: آخر تحديث
تؤدي فيها سلطنة عمان دورًا مركزيًا

حزمة حلول لليمن والجنوب السوري: مناطق عازلة وقوات دولية

إيلاف من لندن: طرحت الدول العظمى، وتحديدًا بريطانيا والولايات المتحدة، في الأيام الأخيرة عدة أفكار لحل أزمات الشرق الأوسط، تقوم على إنشاء مناطق عازلة في اليمن وجنوب سوريا، وتثبيت قوات دولية لحفظ السلام، وإشراك اسرائيل في حزمة حلول مقترحة، تؤدي فيها سلطنة عمان دورًا مركزيًا.

منطقة عازلة

تقول مصادر خاصة بـ"إيلاف" إن هذه الأفكار تتمحور حول وقف فوري لإطلاق النار، وتكريس الوضع القائم حاليًا، فيحتفظ الحوثيون مرحليًا وخلال فترة التفاوض بالمناطق التي يسيطرون عليها، فيما تحتفظ الحكومة اليمنية وقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن بمناطق سيطرتها.

تنص فكرة وقف إطلاق النار على إقامة منطقة عازلة أو آمنة بين الفريقين، يحظر التواجد العسكري فيها لأي من الطرفين، وتقوم قوات دولية بحفظ السلام فيها.

أضافت المصادر أن وزير الدفاع البريطاني بدأ جولة من المباحثات لبلورة هذه الأفكار، ومحاولة إخراجها إلى النور بمشاركة أساسية من سلطنة عمان.

وعلمت "إيلاف" من مصادر مطلعة أن سلطنة عمان ستكون القاعدة التي ستنطلق منها القوات الدولية في حال تم الاتفاق على إنشاء المناطق العازلة، وستؤدي السلطنة دور الوسيط في التوصل إلى حل في اليمن لإعادة الهدوء إلى هذا البلد بعد سنوات من الحروب.

حزمة حلول

إلى ذلك، أفاد مصدر مطلع لـ "إيلاف" بأن السلطان قابوس بن سعيد حادث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في تجربة قوات اليونيفيل في الجنوب اللبناني، وكيفية الحفاظ على القرار الأممي 1701 الذي حدد عدم تواجد حزب الله عسكريًا إلى جنوب نهر الليطاني وحتى الحدود الاسرائيلية.

كما تباحثا في مسألة تثبيت قوة دولية مماثلة في الجنوب السوري، وإبعاد التواجد العسكري الإيراني وغيره عن الحدود السورية مع اسرائيل.

يقول المصدر نفسه إن الامر يبدو حزمة واحدة لحل الأزمات العسكرية والمسلحة في الشرق الاوسط، وستقود بريطانيا هذه المبادرات بالتعاون مع الولايات المتحدة.

كما أفاد مصدر حضر لقاء نتانياهو - قابوس بأن سلطان عمان اهتم بمسألة مناطق نزع السلاح والمناطق العازلة وكيفية تعامل القوات الدولية فيها مع الاحتياجات الانسانية والخدماتية للسكان العزل، وكيف تتصرف مع من يخرق الاتفاقات.

لا إشارات إيجابية

تجدر الإشارة هنا إلى أن عمان قد تكون منطلقًا لكل تسويات المنطقة، لما لها من علاقات وتفاهمات مع أطراف الصراعات المتعددة، بدءًا من إيران ومرورًا بدول الخليج وسوريا والأردن ومصر وحتى إسرائيل، ناهيك عن الحلف المتين مع بريطانيا والولايات المتحدة.

أما بشأن الأزمة اليمنية، فقد أعرب قادة الحوثيين عن استعدادهم لقبول مقترح المناطق العازلة والآمنة، وطلبوا ضمانات عدم إعتداء عليهم - بحسب تعبيرهم - من قوات التحالف العربي.

ويبدو أن العقوبات الاميركية المقبلة على إيران ستجلب المنطقة إلى محاولات تفاوض وتفاهمات جديدة. هذا، ولفت مصدر خاص بـ"إيلاف" إلى أن إيران لم تقدم إشارات إيجابية بشأن الافكار المطروحة، إنما وعدت بالتفكير وبحث الأمر مع حلفائها في المنطقة.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. éviter un tsunami
mehdi mountather - GMT الإثنين 05 نوفمبر 2018 12:57
The end of the war in Yemen the end of Daesh and the application of Islamic sharia by the Arab countries 5.11.2018 to avoid the death of the Arabs by these punishments of ALLAH by flooding landslides engulfment violent wind lightnings the hailstones the tornadoes strong earthquake tsunami storm of snow sand overflow dam as in Italy the road accidents train crash plane crashing cardiac arrest and viruses.La fin de la guerre en Yémen la fin de Daech et l'application de la charia islamique par les pays arabes le 5.11.2018 pour éviter la mort des arabes par ces punitions d' ALLAH par les inondations glissement de terrain engloutissement vent violent les foudres les grêlons les tornades fort séisme tsunami tempête de sable de neige débordement de barrage comme en Italie les accidents de la route de train crash d’avion naufrage arrêt cardiaque et les virus


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  2. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  3. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  4. وفد برلماني أردني في دمشق
  5. الاتحاد الأوروبي يبحث تفاصيل مشروع اتفاق بريكست
  6. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  7. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
  8. ترحيب سياسي بمصالحة الزعيمين اللبنانيين جعجع وفرنجية
  9. ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى 77 قتيلًا
  10. ماكرون يبدأ الإثنين زيارة دولة لبلجيكا
  11. الصين تكشف عن دبابة تدمر نفسها ذاتياً!
  12. نبيل بنعبدالله: على العثماني أن يخرج ويفسّر للمواطنين ما يحدث
  13. سناتور جمهوري يطالب بانتخابات تمهيدية ضد ترمب في 2020
  14. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  15. طفل شكره أوباما على
  16. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
في أخبار