: آخر تحديث

مجموعة خبراء أممية "تدين" فرنسا في قضية منع ارتداء النقاب

جنيف: دانت مجموعة خبراء أممية فرنسا لفرضها غرامة عام 2012 على امرأتين كانتا ترتديان النقاب، مطالبة باريس بـ"التعويض" عليهما وإعادة النظر في القانون.

إلا أن هؤلاء الخبراء المستقلين المجتمعين ضمن لجنة حقوق الإنسان في جنيف، يعطون آراء فقط ولا يملكون أية سلطة على الدول.

وتلقت اللجنة المؤلفة من 18 خبيراً والتابعة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عام 2016 شكوى قدّمتها الفرنسيتان اللتان فُرضت عليهما الغرامة لارتدائهما النقاب في مكان عام.

وأقرّ البرلمان الفرنسي عام 2010 قانونا يمنع أي ملابس تخفي الوجه في الأماكن العامة تحت طائلة فرض غرامة تصل إلى 150 يورو.

واعتبرت اللجنة في بيان صحافي أن "منع (ارتداء) النقاب ينتهك حرية الديانة والحقوق الإنسانية" لهاتين المسلمتين.

وتابع البيان "اللجنة تدرك أن الدول يمكن أن تفرض على الأفراد الكشف عن الوجه في ظروف محددة في إطار عمليات تحقق من الهوية، لكنها تعتبر أن المنع المعمم للنقاب هو تدبير جذري جداً".

وأشار رئيس اللجنة الإسرائيلي يوفال شاني إلى أنه يعتبر شخصياً على غرار "العديد" من الخبراء الآخرين في اللجنة أن النقاب هو "شكل من أشكال القمع ضد النساء". لكنّه يرى أن "المنع المعمم ذي الطابع الجنائي لا يسمح بتأمين التوازن المنطقي بين المصلحة العامة والحريات الفردية".

ورأت اللجنة أن هذا القانون "يهمّش" النساء "بحصرهنّ في منازلهنّ وإغلاق أمامهنّ الخدمات العامة".

وأخيراً، طلبت اللجنة من فرنسا أن ترسل لها "تقرير متابعة" في مهلة 180 يوماً حول التدابير المتخذة لــ"التعويض على الشاكيتين" و"تجنّب تكرار حالات مشابهة في المستقبل، بما في ذلك من خلال إعادة النظر في القانون".

والخبراء الـ18 المنتخبون لأربع سنوات مكلفون مراقبة احترام الدول الأعضاء للميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وبعكس خلاصات اللجنة، صادقت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية مرتين، في عامي 2014 و2017، على منع النقاب أو البرقع في فرنسا وبلجيكا. وقد أقرت الدنمارك والنمسا قانوناً مماثلاً.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مجلس الوزراء السعودي يرفض الإعلان الأميركي حول الجولان
  2. قائد الجيش الجزائري يدعو لتطبيق المادة 102 من الدستور
  3. عبدالله الثاني يتسلم
  4. باريس تعيد تسمية روائع فنية لإنصاف أشخاص سود يظهرون فيها
  5. تحريض أممي للعراقيات: لا تنتظرن الرجال وانتزعن حقوقكن كاملة
  6. ترمب: الإعلام عدو الشعب !
  7. العرب غاضبون من اعتراف ترمب بسيادة إسرائيل على الجولان
  8. غالبية الأميركيين لا تمانع في إعادة انتخاب ترمب!
  9. الجزائريون يترقبون كلمة مهمة لقائد الجيش
  10. هدوء حذر في قطاع غزة بعد ليلة من القصف المتبادل مع اسرائيل
  11. هل تتجه بريطانيا لانتخابات برلمانية؟
  12. علماء صينيون يتحدثون عن ثورة في عالم الطيران
  13. إخلاء عشرات القرى العراقية والحكومة لاستنفار أجهزتها
  14. معارضون سوريون: النظام مسؤول عن قرار ترمب حول الجولان
  15. طائرة بريطانية تهبط خطأ في إسكتلندا بدلًا من ألمانيا
  16. هل خطط القذافي لشن حرب على جبل طارق من المغرب؟
في أخبار