: آخر تحديث
رسائل قصيرة ورسوم متحركة ضد الدعاية المضللة للإرهاب

دار الإفتاء المصرية تواجه التطرف بـ"موشن غرافيك"

أطلقت دار الإفتاء المصرية وحدة للفتاوى الصوتية القصيرة مصحوبة بالرسوم المتحركة "موشن غرافيك"، واستخدامها في الرد على الأفكار المتطرفة بطريقة سهلة وجذابة.

إيلاف من القاهرة: تعمل الدار عبر الوحدة الجديدة التي أنشأتها أخيرًا على عرض الأفكار المغلوطة التي ترددها جماعات الظلام، ثم الرد عليها ودحضها بطريقة ميسرة عن طريق تقديم المعلومات والفهم الصحيح عبر تقنيات الرسوم المتحركة.

جذابة وفعالة
تزامنًا مع قرب المولد النبوي الشريف، تطلق دار الإفتاء فيديوهات عدة للرسوم المتحركة، ترد فيها على من يحرّمون الاحتفال بمولد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والفرح به، ومن يحرّمون شراء حلوى المولد وغيرها من الأفكار المتشددة، تتبعها مجموعة أخرى للرد على دعاوى التكفير، وقتل الأبرياء وتصحيح مفهوم الجهاد والخلافة، وغيرها من دعاوى المتطرفين.

مفتي جمهورية مصر العربية

صرح الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية، بأن وحدة "الأنيميشن" الجديدة التي أنشأتها دار الإفتاء تأتي ضمن الإطار العام، الذي ورد في أفكار وتوصيات مؤتمر الأمانة العامة لدور الإفتاء في العالم الذي انعقد في منتصف الشهر الماضي برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار إلى أن توصيات المؤتمر اشتملت على ضرورة ابتكار الأساليب والوسائل الجذابة والفعالة، التي تحول دون التمدد الفكري لتيارات الإرهاب، التي تتخذ من الفتوى سلاحًا فتاكًا لتنفيذ أجندات خارجية، وتسعى إلى التخريب في أعماق دول العالم المستهدفة من جماعات الظلام، ومن بينها مصر.

ردود على التضليل
وأوضح أن الوحدة الجديدة ستكون متخصصة لإنتاج أفلام رسوم متحركة لبلورة ردود قصيرة على دعاة التطرف والإرهاب، في قوالب تكنولوجية حديثة تمكنها من الوصول إلى الشرائح المتعددة داخل المجتمع، خاصة فئات الشباب.

الإفتاء المصرية تثبت بطريقتها أن الاحتفال بعيد المولد النبوي ليس حرامًا

ولفت إلى أن الوحدة ترد على الدعاية المضادة والمضللة من جانب الجماعات المتطرفة التي تنشط في مجالات التكنولوجيا والتصوير، مشيرًا إلى أنها تستمد المادة الإفتائية التي تعمل عليها من مواد الرصد التي تصل إليها الوحدة القائمة، على المؤشر العالمي للفتوى الذي أعلنت عنه دار الإفتاء أخيرًا.


 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مساكين الذين اموا
زعبوطو - GMT الخميس 15 نوفمبر 2018 03:52
يعنى التشبة بالكفار حرام شرعا أم جائز ؟ يعنى الاحتفال بالمولد النبوى على غرار احتفال الكفار بميلاد السيد المسيح جائز شرعا أم حرام ؟ ثم ان صوت المرأة عورة ..يعنى الصوت اللى فى الفيديو صوت نسائى يعنى حرام شرعا ...يعنى هاتلاقوها منين ولا منين ؟ مصيبتكم أنة عندكم الشئ ونقيضة فى نفس الوقت والمسلم ضايع فى الوسط .
2. الرسوم فى الصورة ترويج للدواعش
شحيبر - GMT الخميس 15 نوفمبر 2018 03:55
الرسوم فى الصورة هى صورة طبق الأصل للدواعش ...هو الافتاء بيروج للدواعش ولا بينشر الوسطية كما يقول ؟ يا عم الموضوع غير قابل للاصلاح أصلا وكفاكم تهريج .
3. فتوى أم قانو ن ؟؟؟؟
آمال فهمي - GMT الخميس 15 نوفمبر 2018 05:39
طول ما الفتاوي موجودة ... ينكمش القانون .. وتتلاشى قوته وإحترامه .. وعلى الدولة المدنية السلام ....
4. الله يجيب الخير لكل من يحب الخير للإسلام و المسلمين السنة
I sent USA some Coffins - GMT الأحد 18 نوفمبر 2018 06:26
متى تتخلص الأمة الإسلامية من مخلفات فترة السرقات الأوروبية و الاشتراكية و الأمريكية الصهيونية لأرضها؟ ليتهم استحوا و تكلموا عن الإجرام العلماني في سوريا تجاه أهل الأرض العرب المسلمين السنة سنسقط مشروعهم الاحتلالي و لو سقط كل نظام الملالي فكلهم في الزندقة سواء


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية
  2. حرب داخلية في حكومة ماي
  3. جاريد كوشنير... صاحب التأثير الصامت في البيت الأبيض
  4. التعبئة تتراجع في التحرك الخامس لـ
  5. الإمارات تعلن 2019
  6. الامارات تهنئ البحرين بعيدها
  7. ترمب يتفاخر بما حقق عام 2018
  8. منتدى الفكر العربي يرحب بتفاهمات اليمن
  9. فريق ترمب يدافع عن العلاقات مع السعودية
  10. أوكرانيا تنظم مجمعًا لتأسيس كنيسة أرثوذكسية مستقلة عن موسكو
  11. ترمب يُعلنها: أهلا بالمعركة
  12. دراسة: شعب العراق فتي.. ثلثا أسره يمتلكان مساكن ونصفهم سيارة
  13. جمعيات القضاة المغاربة تدرس رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  14. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
  15. أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
في أخبار