أي نحو 200 راكب حين غرقت قرب ميناء جزيرة أوكارا بعد ظهر الخميس كما أوردت وسائل الاعلام الرسمية.

وقال شهود لوكالة فرانس برس ان العبارة غرقت حين هرع الركاب الى جانب واحد منها تمهيد للنزول مع اقترابها من رصيف الميناء.

كما أفاد شهود التلفزيون الرسمي ان نحو 200 راكب كانوا على متن العبارة القادرة على نقل مئة راكب فقط.

وأعلن وزير النقل التنزاني اسحق كامويلي للتلفزيون الرسمي "في الوقت الراهن لدينا 126 جثة وعمليات البحث تتواصل". وكانت الحصيلة السابقة تشير الى نحو مئة.

وكان حاكم منطقة موانزا جون مونغيلا اشار في وقت سابق الى حصيلة 86 قتيلا وعدد غير محدد من الناجين. واوضح ان "عمليات الانقاذ تتواصل".

وكانت عمليات الانقاذ علقت ليلا فيما تتضاءل الامال بالعثور على المزيد من الناجين بعد يوم على الحادث.

وصباح الجمعة كانت فرق الانقاذ تعمل في مكان الحادث أمام أنظار عشرات الاشخاص الذين احتشدوا على الساحل فيما حذر التلفزيون الرسمي من أن "فرص العثور على ناجين شبه معدومة".

وقالت داتيفا نغيندا وهي امرأة مسنة لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي في اوكارا "لقد تم انتشال جثة ابني. كان غادر مع زوجته لكن تم العثور على جثته الان" متسائلة "ماذا فعلت يا الهي لكي استحق هذا؟".

وقال المدرس سبيستيان جون إن مثل هذه المآسي اصبحت جزءا من حياة الناس الذين يعيشون حول البحيرة.

- لا أمل-
من جهتها قالت دومينا ماو في اتصال هاتفي مع فرانس برس في اروشا (شمال) حيث تعمل "ليس لدي أنباء بعد عن والدي وشقيقي الصغير اللذين كانا على متن العبارة. لقد كانا في طريقهما الى السوق في بوغولورا لشراء اللباس المدرسي لشقيقي لان المدرسة تفتح أبوابها الاثنين المقبل".

وأضافت "ساستقل الحافلة للذهاب الى هناك، لكنني لا أعلم ما اذا كانت هناك أمال بالعثور عليهما على قيد الحياة. ندعو لله لكي يتسنى احتمال انتشال جثتيهما لكي نتمكن من تنظيم الوداع الاخير".

- "إهمال" حكومي -
وكانت العبارة تقوم برحلة بين جزيرتي أوكارا واوكيريوي الواقعة قبالتها حيث مدينة بوغولورا.

وغالبا ما تكون الحصيلة كبيرة بسبب عدم وجود سترات للنجاة على متن السفينة ولأن العديد من الركاب لا يعرفون السباحة.

في عام 1996، قتل ما يقرب من 700 شخص في غرق عبارة في بحيرة فيكتوريا التي تبلغ مساحتها 70 الف كلم مربع وتتشارك فيها تنزانيا واوغندا وكينيا.

وفيما أعرب الرئيس التنزاني جون ماغوفولي عن "عميق حزنه" حيال الكارثة، اتهمت المعارضة الحكومة "بالاهمال".

وقال نائب الأمين العام لحزب شاديما ابرز قوى المعارض جون منيكا "لقد اثرنا كثيرا المخاوف من الظروف السيئة لهذه العبارة لكن آذان الحكومة كانت صماء. لقد نددنا كثيرا بهذا الإهمال".

وانتقد "جهود الانقاذ غير الكافية والمتأخرة" ما تسبب في ارتفاع حصيلة الضحايا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماي تدشن مشوارا ماراثونيّا جديدا
  2.  رجال دين ينتفضون ضد سياسة ترمب… واعتقال 32 منهم
  3. أف 16 العراقية تضرب
  4. 50 شركة أميركية تبحث في بغداد عن استثمارات في الطاقة
  5. ناسا:
  6. السعودية تؤكد حرص قادة دول مجلس التعاون على تعزيز العمل الخليجي
  7. مصر تفرض قيودا على بيع السترات الصفراء للأفراد
  8. رئيس غوغل يرد على اتهامات ترمب بالتحيز ضده
  9. تحقيق مصري بعد أنباء عن تعري سائحين على قمة الهرم
  10. البرلمان البريطاني يصوت على اتفاق بريكست قبل 21 يناير
  11. إكتشاف عالم آخر ينبض بالحياة في باطن الأرض
  12. المغرب يفكك خلية موالية لـ
  13. إيران تؤكد إجراء تجربة صاروخية أخيرًا
  14. ما هو دور روسيا في لجم الحرب الإسرائيليّة ضد لبنان؟
  15. الشتاء يهدد حياة مئات الآلاف من أطفال العراق النازحين
في أخبار