: آخر تحديث
قد يشمل رئيس الحكومة و7 وزراء

السيسي يجري تغييراً وزاريًا قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية

قبل أسبوع من بدء الانتخابات الرئاسية في 20 يناير الجاري، قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجراء تغيير وزاري مفاجيء، لاسيما في ظل تعرض رئيس الوزراء شريف إسماعيل للمرض، منذ نهاية شهر نوفمبر الماضي.

مع اقتراب بدء اجراءات الانتخابات الرئاسية في مصر رسميًا في 20 يناير الجاري، يجري التجهيز لتغيير وزاري قد يشمل رئيس الوزراء شريف إسماعيل، الذي يعاني من المرض منذ نهاية شهر نوفمبر الماضي، وتلقى العلاج لمدة أسبوعين في ألمانيا.

ووفقاً لمعلومات حصرية حصلت "إيلاف" عليها، فإن التغيير المرتقب يشمل ما بين 5 و8 وزراء، فضلًا عن رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل، وتعيين القائم بأعمال رئيس الحكومة ووزير الإسكان مصطفى مدبولي، رئيسًا للحكومة بشكل رسمي، على أن يتولى عاصم الجزار، منصب وزير الإسكان.

ومن المرجح أن يشمل التغيير الوزاري الوشيك أيضًا وزير السياحة يحيي راشد، وتعيين رانيا المشاط، نائب محافظ البنك المركزي الأسبق، والخبير الحالي في صندوق النقد الدولي، وزيرة للسياحة.

وحسب المعلومات المتوافرة، فإن هناك سبعة وزراء آخرون مرشحون بقوة للخروج في التغيير الوزراي المرتقب، وهم: وزراء "التنمية المحلية" هشام الشريف، و"الهجرة والمصريين بالخارج" نبيلة مكرم،  و"الثقافة" حلمى النمنم،  و"قطاع الأعمال العام" أشرف الشرقاوى، و"التعليم العالى" خالد عبد الغفار، و"التخطيط والمتابعة" هالة السعيد.

وكان رئيس الوزراء شريف إسماعيل قد سافر إلى ألمانيا، فى رحلة علاجية في 23 نوفمبر الماضي، واختار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وزير الإسكان مصطفى مدبولي قائمًا بأعمال رئيس الوزراء حتى الآن.

رغم عودة إسماعيل إلى القاهرة في 21 ديسمبر، إلا أنه ما زال يعاني من المرض، الذي لم يكشف عن طبيعته، لكن مختلف المصادر الطبية تتحدث عن إصابته من داء السرطان.

وقرر الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، اليوم السبت، دعوة المجلس للانعقاد لجلسة عامة الساعة الثانية عشرة ظهر غد الأحد.

وقال مجلس النواب في بيان له، إن الجلسة العامة المقررة غدا تأتي قبل الجلسة المحددة لانعقاد البرلمان سلفاً، عملاً بحكم الفقرة الأخيرة من المادة (277) من اللائحة الداخلية للمجلس، حيث كانت الجلسة العامة محددا لها يوم الثلاثاء المقبل.

وعلمت "إيلاف" من نواب في البرلمان، أنه تم إبلاغهم شفهيًا أن الجلسة المقرر عقدها غدًا، ستكون من أجل التصديق على قرار رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، بالتغيير الوزاري المرتقب، وأنه قد يشمل نحو 7 حقائب وزارية.

ويعطي الدستور المصري لرئيس الجمهورية  الحق في إعفاء الحكومة من أداء عملها بشرط موافقة أغلبية أعضاء مجلس النواب، وكذلك الحق في إجراء تعديل وزاري بعد التشاور مع رئيس الوزراء وموافقة مجلس النواب بالأغلبية المطلقة للحاضرين وبما لا يقل عن ثلث أعضاء المجلس.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. القشور و الجوهر
كندي - GMT السبت 13 يناير 2018 17:21
كل هذه التغييرات لا تقدم ولا تؤخر ، شكليات وقشور ، التغيير الحقيقي هو تغيير الدستور لتكون مده رئاسة الجمهورية مدى الحياة وان يكون للرئيس الحق في جعل الرئاسة من بعده لاحد ابنائه او أقاربه او اصدقائه ، كما يجب تغيير عنوانه من رئيس جمهوريه الى حاكم عام وبالتالي تغيير اسم الجمهورية المصريه الى الدولة المصريه ، بهذا ينتهي الصراع والمظاهرات والاحتجاجات وأعمال العنف و... بدلا من تمديد يليه تجديد يليه تمديد يليه ... وكل مره يتم تعديل الدستور ليناسب المقاس ...مدى الحياة ، مبروك للسيسي ، هو لا يسعى للسلطه والحكم ، هم الذين يسعون وراءه ... هكذا قال ، وهو طبعا من اصدق الصادقين ، عندنا مثلا يحق لرئيس الوزراء ( هو الحاكم الفعلي ) ان يبقى في السلطهالى ما لا نهاية اذا فاز كل اربع سنوات بالاغلبية ، ما احد احسن من احد .
2. بنى الطغيان على خمس
سليمان حاطوم - GMT السبت 13 يناير 2018 21:52
بنى الطغيان على خمس: تقديم الذيل على الرأس تخدير الحاضر بالأمس توزيع الخوف مع اليأس تقديس الشرطة والعس وبقاء الجحش على الكرسى
3. ياسيد كندي
علي مملوك - GMT السبت 13 يناير 2018 22:23
أؤيد أقتراحاتك ياسيد كندي مع تعديل بسيط؛ بدل الدولة المصرية تغيير الأسم إلى الدولة السيسية تماماً كما بقية الدول العربية؛ فتصبح سوريا ــ الدولة البشارية ... والجزائر ــ الدولة التفليقية ... والسودان ــ الدولة البشيرية .... ألخ
4. سيسيستان
OMAR OMAR - GMT الأحد 14 يناير 2018 02:34
مصر => سيسيستان سوريا => أسدستان الجزائر => تفليقستان السعودية => سعودستان السودان => بشيرستان العراق => سيستانستان اليمن => فلتانستان


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مجموعة السبع: أسئلة كثيرة مازالت دون جواب في مقتل خاشقجي
  2. عبد المهدي يعلن مساء الأربعاء تشكيلة حكومية ناقصة
  3. السجن 12 عاما لرجل سمم أغذية أطفال في ألمانيا
  4. موقف سعودي أردني واحد تجاه كل الملفات
  5. محمد بن راشد يلتقي العاهل السعودي في الرياض
  6. ولي العهد السعودي وملك الأردن يحضران مبادرة مستقبل الاستثمار
  7. ولي العهد البحريني يشارك في مبادرة مستقبل الاستثمار
  8. العاهل السعودي يستقبل أفرادًا من عائلة خاشقجي
  9. الكويت تقدّر عاليًا دور السعودية في دعم السلام والاستقرار
  10. السعودية تؤكد على محاسبة
  11. أنباء عن العثور على أجزاء من جثة
  12. المغرب: السرعة المفرطة وراء حادثة القطار
  13. الأربعينية: إغلاق طرق وحظر حمل السلاح وتجوال العجلات
  14. مصر تسعى إلى حظر النقاب في الأماكن العامة والمصالح الرسمية
  15. التحالف الذي جاء بأردوغان بدأ ينفصم
في أخبار