bbc arabic
: آخر تحديث

حزمة إصلاحات جديدة مقترحة في تونس لاحتواء الاحتجاجات

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت الحكومة التونسية حزمة من الإصلاحات الاجتماعيةبعد أيام من الاحتجاجات التي شهدتها البلاد على إجراءات التقشف التي تبنتها الدولة.

ونظم محتجون مظاهرات حاشدة قبيل الذكرى السابعة لخلع الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير/ كانون الثاني 2011.

وعقدت الحكومة التونسية اجتماعات طارئة استجابة للاحتجاجات التي اعتقلت قوات الأمن حوالي 800 شخصا على إثرها.

وقال مسؤولون إن خططا اقترحتها الحكومة رُفعت إلى البرلمان، متضمنة خطة لإصلاح قطاع الرعاية الصحية، وقطاع الإسكان، وزيادة الإعانات التي تتلقاها الفئات الفقيرة.

وبدأت المظاهرات أوائل الشهر الجاري عقب إعلان الحكومة زيادة في الضرائب والأسعار في إطار عرض الموازنة العامة لعام 2018.

وأوصى صندوق النقد الدولي تونس باتخاذ "إجراءات فورية" تحتاج إليها لخفض عجز الموازنة الحالي وسط فشل من الحكومات المتوالية في السلطة في التعامل مع مشكلات انتشار البطالة والفقر في البلاد.

كما تفاقم عجز الموازنة عقب تضرر قطاع السياحة، الذي يمثل قطاعا حيويا في الاقتصاد التونسي، جراء عمليات إرهابية شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة، إذ استهدفت جماعات مسلحة الأجانب في 2015، ما أسفر عن مقتل العشرات منهم.

ونزل المحتجون إلى الشوارع رغم وعود رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، بأن 2018 ستكون السنة "الصعبة" الأخيرة التي تعيشها البلاد على صعيد الأوضاع الاقتصادية.

السبسي
AFP
قال الرئيس التونسي السبسي إن وسائل الإعلام الأجنبية تبالغ في تغطيتها للتوترات في تونس

وقال خليفة الشيباني، المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، إن السلطات قد ألقت القبض على 803 شخصا بتهم الجنوح إلى السرقة والنهب وارتكاب أعمال عنيفة أثناء المظاهرات، علاوة على جرح 97 من أفراد الشرطة، لكنه لم يذكر عدد الجرحى من المتظاهرين.

وأعرب مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجمعة عن قلقه إزاء العدد الكبير من المحتجزين عقب المظاهرات في تونس.

لكن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قال: "إن وسائل الإعلام الأجنبية تبالغ في وصف الاضطرابات وتشوه صورة البلاد أثناء تغطيتها للأحداث الأخيرة".

كما أجرى السبسي محادثات مع عدد من الأحزاب السياسية، والاتحادات العمالية وأصحاب الشركات، السبت الماضي، لمحاولة اتخاذ قرارات إصلاحية تخفف من وطأة التوتر على الصعيد الداخلي.

وقال محمد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية، إن الحكومة التونسية اقترحت زيادة قيمة الإعانات الاجتماعية للفئات الفقيرة بحوالي 170 مليون دينار.

وأضاف أن هذا المبلغ من شأنه تقديم العون لحوالي 250 ألف أسرة، وأنه سيساعد الطبقتين الفقيرة والمتوسطة. وأشار إلى أن الإصلاحات ستطال قطاعي الرعاية الصحية والإسكان، لكنه لم يذكر تفاصيل عن ذلك.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النظام السوري وحلفاؤه يرتكبون الجرائم بالأسلحة المحرمة
  2. الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي
  3. باريس تتواصل مع بغداد لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام
  4. مجلس الأمن يكلف
  5. خوف من توطين الفلسطينيين في لبنان توازيًا مع
  6. ترمب: لا نسعى إلى التغيير النظام في طهران
  7. احتواء تقدم المشككين في انتخابات البرلمان الأوروبي
  8. ترمب أول زعيم أجنبي يلتقي إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو
  9. جائزة إسرائيلية
  10. يمين الوسط في برلمان الاتحاد الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية
  11. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  12. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  13. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  14. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  15. معتقلة سورية سابقة انجبت طفلها في السجن تحاول بدء
في أخبار