: آخر تحديث
تحذير ألماني من آخر بدع اللياقة البدنية

تمارين «التحفيز الكهربائي العضلي» تضر بالكليتين والعضلات

«إيلاف» من برلين: تسود اليوم في مختلف بقاع العالم طريقة «التحفيز الكهربائي العضلي» كأسرع طريقة للوصول إلى جسد رشيق ورياضة بدنية عالية، ويغري مبتكرو هذا النوع من الرياضة الجسدية - الإلكترونية الشباب، من الجنسين، بالقول إن ممارستها لمدة 20 دقيقة بالاسبوع تكفي لمنح الراغب مواصفاته الجسدية المطلوبة.

ويستشهد طبيب ألماني متخصص بدراسة ألمانية علمية، تقول إن ممارسة هذه الرياضة بشدة، أو لعدة مرات في الاسبوع، أو دون اشراف متخصصين في الرياضة والفيزيوثيرابي، يمكن أن تؤدي إلى نتائج ضارة على الصحة. بل ان المبالغة في ممارستها يومياً، بهدف تحقيق أفضل النتائج باقصى سرعة، تلحق اضراراً بالعضلات نفسها، وبعضو حيوي مهم هو الكلية.

هكذا يمارس التحفيز العضلي كهربائياً

وتقدم اليوم معظم استوديوهات اللياقة البدنية الخدمات في هذا النوع من الرياضة للزبائن. وهي طريقة تعتمد على ربط الجسم بالأقطاب الإلكترونية خلال تنفيذ برامج الرياضة البدنية الاعتيادية، وتحفيز العضلات خلالها بالتيار الكهربائي. ويفترض أن 20 دقيقة من التحفيز الكهربائي العضلي في الاسبوع تكفي للحصول على عضلات أكبر وتقليل نسبة الدهون في الجسم.

وتتطلب هذه الرياضة ارتداء بدلة رياضية خاصة مزودة بأقطاب كهربائية تنقل التيار الكهربائي إلى عضلات معينة مهمة في الجسم. ويشرف المدرب عادة على تقرير قوة التيار الكهربائي بحسب العضلة ومنطقتها وفق جدول تدريب محدد.

وتتيح البدلة والاقطاب، إمكانية تحفيز بعض المجاميع العضلية دون غيرها لمدة ثوانٍ، مع ابقاء بقية العضلات في حالة استرخاء نسبية. ويجري رفع قوة التيار تدريجياً لتحفيز العضلات على النمو وحرق المزيد من السعرات الحرارية.

وطبيعي يزداد تقلص العضلات عند رفع قوة التيار الكهربائي. والمهم في الطريقة انها تصل إلى الألياف العضلية الداخلية وتحفزها أيضاً على النمو. وواقع الحال أن الطريقة مستخدمة منذ سنوات في تحفيز العضلات عند المرضى الذين يعانون من الحوادث ومن الشلل ومن النوم الطويل بعد العمليات الجراحية الكبرى، إلا انها تنتشر الآن كموضة في عالم الرشاقة وبناء الأجسام.

أضرار في الكلية والعضلات

ويحذر البروفيسور شتيفان كنيشت، رئيس الأطباء المتخصص في عيادة سانت موريتيوس للطب الرياضي، من ان المبالغة في هذه الرياضة قد تضر بالكلية والعضلات.

واستشهد الطبيب بدراسة جديدة أجراها الأطباء في جامعة كولون الرياضية، جاء فيها أن ممارسة رياضة التحفيز العضلي الكترونياً بشدة ترفع معدلات انزيم كرياتين-كينيز 18 مرة في الجسم أكثر من المعدل المعتاد في التمارين الرياضية الأخرى. وتعتبر جامعة كولون الرياضية من أهم المؤسسات الرياضية الأوروبية، وفضلاً عن تخريجها الرياضيين من الدرجة الأولى، فإنها تخرج الحكام الرياضيين وتمنح شهادات التدريب.

ومادة كرياتين-كينيز عبارة عن انزيم  وظيفته توفير الطاقة للعضلات، ويمكن لارتفاع معدلاته أن يبعث الاضطراب في عمل الكليتين، وأن يؤدي إلى اصابة العضلات بتمزقات وأضرار.

وتعتمد الحالة في نهاية المطاف على عدد الممارسات الاسبوعية لرياضة التحفيز الالكتروني للعضلات، وعلى شد التيار المستخدم. ويمكن للاضرار الجسدية في البشر أن ترتفع أو تقل بحسب هذين العاملين، وبحسب كمية انزيم كرياتين-كينيز التي يفرزها الجسم.

مدربون غير متمرسين

واضاف كنيشت أن أطباء الرياضة والمختصين بالفيزيوثيرابي مدربون بشكل جيد على إجراء هذه الرياضة للمرضى، لكنّ المدربين في استوديوهات اللياقة البدنية مازالوا يفتقدون إلى المعارف والخبرة الكافيتين.

ولا يمتلك المدربون في استوديوهات اللياقة البدنية الخبرة الكافية في تقدير شدة التيار الكهربائي، وتزيد المخاطر شدة حينما يسعى الرياضي إلى تحقيق نتائج سريعة عن طريق زيادة عدد مرات التدريب في الاسبوع وزيادة التيار دون علم المدرب. ولاينبغي ممارسة التحفيز العضلي كهربائياً لأكثر من مرتين في الأسبوع في أقصى الحالات، مع مراعاة تقليل شدة التيار في هذه الحالة.

استشارة الطبيب

وينصح المتخصص كنيشت ممارسي هذا النوع من الرياضة بزيارة الطبيب اذا ما شعروا بآلام عضلية، أو اضطراب في القلب، أو بحالة تعب كبيرة بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة التي تحفز العضلات كهربائياً. إذ إن هذه الحالات من أعراض فرط ممارسة هذه الرياضة، وهي انذار أولي بضرورة الكف عن ممارسة التحفيز الكهربائي إلى حين عودة الجسم إلى طبيعته.

ويضيف كنيشت ان رياضة التحفيز العضلي كهربائياً غير ضرورية لكافة أنواع الرياضة الجسدية، وهي بالتالي ليست لمحبي الرشاقة واللياقة البدنية الاعتياديين. وعلى ممارسي الرياضة الثقيلة أن يخشوا على كلياتهم وعضلاتهم من التلف عند المبالغة في ممارستها.

 

 

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار