: آخر تحديث
بعد أربعة أشهر ونيف من المراوحة

تشكيل الحكومة اللبنانية بات قريبًا جدًا

إيلاف من بيروت: أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، أن الحكومة اللبنانية سيتم تشكيلها قريبا جدا، وذلك بعد يوم من تأكيدات مشابهة لرئيس الوزراء المكلف سعد الحريري.

وقال عون للصحافيين أثناء تجوله في قصر الرئاسة، حسب الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية: "تشكيل الحكومة بات قريبا جدا".

وكان الرئيس المكلف سعد الدين الحريري أعلن أن المعيار الوحيد الذي يعتمده في تشكيل الحكومة هو أنها حكومة وفاق وطني.

البيان الوزاري

أولى المحطات المهمة في عمر الحكومة التي يفترض أن تبصر النور "قريبا جدا" صياغة بيانها الوزاري وتحديد مضمونه، أي تبيان ما ستتعهد به الحكومة في تعاطيها مع الشأنين الداخلي والخارجي على صعد عدة، سياسية وأمنية واقتصادية واجتماعية، خصوصًا أن الاستحقاقات الإقليمية تضع لبنان في دائرتها الخطرة، مع الإصرار الأميركي على التضييق على حزب الله، وحزب الله مكون أساسي في الحكومة، وذلك نتيجة لسعي عربي – أميركي – غربي إلى تضييق الخناق على طهران بالتضييق على الكيانات والمجموعات التي تأتمر بأمرها، بحسب تقارير متقاطعة.

فلندن مثلًا تدرس مليًا فرض حظر على الجناح السياسي في حزب الله بعد الجناح العسكري المحظور منذ عام 2008، وهذا ما سيطرح أمام الحكومة تحديًا جسيمًا. فالمنطقة تواجه مجهولين اثنين قريبًا. المجهول الأول، العقوبات المتجددة على إيران وتداعياتها؛ والثاني، الإنتخابات الأميركية النصفية.

اي بيان وزاري للحكومة الجديدة؟ هل سنعود إلى نغمة ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي يفرضها حزب الله وحلفاؤه؟ هل سيعود لبنان إلى تطبيق سياسة النأي بالنفس؟ إنها أسئلة مشرعة على إجابات مختلفة، تحددها الأيام المقبلة.
 
تبعات إقليمية

ثمة قناعة أميركية بأنّ الظرف اليوم ملائم جدًا لإنهاك إيران في اقتصادها، واستنزاف موردها، قبل مفاوضاتها، وبالتالي منتظر أن تزداد وتيرة الضغوط الغربية على النظام الإيراني، في وقت يسعى الرئيس الأميركي دونالد ترمب حثيثًا إلى تجنّب خسارته وخسارة حزبه في الانتخابات النصفة، ومن هنا أتت العقوبات متزامنة مع الاقتراع، في تأثير جلي على الرأي العام الأميركي.

بما أنها سلسلة مترابطة، سيكون أمام لبنان تحمل تبعات محاولات إنهاك إيران وحزب الله، ما دام هذا الحزب أحد المكونات الوازنة في حكومته، خصوصًا في ما يتعلق بالعلاقة مع النظام السوري، التي يحاول الحزب وأطراف مؤيدة للنظام السوري إعادة إحيائها فرضًا من طريق حلحلة مسألة اللاجئين السوريين في لبنان، والعودة إلى استخدام الشريان البري للتصدير اللبناني إلى الخليج من خلال سوريا ومعبر نصيب مع الأردن الذي أعيد فتحه قبل أيام.

فهل يؤدي ذلك إلى انقسام حكومي جديد؟.. هذا رهن الاتفاقات التي تنسج قبل التأليف، بين الحريري ورئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون، وصهره وزير الخارجية جبران باسيل، اللذين يتمتعان بعلاقات قوية مع النظام السوري.
 
ملفات ملحّة

اقتصاديًا، تبقى كلمات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة هي الوحيدة التي تبعث الاطمئنان في نفوس اللبنانيين. فهو لا يغادر فرصة إلا ويقول فيها إن الوضع اللبناني ليس على حافة الانهيار كما يقول السياسيون، وولادة حكومة جديدة دافع إضافي لهذا التفاؤل، شريطة تأمين الحد الأقصى من التعاون الحكومي، ومن الغطاء السياسي، لمعالجة ملفات اقتصادية ملحّة، على رأسها تباطؤ النمو، واستشراء الفساد الإداري والهدر في المالية العامة.

مصرفيًا، تُظهِر إحصاءات مصرف لبنان زيادة بنسبة 8.46 في المئة في الميزانيّة المجمَّعة للمصارف التجاريّة العاملة في لبنان خلال الأشهُر الثمانية الأولى من العام الحالي، إلى حوالى 238.46 مليار دولار، مقابل نحو 219.86 مليار دولار في نهاية عام 2017. 

وارتفعت موجودات القطاع المصرفي بنسبة 13.88 في المئة مقارنةً بالمستوى الذي كانت عليه في أغسطس 2017، والبالغ حينها 209.39 مليارات دولار. على هذه الأرقام يتكئ سلامة، لكن الملفات الاجتماعية الوثيقة الصلة بالاقتصاد ودورته الصغرى في لبنان هي ما يشغل بال الخبراء، خصوصًا في ظل تحمل لبنان أعباء جسيمة بسبب وجود اللاجئين السوريين على أراضيه.

وكان صندوق النقد الدولي حذر أخيرًا من أن اقتصاد لبنان على باب الانهيار، ولولا قوة الليرة اللبنانية بفضل حاكم مصرف لبنان الذي تقوم بالتنسيق معه مديرية الصندوق الدولي ووزير الخزانة الأوروبية والاتحاد الأوروبي، لكان الاقتصاد اللبناني انهار كليًا. 

ووضع الصندوق فترة شهرين أو ثلاثة كحد أقصى قبل إعلان افلاس شركات عاملة في لبنان، لبنانية وعربية وأميركية وأوروبية وآسيوية.
 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الرزاز للأردنيين: شمّروا عن سواعدكم!
  2. هل يساعد فحص مدته 5 دقائق على رصد الخرف مبكرا؟
  3. اختيار البقعة التي سيهبط فيها مسبار للبحث عن حياة في المريخ
  4. استفتاء إيلاف: نعم للعقوبات ضد طهران
  5. بوتين وترمب اتفقا على محادثات موسعة
  6. لماذا لم تقف ميغان في شرفة واحدة مع الملكة وأفراد أسرتها؟
  7. العاهل السعودي يستقبل وزير الخارجية البريطاني
  8. هل يكيد (الإخوان) بالملك!؟
  9. دعوة مجلس الأمن لتحقيق عاجل بتصاعد الإعدامات بعرب الأهواز
  10. صالح ومحمد بن زايد لمنع تمويل
  11. حملة للتوعية بحقوق المرأة في المترو بمصر
  12. لودريان ردًا على أردوغان: فرنسا لا تملك تسجيلات في قضية خاشقجي‎
  13. باليرمو الإيطالية تستضيف مؤتمرًا حول مستقبل ليبيا اليوم
  14. توزير النساء... من واجبات النخب السياسيّة في لبنان
  15. العراق سلمها أطنانًا من أرشيفها المنهوب .. الكويت تساهم في إعماره
في أخبار