: آخر تحديث

غواصة كندية في المحيط الهادئ الاسيوي للمرة الاولى منذ خمسين عاما

اوتاوا: عبرت غواصة كندية المحيط الهادئ للقيام بدوريات على الساحل الآسيوي للمرة الاولى منذ نحو 50 عاما، على ما اعلنت البحرية الكندية الخميس، وسط تصاعد التوتر في هذه المنطقة حول برنامج التسلح النووي لكوريا الشمالية.

ورغم أن مهمة الغواصة الكندية "اتش ام سي اس شيكوتيمي" مقررة منذ العام الفائت، إلا أنها تأتي بعد أن اتفقت الولايات المتحدة وحلفاؤها في مباحثات في فانكوفر الكندية الشهر الفائت على اتخاذ اجراءات اشد صرامة لمنع اي انتهاك للعقوبات المفروضة على كوريا الشمالية، بما في ذلك عمليات أمنية بحرية لمنع التهريب الملاحي.

وتكتم الجيش الكندي على موقع وأنشطة الغواصة في المحيط الهادئ.

وقال الناطق باسم البحرية الكابتن ريك دونيللي لوكالة فرانس برس إن "هذا الانتشار (البحري) يشير إلى الاهمية الاستراتيجية لمنطقة آسيا-الهادئ لكندا ويعزز من التزام كندا حماية السلام الاقليمي والأمن". 

ولفت أن الغواصة تشارك في "دوريات غير محددة وتدريبات مع قوى بحرية أجنبية" في المنطقة، لكنها "لن تشارك في (حماية) أمن الالعاب الاوليمبية" التي تنظمها كوريا الجنوبية، أو تؤدي "دورا مباشرا" في تطبيق العقوبات المفروضة على نظام بيونغ يانغ.

وقال قائد الغواصة ستيفان اوليت في وقت سابق لمحطة "سي بي أس" إن شيكوتيمي مكلفة تعقب السفن العسكرية والتجارية، ومراقبة الانشطة المثيرة للشكوك في البحر وخصوصا نقل الشحنات من سفينة لأخرى في عرض البحر بعيدا عن الموانئ. 

وتتهم القوى الدولية كوريا الشمالية بالسعي لتفادي العقوبات المفروضة عليها عبر نقل الامدادات من سفن أجنبية الى سفنها في عرض البحر.

وتهدف العقوبات الأممية المفروضة على نظام بيونغ يانغ للحد من تطوير برنامج التسلح النووي والصواريخ البالستية.

وفي آخر مرة عبرت الغواصة شيكوتيمي محيطا في العام 2004، غمرتها المياه واندلع حريق فيها قتل فيه بحار، ولم تعد للخدمة إلا في العام 2015 بعد عمليات إصلاح وتحديث.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأردن يعيد فتح معبر جابر نصيب الحيوي مع سوريا
  2. مع وجود أزمة النازحين كيف يمكن مقاربة العلاقات اللبنانية السورية؟
  3. الإكوادور تسمح لأسانج بتواصل جزئي مع العالم الخارجي
  4. لندن: التوصل إلى اتفاق حول بريكست أساسي لأمن أوروبا
  5. آخر تكهنات ستيفن هوكينغ: بشر بقدرات خارقة!
  6. الأميركيون يريدون منافسة قوية بين ترمب وبايدن
  7. نائبات إماراتيات: النساء أكثر عرضة لفقدان وظائفهنّ بسبب الأتمتة
  8. تغييرات بأمن القصور بعد أخطاء مهنية داخل إقامات ملكية
  9. السلطات الجزائرية تعتقل جنرالات بارزين بعد اقالتهم
  10. الملك سلمان يهاتف أردوغان: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا
  11. هيئة تحرير الشام في إدلب: نتمسّك بخيار
  12. الإمارات وسلطنة عُمان تتضامنان مع السعودية
  13. ترمب: ماتيس ربما يغادر منصبه كوزير للدفاع
  14. الأردن: نحن مع السعودية ودورها القيادي
  15. معبر نصيب الأردني السوري يفتتح الإثنين
  16. استنكارات واسعة ضد الحملات الإعلامية المسيئة للسعودية
في أخبار