: آخر تحديث

9 قتلى من النظام السوري في هجوم لـ"الجهاديين" في محافظة حماة

بيروت: قتل تسعة عناصر من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها فجر الجمعة في هجوم شنته مجموعات جهادية في محافظة حماة في وسط البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "شنتّ مجموعات جهادية بينها تنظيم حراس الدين هجوماً ضد مواقع لقوات النظام في ريف حماة الشمالي الغربي عند الأطراف الخارجية للمنطقة المنزوعة السلاح" التي حددها الاتفاق الروسي - التركي في محافظة إدلب (شمال غرب) ومحيطها.

وأوضح أن الهجوم الذي تخللته اشتباكات أسفر عن مقتل تسعة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها فضلاً عن خمسة مقاتلين من المجموعات "الجهادية"، وعلى رأسها تنظيم حراس الدين المرتبط بتنظيم القاعدة والذي كان أعلن سابقاً رفضه للاتفاق الروسي التركي.

وتوصّلت روسيا وتركيا قبل شهرين إلى اتّفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً، بعدما لوّحت دمشق على مدى أسابيع بشنّ عملية عسكرية واسعة في المنطقة، التي تُعدّ آخر معقل للفصائل المعارضة والجهادية في سوريا.

وتقع المنطقة المنزوعة السلاح على خطوط التماس بين قوات النظام والفصائل، وتشمل جزءاً من محافظة إدلب مع مناطق في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

ورغم الاتّفاق، تشهد المنطقة بين الحين والآخر مناوشات وقصفاً متبادلاً بين قوات النظام والفصائل المعارضة والجهادية. وقد قتل في الثامن من الشهر الحالي 23 عنصراً من فصيل معارض في هجوم لقوات النظام ضمن المنطقة المنزوعة السلاح في ريف حماة الشمالي.

وكان من المفترض أن ينسحب المقاتلون الجهاديون من هذه المنطقة بحلول 15 تشرين الأول/أكتوبر، لكنّ إعلان روسيا وتركيا أنّ الاتفاق قيد التنفيذ بدا بمثابة منح مهلة إضافية لتلك الفصائل وعلى رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً).

وتسيطر هيئة تحرير الشام ومجموعات "جهادية" أقلّ نفوذاً منها بينها "حراس الدين" على ثلثي المنطقة المنزوعة السلاح.

كما تسيطر الهيئة على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، وتتواجد فصائل أخرى أبرزها حركة أحرار الشام في المناطق الأخرى. وكانت قوات النظام سيطرت على بعض المناطق في الريف الجنوبي الشرقي إثر هجوم شنّته بداية العام الحالي. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البحث عن الفائز بأكبر جائزة يانصيب في تاريخ أيرلندا بقيمة 175 مليون يورو
  2. الملك سلمان: حريصون على أمن واستقرار العراق وأعماره
  3. آلاف الأساتذة المتعاقدين يتظاهرون في الرباط مطالبين ب
  4. داعش بدأ باستخدام تطبيق إلكتروني جديد لتواصل عناصره
  5. التغير المناخي يهدد الشرق الأوسط بمزيد من الحروب والنزوح
  6. ماي تعود إلى بروكسل وتواجه التشدد الأوروبي حول بريكست
  7. محمد بن سلمان يبحث المجالات الاستثمارية مع الشركات الهندية
  8. مباحثات عراقية كويتية لانشاء منطقة تبادل تجاري وزيادة الاستثمار
  9. هل تواجه بريطانيا نقصًا حادًا في الغذاء والدواء؟
  10. مسلم يرأس حملة ساندرز
  11. بوتين يهدد بنشر صواريخ جديدة ضد الدول الغربية
  12. ترمب يعلن هيكلية قوة الفضاء التي يعتزم إنشاءها
  13. 100 مليار دولار استثمارات السعودية مع الهند خلال عامين
  14. طوارئ في شرم الشيخ لاستقبال الزعماء في
  15. تجريد
  16. أربيل... خلافات الحزبين الرئيسيين تعود لنقطة البداية
في أخبار