: آخر تحديث
لغة الإشارة ومصافحة قوس النصر في باريس تخطفان الأنظار

وتبادل بوتين وترمب تربيت الكتفين!

نصر المجالي: خطفت لغة الإشارة بين بوتين وترمب في باريس، يوم الأحد، على هامش مشاركة الرئيسين في احتفالات مئوية انتهاء الحرب العالمية الأولى، انتباه المراقبين ووسائل الإعلام، على أنهما لم يعقدا اجتمعا منفصلا. ولوحظ أن الرئيسين ربت كل منهما على كتف الآخر.

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداد موسكو للحوار مع واشنطن، مشددا على أن روسيا لن تكون الطرف الذي سيتخلى عن معاهدة حظر الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا.

ولم يعقد بوتين أي اجتماع في باريس مع ترمب لكنه يستعد للاجتماع معه في بوينس آيرس، إذ ذكرت موسكو وواشنطن أن لقاءين سيجمعان الرئيسين بوتين وترمب في باريس وبوينس آيرس، الأول منهما وجيز ، أما الثاني فسيكون مفصلا وطويلا، على هامش قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في بوينس آيرس، في الفترة من 30 نوفمبر إلى 1 ديسمبر.

استعداد للحوار

وقال بوتين في حديث لقناة RT الروسية الناطقة بالفرنسية على هامش مراسم الاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى في باريس، إنه لم يعقد محادثات ثنائية مع نظيره الأميركي" بسبب المراسم البروتوكولية"، مشيرا إلى أنه "اكتفى بمصافحته".

وأكد بوتين استعداد بلاده للحوار، مرجحا أنه قد يلتقي ترمب خلال قمة العشرين، ومؤكدا عدم رغبته في مخالفة جدول أعمال الفعاليات الذي وضعه البلد المضيف فرنسا.
وأضاف: "نحن مستعدون للحوار، ولسنا نحن من ينسحب من اتفاقية الحد من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، بل الأميركيون هم من يريدون ذلك".

وعلق بوتين على سؤال للصحافيين حول اقتراح ماكرون تشكيل جيش أوروبي موحد، قائلا: "فكرة تشكيل جيش أوروبي ليست بجديدة، وهي إيجابية لتعزيز التعددية في العالم".

مصافحة قوس النصر

وإلى ذلك، كانت مصافحة بوتين مع ترمب على منصة قوس النصر في باريس حازت على اهتمام الإعلام، وشكلت مادة دسمة للمراسلين الذين سلطوا أنظارهم وعدساتهم على الزعيمين.

وقبل بدء مراسم الاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، اختطف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنظار مئات الشخصيات التي وقفت تنتظره على منصة الاحتفالات أمام القوس المطل على جادة الشانزيليزيه.

وكان بوتين آخر الواصلين إلى المنصة التي تصدرها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وصافح بوتين الزعماء الثلاثة، لكنه خص ترمب بتحية مميزة إذ رفع إبهامه إلى الأعلى وربّت على كتف مصافحه، قبل أن يشغل موقعه على يسار الرئيس الفرنسي إلى جانب عقيلته بريجيت.

وسرعان ما حظيت هذه المصافحة باهتمام وسائل الإعلام، إذ كتبت وكالة "نوفوستي" الروسية على تويتر: "بوتين أشار لترمب بإبهامه وربت على كتفه.. نحن في انتظار تحليلات مثيرة من الزملاء الأميركيين".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البنتاغون يحذّر أنقرة من شنّ هجوم ضدّ حلفائه الأكراد في سوريا
  2. هل اغتالت بريطانيا لورنس العرب؟
  3. محامي ترمب السابق يبكي
  4. ماي تنتصر على مؤامرة خلعها
  5. في أميركا... الـ
  6. تعرفوا إلى أسرع مخلوق في العالم: نملة دراكولا!
  7. الإعلان عن تأسيس تحالف البحر الأحمر
  8. محمد بن راشد: 2019 يحمل فرصا وتحديات لكننا متفائلون
  9. محققون أميركيون: الاستخبارات الصينية وراء قرصنة فنادق ماريوت
  10. ماي تبلغ حزبها أنها تعتزم مغادرة الحكم قبل انتخابات 2022
  11. ويتضح أن العقوبات تعضّ إيران!
  12. الكويكب بينو قد يحمل سر الحياة على الأرض
  13. بومبيو: لن نقبل أن تطور إيران صواريخ تهدد المنطقة
  14. 11 متنافسًا لخلافة ماي بينهم 3 نساء
  15. السعودية تعلن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر
  16. محادثات بلجيكية وأوروبية لعبدالله الثاني في بروكسل
في أخبار