: آخر تحديث
الأخبار الكاذبة تنتشر سريعًا لأن البشر يكرهون الحقيقة

الإعلام الاجتماعي أفضل بيئة حاضنة للتلفيق

لندن: وجد باحثون أن "تويتر" هو شريان حياة الأخبار الكاذبة، فاحتمالات إعادة تغريد خبر ملفق تزيد بنحو 70% على إعادة تغريد خبر حقيقي، والسبب، البشر لا يطيقون الحقيقة.

تنتشر المعلومات الكاذبة أسرع على تويتر. وعلى الرغم من أنه مغريٌ اتهام التكنولوجيا بالمسؤولية عن ذلك، فإن مسؤولية المستخدمين البشر أكبر من مسؤولية البرمجيات.

الكذب أسرع
هاتان النتيجتان توصل إليهما باحثون في معهد ماسيشوسيتس للتكنولوجيا من دراسة أخيرة لانتقال الأخبار على موقع المدونات القصيرة. وتفسر النتائج الكثير عن نظريات المؤامرة وكيف تطغي على الحقائق الصلبة والواضحة في الإعلام الاجتماعي.
مما أظهرته الدراسة أن احتمالات أن يُعاد تغريد الاخبار الكاذبة على تويتر تزيد بنحو 70 في المئة على إعادة تغريد المعلومات التي تنقل حوادث حقيقية بأمانة. وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة من تحليل زهاء 126 ألف مادة خبرية نقلها ثلاثة ملايين شخص على تويتر بين عامي 2006 و2017. 
نادرًا ما وصلت الأخبار الحقيقية إلى أكثر من 1000 شخص، في حين تصل الاخبار الكاذبة في العادة إلى ما بين 1000 و100 ألف شخص. وكانت الأخبار السياسية على الأخص تنتشر بسرعة تزيد ثلاث مرات على أخبار الإرهاب أو الكوارث الطبيعية أو العلوم أو المعلومات المالية. 
وقال البروفيسور سنان آرال، أستاذ الإدارة في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا وأحد المشاركين في الدراسة: "صنع القرار البشري يؤثر في انتشار الاخبار الكاذبة تأثيرًا أقوى مما كنا نعتقد". 

أقل شفافية
بحسب البروفيسور ديب روي، أحد المشاركين في الدراسة، فإن السياسة قد تكون أحد الدوافع وراء نشر الأخبار الكاذبة. لكن المشكلة الأكبر قد تكون أشخاصًا يحاولون تحقيق ربح في البيئة الاعلامية للشبكات الاجتماعية التي تكافئ القصص التي تستدرج أكبر عدد من المستخدمين. وقال روي: "نكتشف أن الاستقطاب أنموذج تجاري كبير". 
على الرغم من تركيز الباحثين على تويتر، فإنهم يقولون إن نتائج دراستهم تصح على شبكات اجتماعية أخرى ايضًا. لكن تويتر من المنصات القليلة التي تتشاطر المعلومات المتعلقة بالجمهور. وقال البروفيسور ديفيد لايزر، أستاذ العلوم السياسية وعلم الكومبيوتر والإعلام في جامعة نورثويسترن، إن من الضروري أن يكون هناك تعاون أكبر بين المنصات والباحثين المستقلين، مثل باحثي معهد ماساشوسيتس. 
اشار البرفيسور ماثيو بوم، أستاذ الاتصالات العالمية في جامعة هارفرد، إلى فايسبوك على وجه التحديد قائلًا إنه أقل شفافية من تويتر. وشدد على ضرورة ايجاد طريقة للعمل مع فايسبوك في هذه المجال. وقال بوم إنه وزملاءه في كلية كينيدي للإدارة الحكومية في جامعة هارفرد يستعدون لدراسة دور منصات أخرى غير الشبكات الاجتماعية، مثل واتس آب وأدوات مماثلة للتراسل المباشر. 

الأخبار الكاذبة
شارك بوم ولايزر مع باحثين آخرين في دراسة منفصلة عن تأثير انتشار الاخبار الكاذبة والمضللة على الانترنت والطرائق الممكنة لمواجهتها. ولاحظ لايزر أن هناك نقاشًا حول مصطلح "الأخبار الكاذبة" قائلا إن السبب هو "أن دونالد ترمب وآخرين اختاروا تحويلها إلى سلاح". 
لفت بوم إلى إبهام اللغة المستخدمة بما في ذلك مصطلحات مثل "الأخبار المزيفة" و"الأخبار الكاذبة" و"التضليل الإعلامي" و"التشويه الإعلامي". لكنهما فضلا استخدام مصطلح "الأخبار الكاذبة" الذي اصبح كثيرون يربطونه بالمشكلة.
أيًا يكن اسم المشكلة، يبقى الحل صعبًا، ولا سيما في وقت تُتهم مواقع التوثق من الحقائق نفسها بالتحيز. قال بوم: "البشر لا يحبون أن يُقال لهم ‘نهم مخطئون، لذلك يميلون إلى إيجاد طريقة للدفاع عن وجهات نظرهم حتى بعد تفنيدها، ثم يتهمون بالتحيز موقع التوثق من الحقائق الذي يختلف معهم".
المشكلة الأخرى أن التوثق من الحقائق يتطلب إعادة الأخبار الكاذبة إلى الظهور مجددًا لدحضها، وكثيرًا ما يتذكر الأشخاص المعلومات الكاذبة من دون أن يتذكروا السياق التي قرأوها فيه. ويدعو بوم إلى إيجاد أفضل الطرائق التقنية للتوثق من الحقائق.



أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ساينتفيك أميركان". الأصل منشور على الرابط:
https://www.scientificamerican.com/article/you-cant-handle-the-truth-at-least-on-twitter/



عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حظوة غير مسبوقة لمحمد بن زايد في الأردن
  2. كلية أوروبية لتدريس الجاسوسية!
  3. الملك سلمان يدشن عدداً من المشاريع التنموية بتبوك
  4. تركيا تعاند بشأن دميرتاش: قرار لا يلزمنا!
  5. السيسي يدعو الأئمة ومشايخ الأزهر إلى ثورة على سلوكيات المصريين
  6. بوتين وعبد المهدي يتبادلان دعوات لزيارة البلدين
  7. استقبال زعماء لمحمد بن زايد في الأردن
  8. المسلمون يحيون ذكرى المولد النبوي
  9. السعودية والإمارات تطلقان مبادرة
  10. المسفر يوغر صدر الأردن ضد الإمارات
  11. إيفانكا ترمب استخدمت بريدًا الكترونيًا خاصًا لرسائل حكومية!
  12. محمد بن زايد يلتقي الرئيس الفرنسي غداً في باريس
  13. إيقاف رفض اللجوء لأشخاص يدخلون أميركا بشكل غير شرعي
  14. مونيكا لوينسكي تعترف بعد 20 عامًا: هكذا أوقعت ببيل كلينتون!
  15. قلعة الجمهوريين في خطر ... هل تسقط في زمن ترمب؟
  16. البيت الأبيض يعيد إلى مراسل
في أخبار