: آخر تحديث
يخطط لإنشاء كيان قانوني لمواصلة التجارة مع طهران

الاتحاد الأوروبي يلتف على العقوبات الأميركية بحق إيران

إيلاف من واشنطن: أعلن الأوروبيون عن إنشاء نظام مقايضة لمواصلة تجارتهم مع إيران، والإفلات من العقوبات الأميركية، في قرار يشكل ضربة لواشنطن، عشية خطاب الرئيس دونالد ترمب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي يهدف إلى تعبئة ضد إيران.

تهدف هذه المبادرة إلى إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني الذي وقع في 2015 على الرغم من انسحاب الولايات المتحدة المدوي من هذا النص في مايو الماضي.

وفي إعلان تلته بالاشتراك مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قالت وزيرة خارجية الاتحاد فيديركا موغيريني "عمليًا، ستنشئ الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي كيانًا قانونيًا لتسهيل المعاملات المالية المشروعة مع إيران". أضافت أن "هذا النظام سيتيح للشركات الأوروبية مواصلة التجارة مع إيران وفقًا للقانون الأوروبي، ومن الممكن أن ينضمّ إليه شركاء آخرون في العالم".

حضر ممثلو الدول الست الموقعة للاتفاق النووي - فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا وإيران - الاجتماع الذي عقد في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت مصادر أوروبية إن هذا الكيان الذي يسمّى "الآلية المحددة الأهداف" (سبيشل بوربس فيهيكل - إس بي في) سيعمل كبورصة تتمّ فيها المبادلات أو نظام مقايضة متطور انطلاقًا من بيع النفط الإيراني، مصدر الواردات الأول للبلاد.

النفط "المقابل الوحيد"
إذا باعت إيران نفطًا إلى إسبانيا مثلًا، وباعت ألمانيا أجهزة إلى طهران، فإن عائدات الشحنة النفطية تستخدم في دفع المبلغ المترتب للشركة الألمانية. وقال مصدر دبلوماسي فرنسي "ستكون هناك غرفة للمقاصة تتحقق من أن قيمة السلع المصدرة وتلك المستوردة من قبل إيران تعوّضان عن بعضهما". 

هذه الآلية "تحصن" الشارين والبائعين، عبر تجنب صفقات بالدولار، يمكن أن تفتح الباب لعقوبات أميركية. أضاف المصدر نفسه أن "النفط هو المقابل الوحيد الذي يمكن لإيران تقديمه (...) والآلية تسمح باستخدام عائدات النفط لاستيراد سلع".

يهدف الاتفاق النووي الذي وقع في 2015 إلى منع إيران من امتلاك سلاح ذري، وإخراجها في الوقت نفسه من عزلتها الاقتصادية برفع العقوبات التي تخنقها.

لكن عند خروجه من الاتفاق، أعاد ترمب فرض عقوبات قاسية تستهدف أيضًا الشركات والدول الأجنبية التي تواصل التجارة مع طهران. وتحت تهديد العقوبات، أوقفت مجموعات كبيرة (الفرنسية توتال والألمانية دايملر..) لديها نشاطات واسعة في الولايات المتحدة كل نشاط لها في إيران خوفًا من إجراءات انتقامية أميركية.

ستدخل دفعة رابعة من العقوبات حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر، وستطال مباشرة صادرات النفط الإيرانية والعمليات المصرفية مع هذا البلد الذي سينقطع بحكم الأمر الواقع عن الدوائر المالية الدولية.

طمأنة الشركات 
قالت فيديريكا موغيريني للصحافيين إن قنوات الدفع الجديدة يفترض أن تطمئن "الجهات الفاعلة الاقتصادية". وأوضحت أن الهدف هو حماية المكاسب الاقتصادية التي تنتظرها إيران، مقابل بقائها في الاتفاق وتخليها عن برنامج نووي عسكري. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد لشبكة التلفزيون "ان بي سي" الاثنين أن بلاده اختارت البقاء حاليًا في الاتفاق النووي.

تملك إيران رابع احتياطات عالمية مثبتة للنفط، بينما يحتاج عدد من الدول، وخصوصًا في آسيا، الخام الإيراني، لا سيما أن مصافيها مصممة خصيصًا لمعالجة هذا النوع من النفط، وليس غيره.

يذكر أن الأوروبيين مصممون على إنقاذ الاتفاق النووي لتجنب استئناف البرنامج الإيراني الذي يمكن أن يطلق مجددًا السباق إلى السلاح الذري في المنطقة. وهم يشعرون بالقلق من أي ضعف للرئيس روحاني، الذي يدافع بشدة عن الاتفاق النووي، لكنه لم يجن حتى الآن المكاسب الاقتصادية، التي كان يعوّل عليها لمواجهة التيارات الأكثر تشددًا في النظام. وقالت موغيريني إن "حماية الاتفاق يخدم مصلحة الأسرة الدولية".
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اجراء مالي واقتصادي جديد
حسين - GMT الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 11:09
في ضوء ما صرحت به المفوضة المسؤولة الاوربية ، بشان التعامل المالي والتجاري بين الدول الاوربية الضامنه للاتفاق النووي مع ايران ،يعني ان العملية ستتم وفق نظام تجاري جديد ، بيع وشراء ، نفط وغيرها لدولة من دول الاتحاد الاوربي ، وشراء مواد من دولة اخرى ولكن الدفع من حساب الدولة المشترية للنفط وغيرها ... وهذا النظام سيجعل من التعامل المالي باليورو في الدول الاعضاء ضمن مجموعة اليورو ، وكذلك في الدول الاخرى الاعضاء في الاتحاد غير المتعاملين في اليورو ، مثل السويد والتشيك وغيرها ...وسيقلص الاهتمام بشراء الدولار من السوق العالمي... وفي حالة نجاح العملية وعلى المدى الطويل من الممكن ان يتوسع الامر مع دول اخرى فرضت امريكا عقوبات عليها... ولهذا سيؤدي الى نتيجة مهمة وهي تغيير في اتفاقية صندوق النقد الدولي في الاعتماد الاول على الدولار ....لننتظر ونرى نتائج ذلك على مدى الاشهر القادمة ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصحراء تشعل حرب كواليس قبل أيام من جلسة مجلس الأمن
  2. محمد بن راشد في الرياض للمشاركة في منتدى مبادرة الاستثمار
  3. ترمب: تحادثتُ مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
  4. بولتون: المحادثات مستمرة مع السعودية بشأن خاشقجي
  5. محادثات استراتيجية لبولتون في موسكو
  6. العثور على سيارة دبلوماسية سعودية متروكة بموقف في اسطنبول
  7. اعتماد أول مركبة ذاتية القيادة في مدينة مصدر
  8. الرئاسة التركية: لا نريد أن تتضرر علاقتنا مع السعودية
  9. طهران: استقالة ظريف شائعة كاذبة
  10. جاريد كوشنر: السعودية حليف هام للولايات المتحدة
  11. القصة الكاملة لمزاعم سرقة أعضاء سائح بريطاني مات في مصر
  12. لهذه الأسباب زار المبعوث الأميركي جيمس جيفري منبج
  13. موسكو: زيارة بوتين للسعودية قائمة
  14. الكرملين: إعلان ترمب سيجعل العالم أكثر خطرًا
  15. أستراليا تعتذر لآلاف الأطفال ضحايا الانتهاكات الجنسية
  16. ماي تعارض الحل الأوروبي لمشكلة حدود إيرلندا بعد بريكست
في أخبار