: آخر تحديث
قبل أيام من جلسة استماع إليه في مجلس الشيوخ

امرأة ثانية تتهم مرشح ترمب للمحكمة العليا بتجاوزات جنسية

يُواجه القاضي بريت كافانو مرشّح الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمحكمة العليا اتّهامات جديدة بارتكاب تجاوزات جنسيّة، وذلك قبل أربعة أيام من جلسة استماع حاسمة في مجلس الشيوخ لكريستين بلازي فورد، التي كانت اتهمته أيضًا في وقت سابق بالاعتداء عليها.

إيلاف من واشنطن: يحقق الأعضاء الديموقراطيون في مجلس الشيوخ الآن في تصريحات امرأة ثانية هي ديبورا راميريز (53 عامًا) لمجلّة "نيويوركر" الأميركية الأحد. وقالت إنّ كافانو قام خلال سهرة في جامعة ييل في ثمانينات القرن الماضي بكشف عضوه التناسلي أمامها، مُجبرًا إيّاها على ملامسته، بينما كانت هي تدفعه بعيدًا عنها، وهو ما نفاه كافانو. 

قالت راميريز للمجلة إنها ثملت خلال السهرة وكانت على الأرض عندما حصلت الواقعة. وأضافت أنها بعد ذلك تذكرت سماع شخص يصرخ من ممر، قائلًا "بريت كافانو وضع عضوه التناسلي في وجه ديبي". تابعت أذكر أنني سمعت ذلك وشعرت بالإحراج لحصول ذلك".

نفى كافانو الواقعة، ووصفها بأنها "ببساطة تشويه للسمعة". وكتب هذا القاضي المحافظ في بيان نشرته المجلة أنّ "الأشخاص الذين عرفوني في ذلك الوقت، يعلمون أنّ هذا لم يحصل، وقد قالوا ذلك. هذا ببساطة تشويه للسمعة".

مطالبات بالتحقيق 
مثل كريستين بلازي فورد الباحثة الجامعية التي تتهمه بالاعتداء عليها جنسيًا عندما كانا مراهقين، تريد راميريز أن يقوم مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بالتحقيق في القضية، وهو ما يطالب به أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيون.

تأتي مطالبة راميريز بإجراء تحقيق رغم تأكيدها لصحيفة "نيويوركر" وجود ثغرات في ذاكرتها للحادثة، وبأنها تتوقع أن يتم التشكيك في ذاكرتها نظرًا إلى أنها كانت تحت تأثير الكحول. أما كريستين بلازي فورد فقد وافقت على الإدلاء بشهادتها الخميس بعد أسبوع شهد تهديدًا لها بالقتل، فيما هاجم ترمب علنية مصداقيتها.

كافانو الذي ينفي بشدة ذلك الاتهام، قال إنه يرغب في الإدلاء بشهادته في أقرب وقت لتبرئة نفسه، في أعقاب اتهام فورد له بالاعتداء عليها جنسيًا خلال حفلة في الثمانينات الماضية، عندما كانا في المدرسة الثانوية.

وقالت "نيويورك تايمز" إن القاضي الفدرالي لديه مفكرات تعود إلى صيف 1982 يعتزم تشاركها مع أعضاء في مجلس الشيوخ تظهر أنه كان خارج البلدة في معظم تلك الفترة وعدم وجود أي مؤشر إلى حصول الحفلة المشار إليها.

سيدلي الطرفان بشهادات منفصلة - أولًا فورد ثم رد كافانو - بحسب اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ. والأحد حضت السناتور دايان فاينستاين أكبر الأعضاء الديموقراطيين في اللجنة القضائية، اللجنة، على وقف الإجراءات في ضوء الاتهام الجديد. وقالت في بيان "أكتب طلبًا لتأجيل فوري لأي إجراءات أخرى متعلقة بتعيين بريت كافانو".

أضافت "أطلب أيضًا إحالة الاتهامات الجديدة بالتجاوزات الجنسية على إف بي آي" للتحقيق في اتهامات كريستين بلازي وكذلك هذه الاتهامات الجديدة".

من ناحيته أيّد السناتور الديموقراطي عضو اللجنة ريتشارد بلومنتال المطالب بإجراء تحقيق. وقال "لا يمكن لمجلس الشيوخ أن يصوّت بضمير حول هذا التعيين بدون تحقيق كامل وعادل لإف بي آي في كل تلك الاتهامات".

في تطور منفصل نشر المحامي مايكل أفيناتي وكيل النجمة الإباحية ستورمي دانيالز، التي تقول إنها تلقت أموالًا مقابل صمتها بشأن علاقة جنسية مع ترمب - رسائل الكترونية على تويتر وعد فيها اللجنة بتقديم أدلة بشأن تجاوزات أخرى لكافانو في حفلات في المنازل في الثمانينات الماضية.

مصير التعيين مهدد 
مصير مرشح ترمب إلى المحكمة العليا ليس هو الوحيد المهدد، بل أيضًا فرص الجمهوريين في انتخابات منتصف الولاية في نوفمبر التي تواجه خطرًا متزايدًا إذا ما استمرت معركة الاستقطاب.

رفضت المتحدثة باسم البيت الأبيض كيري كوبك اتهامات راميريز، ووصفتها بأنها "الأخيرة في حملة تشويه منسقة من جانب الديموقراطيين لتدمير رجل جيد". أضافت في بيان إن "البيت الأبيض يدعم بقوة القاضي كافانو".

أما ليندسي غراهام - العضو في اللجنة المكلفة الموافقة على تعيين كافانو قبل عرض التعيين أمام المجلس - فقد لخّص موقف العديد من الجمهوريين، قائلًا إنه لا يتوقع أن تجعله شهادة فورد يغيّر رأيه. وقال لشبكة فوكس نيوز الأحد "ما الذي يتعيّن عليّ فعله؟، المضي في تدمير حياة الرجل بناء على اتهام".

الجمهوريون الذين يتمتعون بغالبية ضئيلة في مجلس الشيوخ، لا يمكنهم تحمل انشقاقات في حال تأكيد تعيين كافانو. وبعد أيام من التزامه الصمت، شن الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجومًا مباشرًا الجمعة على فورد، مستغربًا تكتمها على الحادثة لثلاثين سنة.

كتب ترمب على تويتر "لا شك لديّ أنه لو كان الهجوم على الدكتورة فورد بالعنف الذي تقوله، لكانت قدمت شكوى على الفور إلى السلطات المحلية هي أو أهلها المحبون"، مشككًا للمرة الأولى في مصداقية الباحثة في علم النفس. لكن الجمهورية سوزان كولينز - العضو في اللجنة القضائية - وصفت تغريدة ترمب بـ"المروعة".

أثار هجوم ترمب موجة تعاطف مع فورد - وغضب إزاء الرئيس - فيما قامت آلاف النساء والرجال أيضًا بالكشف عن تجاوزات جنسية تعرّضوا لها، ونشرها على تويتر، مع وسم (هشتاغ) #وايايديدنتريبورت (لماذا لم أبلغ).


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مطلوب قوانين رادعة
فول على طول - GMT الإثنين 24 سبتمبر 2018 01:35
كما أنة يوجد قوانين لحماية النساء من التحرش يجب أن يكون هناك قوانين لحماية الرجال من العاهرات . ويجب أن يكون هناك فترة زمنية محددة لاقامة دعاوى التحرش وبعدها تسقط الدعاوى القضائية هذة . ليس من المعقول أن أى أنثى تدعى على رجل أنة تحرش بها منذ 30 عاما أو أكثر ...أين كانت طوال هذة المدة ..ولماذا السكوت ..وما الذى جعلها تفتكر الأن ؟ ويجب أن يكون هناك عقاب رادع للادعاء الكاذب ..أنة تشوية لسمعة الرجل وعائلتة ولا يجب السكوت على ذلك . حماية الرجل مطلوب مثل حماية المرأة . واضح أنها مكيدة خائبة من الديمقراطيين بعد فشلهم الذريع فى كل شئ .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصحراء تشعل حرب كواليس قبل أيام من جلسة مجلس الأمن
  2. محمد بن راشد في الرياض للمشاركة في منتدى مبادرة الاستثمار
  3. ترمب: تحادثتُ مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
  4. بولتون: المحادثات مستمرة مع السعودية بشأن خاشقجي
  5. محادثات استراتيجية لبولتون في موسكو
  6. العثور على سيارة دبلوماسية سعودية متروكة بموقف في اسطنبول
  7. اعتماد أول مركبة ذاتية القيادة في مدينة مصدر
  8. الرئاسة التركية: لا نريد أن تتضرر علاقتنا مع السعودية
  9. طهران: استقالة ظريف شائعة كاذبة
  10. جاريد كوشنر: السعودية حليف هام للولايات المتحدة
  11. القصة الكاملة لمزاعم سرقة أعضاء سائح بريطاني مات في مصر
  12. لهذه الأسباب زار المبعوث الأميركي جيمس جيفري منبج
  13. موسكو: زيارة بوتين للسعودية قائمة
  14. الكرملين: إعلان ترمب سيجعل العالم أكثر خطرًا
  15. أستراليا تعتذر لآلاف الأطفال ضحايا الانتهاكات الجنسية
  16. ماي تعارض الحل الأوروبي لمشكلة حدود إيرلندا بعد بريكست
في أخبار