: آخر تحديث
تبلغ من العمر تسعة أعوام

الكلبة «زازا» جلست بجانب جثة مالكتها أسابيع

إيلاف: أنقذت خدمات حماية الحيوان في المجر كلبة تدعى "زازا"بعد أن عثر عليها جالسة بجانب جثة مالكتها التي توفيت قبل أسابيع.

وقال جابور باتاكي مدير مجموعة ألاتمينتو لإنقاذ الحيوانات يوم الجمعة، إن الكلبة التي تبلغ من العمر تسعة أعوام وتدعى زازا كانت تعاني من جفاف شديد عندما عثر عليها في شقة في بودابست يوم الأربعاء لكنها الآن تتحسن.

وأضاف باتاكي، أنه كان لدى الكلبة بعض الطعام الجاف لكن الأطباء قالوا إنها كانت ستنفق خلال يومين لو لم يعثر عليها، مضيفا أن المالكة لاقت حتفها على الأرجح قبل أسابيع.

وفتحت الشرطة الشقة بعد أن أبلغ الجيران عن أن المالكة العجوز اختفت عن الأنظار منذ بعض الوقت.

وقال باتاكي "كانت الكلبة مستلقية بجانب الجثة وكانت هزيلة لدرجة أنها لم تستطع الوقوف. اضطررنا لحملها بعيدا". وأضاف أن الكثير من الكلاب كانوا سيموتون على الأرجح بسبب مثل هذه الصدمة.

وتابع قوله "لكنها بالأمس استطاعت الوقوف مرة أخرى بل وهزت ذيلها". وقالت الشرطة إن المرأة توفيت فيما يبدو نتيجة أسباب طبيعية.


عدد التعليقات 19
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. . الاشرف والاكثر انسانية
متابع وباحث قطري - GMT السبت 06 يناير 2018 09:15
الكلبه او الجماعات التكفيرية من الزنادقة مثل الدواعش والنصرة والقاعدة وبوكوحرام وطالبان وشباب الصومال وغيرهم وكذلك الجماعات الشيعية المجرمة منها--او هذه الكلبه الوفيةالمتحضرة والاكثر رقي وانسانية ورحمة---لا امزح في الوقت ان الله كما يقولون خلق البشر وارسل رسله لتهذيب البشر --لكن المؤسف بنفس الوقت ارسل لهم تعاليم في بعضها قتل وسفك دماء واضطهاد الاخرين- لكي يمنحهم بالاخير المتعة الابدية من حور العين لا ويطلقون بين بعضهم على بعض الشهيد وهو اساسا قاتل همجي ولاننسى دور الفتاوي ومن يحرض منهم الان يسمون انفسهم علماء ويعطون صكوك اجازة قتل النفس البشرية التي لاترغب سواء بالبقاء او الانتماء لهذه العقيدة وعندي الادلة -اتمنى التعقييب منكم لكن بالموضوع والمنطق؟
2. هل يتعلم الناس منها
بدر سليمان - GMT السبت 06 يناير 2018 09:22
نعم هذه الكلبة اكثر وفاء وفهم واحساس من مليارات البشر وخصوصا عند اولئك الذين ينحرون بانفجارات بين الناس ---على الاقل صيروا كالكلبة مش اقول صيروا بني ادميين
3. ايها الارهابيون
ابوجهل وابو لهب - GMT السبت 06 يناير 2018 10:35
تعلموا القيم الانسانية التحضر واتركوا المخلفات من نصوص قاتلة كتبت بغفلة من التاريخ وانت تقتبسون منها لتبرير اجرامكم --متى تستقظ ضمائر لا تساوي ضمير هذه الكلية بكل المعايير
4. تستاهل الناموس
منقاش مفلح راكان - GMT السبت 06 يناير 2018 10:36
الناموس عند عرب الخليج معناه الفوز بالجائزة--نعم تستاهل وليس بعض من رجال فتاوي بسببهم سفكت دماء مئات الاف؟؟
5. تعملوا منها
جابر بن المترك - GMT السبت 06 يناير 2018 11:58
لا اريد الاسترسال---فقط كونوا ند او منافس بالرحمة مثل هذه الكلبة
6. معقول هذه الاحاسيس
جابر بن المترك - GMT السبت 06 يناير 2018 12:00
احيانا لما اقارن بين بعض البشر واعمالهم وسلوكهم وبين فعل هذه الكلبة اسمحوا لي هذا القول--المفروض الكلبة تحل محل بالتكوين والعقل بدل اولئلك الوحوش ( بني ادميين)--عرفتم مقصدي
7. حيوان وفي
monitors arabia - GMT السبت 06 يناير 2018 12:03
لم تنسى الكلبة المعروف---بينما عندنا تعمل معروف كثير لكن بالمقابل يأتيك الجحود--الان ايهما افضل --اعتقد الكلبة تستاهل التكريم بمكان يناسب وجودها--وممكن عمل فيلم لانه قصة حقيقية--او كما يقال بالانجليزية--based on true story
8. عجيب
رجب وعجب - GMT السبت 06 يناير 2018 12:05
.احيانا اقول كيف ناس بهذه الدنيا . هم اوادم---مقارنة بالكلبة العكس هو الصحيح
9. معلومة ومقارنة
ياسر ابو كريم - GMT السبت 06 يناير 2018 12:09
هناك حديث معروف يقول--ان صلاة الرجل تنقض اذا مر امامه---المرأة --الحمار --والكلب الاسود---الان سؤالي اذا كلب صفاته الرحمة والوفاء كيف نضعة بخانة التحقيير؟؟--طبعا المرأة من الاساس كل شيء ضدها بنصوص الدين
10. كلبة
.. الأت والعزى - GMT السبت 06 يناير 2018 12:16
ولا مليون ارهابي همجي بائس بدون رحمة وشعور بالوفاء


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  2. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  3. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  4. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  5. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  6. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  7. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  8. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  9. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  10. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  11. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  12. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  13. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  14. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  15. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  16. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
في أخبار