: آخر تحديث
في افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة 

غوتيريش يحذر من نظام عالمي تسوده الفوضى

الأمم المتحدة: افتتح الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الثلاثاء أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بتحذير من تزايد الفوضى وسط تهديدات بانهيار النظام العالمي المستند إلى القوانين. 

وقال في الجلسة الافتتاحية لأكبر تجمع للقادة في العالم أن الثقة في النظام العالمي الذي يستند إلى القوانين وبين الدول "عند حافة الانهيار، وأن التعاون الدولي أصبح أكثر صعوبة". 

وأكد في كلمته في الاجتماع الذي تشارك فيه 193 دولة قبيل كلمة سيلقيها الرئيس الاميركي دونالد ترمب "اليوم النظام العالمي يزداد فوضى، وعلاقات القوة أصبحت أقل وضوحا .. والقيم العالمية تتعرض للاندثار، والمبادئ الديموقراطية محاصرة". 

ولم يستهدف غوتيريش بانتقاداته أي دولة تحديدا، لكن هناك مخاوف بين الدبلوماسيين في الأمم المتحدة بأن العالم يتعرض للتقسيم إلى مناطق نفوذ والعودة إلى الخصومات بين القوى العظمى. 

وأبدت إدارة ترمب بوضوح عدم ثقتها بالمعاهدات الدولية حيث انسحبت من الاتفاق النووي الايراني واتفاق باريس للمناخ وخفضت التمويل لمنظمة الأمم المتحدة. 

ويقول دبلوماسيو الأمم المتحدة إن الموقف الأميركي شجع روسيا والصين على تنفيذ رؤيتهما للنظام العالمي الذي تأخذ فيه حقوق الإنسان مكانة ثانية مقارنة مع حقوق التنمية والسيادة.

وقال غوتيريش "اليوم ومع تغير ميزان القوى فإن خطر المواجهة قد يتزايد". 

وأضاف أن أجندة حقوق الإنسان تتراجع "والسلطوية تتزايد". 

وحث غوتيريش قادة العالم على تجديد التزامهم بالنظام العالمي المستند إلى القوانين، بحيث تكون الأمم المتحدة في صلبه لمواجهة "التهديدات الوجودية الهائلة على الناس والكوكب". 

وأكد "لا يوجد سبيل مستقبلي سوى العمل الجماعي المنطقي من أجل المصلحة الجماعية". 

وأدرج غوتيريش قائمة بالمشاكل التي يواجهها العالم وأقر بأن جهود السلام تفشل وأن احترام الأعراف الدولية يتلاشى. 

وقال "هناك غضب من عدم قدرتنا على إنهاء الحروب في سوريا واليمن ومناطق أخرى". 

وأشار إلى أن "الروهينغا ما زالوا منفيين ويعانون من الصدمة والبؤس وما زالوا يتطلعون إلى السلامة والعدالة". 

وقال إن حل الدولتين للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني "أصبح أكثر بعداً" بينما التهديد النووي "لم يتراجع". 

وركز غوتيريش على التغير المناخي واعتبره أولوية ملحة، وحذر من أنه في حال عدم القيام بعمل ملموس خلال العامين المقبلين لتقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة، فإن العالم قد يواجه تسارعاً في التغير المناخي. 

وقال: "التغير المناخي يتحرك بسرعة أكبر من سرعتنا على مواجهته -- وقد أحدثت سرعته صرخة استغاثة مدوية حول عالمنا". 

ويشارك في اجتماع الجمعية العامة نحو 130 من زعماء العالم من بينهم ترمب والرئيس الايراني حسن روحاني الذي سيلقي كلمة كذلك الثلاثاء، كما سيتحدث الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، المنادي بالتعددية. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد بن راشد يلتقي العاهل السعودي في الرياض 
  2. ولي العهد السعودي يصل إلى منتدى الاستثمار في الرياض
  3. ولي العهد البحريني يتوجه للمشاركة في
  4. العاهل السعودي يستقبل أفرادًا من عائلة خاشقجي
  5. الكويت تقدّر عاليًا دور السعودية في دعم السلام والاستقرار
  6. السعودية تؤكد على محاسبة
  7. أنباء عن العثور على أجزاء من جثة
  8. المغرب: السرعة المفرطة وراء حادثة القطار
  9. الأربعينية: إغلاق طرق وحظر حمل السلاح وتجوال العجلات
  10. مصر تسعى إلى حظر النقاب في الأماكن العامة والمصالح الرسمية
  11. التحالف الذي جاء بأردوغان بدأ ينفصم
  12. عاهل الأردن يحادث الملك سلمان في الرياض
  13. الكرملين: نأخذ في الاعتبار التصريحات السعودية
  14. أوباما: أنا صاحب المعجزات الاقتصادية.. لا ترمب
  15. أردوغان: السعودية اتخذت خطوة هامة بتأكيد جريمة خاشقجي
  16. وزير الطاقة السعودي: مقتل خاشقجي حادث مقيت
في أخبار