: آخر تحديث

ارتفاع حصيلة القتلى جراء القصف على الغوطة الشرقية الى 28 مدنيا

بيروت: ارتفعت حصيلة القتلى جراء القصف على منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق الى 28 مدنياً على الأقل، قضى 19 منهم جراء غارات روسية استهدفت بلدة مسرابا، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "ارتفعت حصيلة قتلى الأربعاء الى 28 مدنياً بينهم سبعة أطفال و11 امرأة" بعد حصيلة سابقة ليلاً أفادت بمقتل 23 مدنياً.

ويتوزع القتلى، وفق المرصد، بين 19 مدنياً في مسرابا جراء غارات روسية، بالإضافة الى ستة آخرين في عربين جراء غارات للنظام السوري، وثلاثة في بلدة بيت سوا في قصف مدفعي للنظام أيضاً.

وداخل مستشفى في مدينة دوما نقل اليه عدد من مصابي مسرابا، شاهد مراسل وكالة فرانس برس رجلاً مسناً يجلس على سرير نقال، ويضع يده على رأسه الذي تسيل منه الدماء، فيما يحضن بيده الثانية طفلاً صغيراً يجلس قربه ورأسه مضمد.

وقال إن الطاقم الطبي حاول خلال نصف ساعة إنعاش رضيع تم سحبه من تحت الأنقاض، لكنه فارق الحياة. 

والتقط المراسل صورا لطبيب يضمد رأس طفل رضيع ممدد على السرير وهو يبكي وآثار الدماء على وجهه.

ويأتي تصعيد القصف على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، على خلفية هجمات شنتها هيئة تحرير الشام وفصائل اسلامية في محيط مدينة حرستا يوم الجمعة الماضي، قبل أن تشن فصائل أخرى هجمات على مواقع أخرى للنظام، بحسب المرصد.

وقال عبد الرحمن إن "هجمات الفصائل غرب حرستا تهدد دمشق مباشرة، وينتقم النظام من الفصائل التي تسعى الى إرباكه عبر تصعيد القصف على المدنيين".

وحمل محمد علوش، القيادي البارز في جيش الاسلام، أبرز فصائل الغوطة الشرقية، روسيا "المسؤولية عن المجزرة البشعة في مسرابا".

ونفى أن يكون تصعيد القصف مرتبطاً بهجمات للفصائل على مواقع النظام، موضحا أن "النظام يحشد قواته خصوصا على جبهاتنا منذ أكثر من شهر للاعتداء على الغوطة".

وأوردت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من السلطات السورية في عددها الخميس إن الجيش السوري "حشد قواته على مشارف حرستا، وبدأ يعمل لإبعاد الإرهابيين عن إدارة المركبات" التي تسعى الفصائل للسيطرة عليها.

وتحاصر قوات النظام الغوطة الشرقية بشكل محكم منذ العام 2013، ما تسبّب بنقص خطير في المواد الغذائية والأدوية في المنطقة التي يقطنها نحو 400 ألف شخص. 

وتم إجلاء 29  مريضاً بحالة حرجة من المنطقة على دفعات الاسبوع الماضي مقابل إفراج الفصائل المقاتلة عن عدد مماثل من الأسرى كانوا محتجزين لديها، بموجب اتفاق مع قوات النظام.

ويأتي تصعيد القصف على الغوطة الشرقية على الرغم من كونها إحدى مناطق اتفاق خفض التوتر الذي تم التوصل اليه في مايو في أستانا برعاية روسيا وإيران، حليفتي دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة.


\
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السعودية تعلن وفاة خاشقجي في القنصلية في اسطنبول
  2. ملف إدلب يعود إلى واجهة الأحداث في سوريا
  3. حملة دولية لانقاذ 2320 إيرانيا من الإعدام
  4. عبد المهدي هدد والعبادي رفض تحديد صلاحيات حكومته
  5. قرية مهاجرين في إيطاليا تكافح من أجل البقاء
  6. إيقاف حسابات في تويتر يثير استياء المغردين
  7. أول رئيس عراقي يتجول في مكان عام في العاصمة منذ 2003
  8. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  9. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  10. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  11. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  12. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  13. إيران وروسيا
  14. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  15. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  16. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
في أخبار