: آخر تحديث

بوتين: لا علاقة لتركيا بالهجوم في سوريا

موسكو: ابدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس "اقتناعه" بان "لا علاقة" لانقرة بهجوم الطائرات المسيرة الذي استهدف قاعدتين روسيتين في سوريا، فيما اعلن الجيش الروسي ان هذه الطائرات اطلقت من محافظة ادلب المحاذية لتركيا.

وقال بوتين خلال لقائه رؤساء تحرير وسائل اعلام روسية "انا مقتنع بان لا علاقة للعسكريين ولا للسلطات التركية بهذا الامر"، موضحا انه تحدث للتو هاتفيا عن الموضوع مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان.

وكانت وزارة الدفاع الروسية اعلنت ان عشر طائرة مسيرة "محملة متفجرات" هاجمت ليل 5-6 كانون الثاني/يناير قاعدة حميميم الجوية فيما هاجمت ثلاث اخرى قاعدة الاسطول الروسي في طرطوس من دون ان يسفر الهجومان عن ضحايا او خسائر.

واكد المصدر نفسه الاربعاء ان كل الطائرات المسيرة التي هاجمت القاعدتين الروسيتين انطلقت من محافظة ادلب في شمال غرب سوريا.

وهذه المنطقة هي الوحيدة التي لا يسيطر عليها النظام السوري بالكامل وتشهد حاليا مواجهات عنيفة.

ووصف بوتين هذا الهجوم بانه "استفزاز يهدف الى تقويض الاتفاقات التي تم التوصل اليها" بين موسكو وانقرة وطهران التي ترعى عملية السلام في سوريا، والى "تدمير علاقات" موسكو بكل من ايران وتركيا.

واضاف "سنواصل تعزيز شراكتنا مع تركيا" وخصوصا بهدف عقد مؤتمر للحوار الوطني السوري من المقرر ان يجمع نهاية كانون الثاني/يناير ممثلين للنظام والمعارضة السوريين في مدينة سوتشي.

واوضح ان وفدا روسيا توجه الخميس الى دمشق لاجراء محادثات مع السلطات السورية في اطار التحضيرات للمؤتمر المذكور.

من جهته، قال الكرملين في بيان اصدره اثر المشاورات الهاتفية بين بوتين واردوغان ان العسكريين واجهزة الاستخبارات الروسية والتركية "سيعززون تنسيق جهودهم لمكافحة فاعلة للمجموعات الارهابية في سوريا".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ابتزاز الوطن في الصحراء
  2. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  3. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  4. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  5. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  6. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  7. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  8. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  9. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  10. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  11. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
  12. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية بالنفط
  13. شعبية ماكرون تنخفض إلى 25 في المئة
  14. رسميا... العلماء يعيدون تعريف الكيلوغرام
  15. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  16. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
في أخبار