: آخر تحديث
الصدر يدعو إلى الصلاة والرئاسات تطالب بإنهاء الاختناقات السياسية

قوى تحذر عبد المهدي: فرضك لمرشحيك إبقاء للأزمة الحكومية

فيما خلا جدول أعمال جلسة البرلمان العراقي المقررة اليوم من الإشارة إلى تقديم عبد المهدي مرشحيه الثمانية لإكمال تشكيلة حكومته فقد حذره تحالف سياسي كبير من فرض مرشحيه للوزارات الشاغرة على القوى السياسية بشكل يبقي الأزمة الحكومية. 

إيلاف: فيما طالب الرؤساء الثلاثة الكتل بإنهاء اختناقاتها السياسية، في حين دعا الصدر العراقيين إلى الصلاة من أجل الإصلاح.   

وخلال اجتماع للقوى المنضوية في تحالف الإصلاح والإعمار برئاسة عمّار الحكيم، أحد أكبر تحالفين فائزين في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، فقد أكد قادتها على ضرورةِ استكمالِ التشكيلة الحكومية وتقديمِ وزراء أكفاء، وبحثوا مستجدات الوضع السياسي وملف تشكيل الحكومة، كما ناقشوا النظام الداخلي للتحالف وتشكيل اللجان والهيئات المتبقية لمأسسة عمله.

يضم التحالف قوى عدة، بينها النصر بزعامة حيدر العبادي وسائرون برئاسة مقتدى الصدر وتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم وائتلاف الوطنية برئاسة أياد علاوي وتحالف القرار برئاسة أسامة النجيفي وائتلاف بيادر الخير برئاسة خالد العبيدي، إضافة إلى الجبهة التركمانية برئاسة أرشد الصالحي وقوى أخرى.

وشدد القادة المجتمعون في بيان صحافي عقب انتهاء اجتماعهم في بغداد الليلة الماضية، وحصلت "إيلاف" على نصه، شددوا على ضرورةِ استكمالِ التشكيلة الحكومية وتقديمِ وزراء أكفاء والالتزام بالسياقاتِ الدستورية والديمقراطية، مؤكدين على أهمية تقديم الخدمات وتوفير فرص العمل للعاطلين.

أشار البيان إلى أن المجتمعين ناقشوا أهمية بلورة موقف موحد لتحالف الإصلاح والإعمار لحوارٍ وطني مع تحالفِ البناء بزعامة هادي العامري ونوري المالكي والكتل الكردستانية. كما تقرر منح الوقت المناسب لتقييم عمل الحكومة ومدى التزامها بالبرنامج الحكومي وتقديم الخدمات وتنفيذ البرامج التنموية المنتظرة.

الرؤساء العراقيون الثلاثة من اليمين محمد الحلبوسي للبرلمان، وبرهم صالح للجمهورية، وعادل عبد المهدي للحكومة

طالب الاجتماع بتمثيل المكوينن التركماني والأيزيدي وباقي المكونات العراقية تمثيلًا عادلًا في الحكومة، بما يتناسب مع مكانة هذه المكونات ودورها المجتمعي... ودعا الحكومة إلى الاستجابة لمطالب المتظاهرين في محافظة البصرة الجنوبية وإيلاء محافظة نينوى الشمالية رعاية خاصة، مع تنفيد القرارات الخاصة بهما، والقاضية بالعمل على حل المشاكل التي يعانيها مواطنوهما.

عقب الاجتماع قال القيادي في تحالف سائرون السكرتير العام للحزب الشيوعي النائب رائد فهمي إن تحالف الإصلاح والإعمار قد حذر خلال اجتماعه من تداعيات سياسية في فرض مرشحين للتشكيلة الوزارية.

وقال إنه "في حال أعاد رئيس الوزراء ترشيح بعض الأسماء من جديد، فإنه يريد أن يفرض رأي جهة سياسية على أخرى، وهو بهذا يحاول كسر الاصطفاف الذي جاء به إلى رئاسة الحكومة، ويأتي بوضع جديد له تداعيات". أضاف في تصريح صحافي نقلته وكالة "الفرات نيوز" العراقية أن "البلد يحتاج استقرارًا، وهناك تحديات كبيرة، وأن هذا الموقف يعني بقاء الأزمة. ومن المفروض إذا كان رئيس الوزراء حريصًا على التوافق والإصلاح، الذي جاء به وحقق الدعم له، من المفروض حث باقي الأطراف على التنازل عن استحقاقتها الحكومية". 

الرئاسات الثلاث بحثت الأزمة الحكومية
في الأطار نفسه، فقد دعا الرؤساء العراقيون الثلاثة للجمهورية والحكومة والبرلمان إلى تجاوز الاختناق السياسي بين الفرقاء السياسيين.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في قصر السلام الرئاسي في بغداد.

بحث الرؤساء الثلاثة "مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والتشريعية، وخاصة مسألة إكمال تشكيل الحكومة ضمن السياقات الدستورية والقانونية"، كما ذكر بيان رئاسي عقب الاجتماع الليلة الماضية، وتابعته "إيلاف".

فيديو اجتماع الرؤساء العراقيين الثلاثة:
 

وقد أكد الرئيس صالح على ضرورة تضافر الجهود وتعزيز العمل المشترك بين الجميع وتجاوز الاختناق السياسي والابتعاد عن التصعيد الإعلامي بين الفرقاء السياسيين، وحصره ضمن المؤسسات الدستورية، واعتماد الأطر والممارسات الديمقراطية حفاظًا على وحدة الصف الوطني والمكتسبات الديمقراطية خدمة للعراق.

وقد قاد عبد المهدي خلال الساعات الأخيرة حوارات مع الكتل السياسية من أجل حل خلافاتها حول عدد من المرشحين لوزارات حكومته الثماني الشاغرة، لكنه يبدو أنه لم ينجح في مساعيه، الأمر الذي يرحّل تقديم أسماء هؤلاء الوزراء إلى البرلمان للتصويت عليهم إلى الأسبوع المقبل، وهو ما أكده برنامج جلسة اليوم، الذي وزّعه مكتب إعلام مجلس النواب، وخلا من فقرة استكمال التشكيلة الحكومية.

الصدر يدعو العراقيين إلى الصلاة حتى انعقاد البرلمان
من جهته، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر العراقيين بمختلف طوائفهم إلى الدعاء والابتهال والصلاة من أجل الإصلاح اعتبارًا من فجر اليوم الخميس إلى حين انعقاد جلسة البرلمان المقبلة.

وأكد الصدر في تغريدة باسم مستعار - عادة ما ينشر أفكاره ومواقفه باسم "الحاج صالح محمد العراقي" - أكد أن العراق بحاجة إلى الإصلاح. أضاف الصدر في تغريدة نشرها الليلة الماضية، وتابعتها "إيلاف"، قائلًا: "من كان يؤمن بالوطن، فإن الوطن أمانة في عنقه.. ومن كان يؤمن بالإصلاح، فالإصلاح أمانة في عنقه.. ومن يؤمن بالله واليوم الآخر.. ابتهلوا من أجل الإصلاح.. إرفعوا أيديكم بالدعاء للإصلاح.. صلوا في المراقد من أجل الإصلاح.. صلوا في المساجد من أجل الإصلاح.. صلوا في الكنائس من أجل الإصلاح.. صلوا في الأديرة ودور العبادة من أجل الإصلاح".

أضاف قائلًا في الختام: "اذكروا الإصلاح، ولو بكلمة.. أذكروا الإصلاح، ولو في قلوبكم، فعراقكم بحاجة إلى الإصلاح، فلا تقصروا معه.. من فجركم هذا حتى انعقاد الجلسة".

وكان الصدر قد حذر الثلاثاء الماضي عبد المهدي في رسالة مفتوحة مما قال إنها صفقات لفاسدين تجري في الكواليس يحاولون تعميق دولتهم وتجذير فسادهم وإعاقة الإصلاحات من خلال تحالف شيعي سني بعيد عن طموحات العراقيين. 

يشار إلى أن البرلمان العراقي قد فشل الثلاثاء الماضي في إكمال التشكيلة الحكومية بسبب الخلافات حول وزارات الداخلية والدفاع والعدل، حيث كان من المفترض أن يقدم عبدالمهدي 8 مرشحين للتصويت عليهم في البرلمان، وهم: فالح الفياض لوزارة الداخلية وفيصل الجربا لوزارة الدفاع ونوري الدليمي لوزارة التخطيط وقصي السهيلل لوزارة التعليم العالي وصبا الطائي لوزارة التربية ودارا نور الدين لوزارة العدل وهالة كوركيس لوزارة الهجرة وعبدالأمير الحمداني لوزارة الثقافة. 

وصوّت البرلمان العراقي في 25 من أكتوبر الماضي على منح الثقة إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي و14 وزيرًا من تشكيلته الوزارية، التي تضم 22 وزيرًا، فيما تم تأجيل اختيار ثمانية وزراء آخرين، بسبب اعتراضات على ترشيحهم، وهم وزراء الداخلية والدفاع والعدل والتخطيط والتعليم العالي والبحث العلمي، إضافة إلى التربية والهجرة والمهجرين والثقافة.
 

 
 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الصراع على تقاسم موارد العراق
هادي المختار - GMT الخميس 06 ديسمبر 2018 08:40
اين العراق اليوم وقاسم سليماني يصول ويجول في بغداد وكأنه حكومة الظل في بغداد لفرض عملائه في حكومة عادل عبد المهدي، فأي عراق هذا واية حكومة مرتجى وهادي العامري يقرر من يكون وزيرا للداخلية.
2. سقيفة الحكيم (1)
21 - GMT الجمعة 07 ديسمبر 2018 01:37
سقيفة الحكيمكلام عاجل مُوجه لرئيس الوزراءأولاً وقبل كل شيءلنتناول الموضوع من عنوانه , أن ازمتهم سوف لن تنتهي بأستبدال الوجوه فالمشكله دائمه ولا تتعلق بأفراد وانما بصراع مصالح , والجالسين في الصوره ومن يمثلونهم ليسوا خارجين عن ارادة ايران وطاعة ولي الفقيه ولو كانوا كذلك لما رأيتهم . أجتماع تحالف الأصلاح والأعمار في عِقار مُغتَصب تعود مُلكيته لعائلة المتوفى طارق عزيز حنا غير جائز شرعاً (حتى لو كان صاحب العقار غير مسلم) وأيضاً مخالف قانوناً , واذا لم تصدقوا فسئلوا رجال الدين والخبراء القانونيين مثل طارق حرب او علي التميمي , . ثانياً وردت في الأجتماع عبارات ليست لها معنى غرضها إثناء عادل عبد المهدي عن عزمه والأنصياع لهم حتى تكتمل كابينة الوزاره جميعها على ذوقهم ومزاجهم مثل " فرض عبد المهدي مرشحيه للوزارات الشاغره على القوى السياسيه !" و " الصدر يدعو العراقيين الى الصلاة من اجل الأصلاح ! / ويقصد بها من اجل تحالف الأصلاح" و " ويتهمون عبد المهدي بانه يحاول ان يكسر الأصطفاف الذي جاء به الى رئاسة الحكومه !!!" ليسوا هم الذين جاءوا به لرئاسة الوزراء وانما الذي جاء به من هو اقوى منهم وهو صاحب القول الفصل ( المرجعيه الدينيه في النجف , ولي الفقيه في طهران , قوات الحشد الشعبي , وكُتل سياسيه أخرى كبيره منها الأحزاب الكرديه وأحزاب أبناء السُنه ) وأن مجتمعوا السقيفه لا يستطيعون سحب الثقه عنه في البرلمان لأنهم لا يملكون الأغلبيه المطلوبه لسحب الثقه عن رئيس الوزراء (يتبع)
3. سقيفة الحكيم (2)
21 - GMT الجمعة 07 ديسمبر 2018 01:40
(تابع), وكذلك من الناحيه الدستوريه لا يمكن لرئيس الجمهوريه ان يكلف غيره في الوقت الحاضر بتشكيل الوزاره بحجة مرور الفتره القانونيه على عدم تشكيل الوزاره لأنه هو يطلبهم بـ 14 وزير(لازالوا في بطونهم) ومارسوا وظيفتهم منذ أكثر من ثلاثة أسابيع ولا زالوا , وجميع هاؤلاء الوزراء هم من حُصص مجتمعي السقيفه وهم الذين فرضوهم عليك باختيارهم وبلأكراه فصوتوا عليهم أولاً ثم انقلبوا على الآخرين !! شايف هولاء شلون .....؟ عملوها مثل خُدعة التحكيم (رفع المصاحف) في يوم صفين حيث ثبتوا جماعتهم وخلعوا الآخرين !!! وانا سأُعلمكَ طريقةٌ , ان فاتحوك بالموضوع في المرة القادمه قل لهم : يا أما الـ 14 وزير من حُصصكم يطردون جميعهم من مناصبهم لأني انا رئيس الوزراء ولا اريدهم وأنا مُستثني عنهم , وسأعمل ترشيحات جديده لكابينه وزاريه كامله لـ 22 او 24 وزيراً ويتم التصويت عليهم جميعاً في مجلس النواب مرة واحده وفي يوم واحد ولا أقبل حكومة " أقساط " هاليوم توافقون لي على عشره وغداً على اربعه وبعدها على سته او سبعه هذا الخرط لا اقبله وهذه ليست وزاره , أما ان توافقوا لي عليهم جميعاً أو ترفضوهم جميعاً في تصويت واحد وفي جلسة واحده , او أن توافقوا لي على الثمانية وزراء "العوازه" الذين قدمت أسمائهم يوم امس بدون لغوه ومشاكل , واذا لم يقبلوا الأقتراح روح للنجف وسوف يحلوها لك . واذا احتسبوا لك مدة دستوريه جديده امدها 30 يوماً لتشكيل حكومة جديده , فلا تؤخر قائمة الترشيحات للبرلمان لآخر يوم من المده القانونيه لأنهم سيرفضوها حتى يتم تكليف غيرك بتشكيل الوزاره , بل ابدأها من اليوم التالي للتكليف وفي كل يوم قدم لهم تشكيلة وزاريه جديده لثلاثين مره حتى يوافقون لك على احداها . ماذا تقول عن هذا الأقتراح ؟؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إيران: الخطة
  2. ترمب: فايسبوك وتويتر وغوغل مُتحيّزون للديموقراطيين
  3. بريطانيا تستعد لخروج من دون اتفاق
  4. ولي العهد السعودي: الاستقرار المالي ركيزة أساسية للنمو الاقتصادي
  5. دراسة: ذوو الآراء المتطرفة لا يعرفون متى يكونون مخطئين
  6. اكتشاف أبعد جسم في منظومتنا الشمسية
  7. دعوات لتجريم زواج الأطفال في مصر
  8. الأوقاف الأردنية تصفع جماعة
  9. فشل اكمال الحكومة العراقية... تمرير ثلاثة وزراء واخفاق اثنين
  10. الشجار بين الازواج يطيل العمر
  11. هكذا إستدرج
  12. حرّاس ترمب غاضبون مع احتمال وقف صرف مرتباتهم
  13. الأردن يتسلم الفاسد عوني مطيع
  14. مراسلون بلاحدود: السياسيون يتحملون مسؤولية استهداف الصحافيين!
  15. الغالبية الحكومية في المغرب تدخل في أزمة جديدة
  16. قراء
في أخبار