: آخر تحديث
السفير الأميركي السابق يتولى منصب مستشار الأمن القومي

صديق جون بولتون يقول: تعيينه نبأ سار للعالم العربي

إيلاف من نيويورك: مكالمة هاتفية اجراها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، كانت كفيلة برحيل مستشار الامن القومي، هيربرت روبرت ماكماستر عن البيت الأبيض، وتعيين السفير السابق جون بولتون مكانه.

ولم يكن تعيين السفير بولتون مفاجئا، فالأخير التقى ترمب الخميس، حيث تم إبلاغه بإختياره لتولي المنصب قبل الإعلان رسميا، كما انه زار البيت الأبيض مؤخرا اكثر من مرة للبحث في إمكانية خلافة الجنرال ماكماستر.

رؤية مشتركة مع الرئيس

بولتون الذي سيتسلم منصبه رسميا في التاسع من نيسان/ابريل القادم، يشارك الرئيس في الكثير من الرؤى المتعلقة بالسياسة الخارجية، ويبقى السؤال الأهم في كيفية اختيار فريق عمله، فهل سيقوم باختيار مساعديه دون أي تدخل سياسي، أم انه سيرضخ منذ البداية للتدخلات لتفادي الدخول في مواجهة مبكرة مع الحلفاء والمعارضة.

عالم بطريقة عمل إيران والإخوان

ويعد السفير جون بولتون من أكثر المسؤولين الاميركيين المطلعين على ملفات الشرق الأوسط، فهو يعلم طريقة عمل ايران عن كثب، وكذلك المعارضة التي سبق له وان تحدث في لقاءاتها، كما سبق له وان نبه من التكتيكات التي تتبعها جماعة الاخوان المسلمين المتغيرة بحسب المصالح والظروف.

قرار صائب

صديق بولتون، ومستشار ترمب خلال الحملة الانتخابية، د.وليد فارس، إعتبر "ان تعيين السفير الأميركي السابق في الأمم المتحدة كمستشار للأمن القومي قرار صائب واستراتيجي في مرحلة تكثر فيها الازمات والتحديات لا سيما في الشرق الأوسط، وملفات كوريا الشمالية وروسيا والصين، فبولتون يمتلك خبرة كبيرة من خلال عمله في مجلس الامن الدولي".

الشخص المناسب

وقال، "تعرفنا على بولتون وعملنا معه سوية منذ اكثر من أربعة عشر عاما عندما كان سفيرا للولايات المتحدة في الأمم المتحدة في عهد الرئيس جورج بوش الابن، ثم في الكونغرس، ومؤخرا في شبكة فوكس حيث عمل كخبير للشؤون الدبلوماسية"، وأضاف، "من خصائص مستشار الأمن القومي الجديد امتلاكه فكرا استراتيجيا لا فكرا سياسيا ضيقا، وهو الشخص المناسب للتعامل مع أزمات الامن القومي في الولايات المتحدة، لا سميا فيما يتعلق بتحديد الجهات التي تمتلك نوايا سلبية تجاه واشنطن، وهو يمتلك فهما عميقا للمخاطر التي يسببها النظام الإيراني، ومطلع بشكل كبير على ملف كوريا الشمالية، وكذلك يفهم خطر المجموعات المتطرفة كالقاعدة وداعش، والتنظيمات المرتبطة بها، إضافة الى كيفية تحرك جماعة الاخوان المسلمين في العالم العربي، والدول الإسلامية والغربية".

نبأ سار للتحالف العربي

فارس لفت، "إلى ان جون بولتون يمتلك احتراما كبيرا في صفوف جميع الاطرف الأميركية بما فيها تلك التي لا تشاركه الرأي السياسي نفسه، وتعيينه يعد نبأ سارا لحلفاء الولايات المتحدة عموما، ودول التحالف العربي على وجه الخصوص، وفي الوقت نفسه سيشكل قلقا للقوى التي تعمل ضد اميركا والدول الحليفة لها، كإيران والجماعات المتشددة".

وأضاف، " أمر مهم ان يمتلك وزير الخارجية الحالي، ومديرة الإستخبارات المركزية، ووزير الدفاع، ومستشار الامن القومي في الإدارة الاميركية رؤية موحدة حيال المسائل الحساسة، ويبقى الأهم ان يكون بولتون على علاقات جيدة جدا بالرئيس وبالكونغرس، لأن هذا الأمر يسهل عمله".

 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هل فارس يمثل العرب ؟
حسين - GMT الجمعة 23 مارس 2018 10:37
غريب ، تصريح وليد فارس ، العربي المتامرك ، يقول ان تعيين بولتون ، خبر يسر الامة العربية ؟ من انت يا فارس لتتفوه باسم الامه ؟ لا انت ولا غيرك ولا اي شخص يستطيع ان يتحدث باسم الامه العربية التي تتجاذبها الترهات من امثالك ... تعيين بولتون خبر سيء ، وسيكون ضد توجهات الامه العربية وتطلعاتها الى الامن والاستقرار ، مثلما عمل رئيس ترامب ، الذي اساء الى العرب بنقل سفارة بلاده في اسرائيل من تل ابيب الى القدس الشريف ، ودنس سمعة العرب والمسلمين ؟ وماذا سيعمل بولتون ، هل سينفذ قرارت الصهيونية العالمية بالاستيلاء على كل فلسطين وطرد الفلسطينيين من ارضهم ؟ وهل سيشن الحروب على لبنان وسوريا واليمن ؟ وهل سيؤجج الحرب مع ايران ويدمر دول الخليج العربي ؟ وهل سيؤجج الحروب هنا وهناك ؟ افكار بولتون المتطرفه والمتبجحة سوف تهدد امن المنطقة العربية ككل ، هل انت واع يا وليد فارس لترحب باسم الامه بتعيين هذا المتغطرس الطامع للقتل والتدمير وصاحب النظرة المتشاءمة ؟ سنرى ماذ سيعمل وسيقوم ، وهل سيسمح له القيام بكل ما يفكر به في العالم ؟ ويجب ان يعلم هو وغيره ان امريكا في اعوام التسعينييات والعقد الاول من الالفية الثالثة ، التي كانت فيها القوى العظمى الوحيدة ، الان لم تعد هكذا الوحيدة وظهرت قوى اخرى دولية واقليمية ... لهذا لا يتصور البعض ان بولتون او ترامب او اي منهما ان تسنمه مهام مستشار الامن القومي الامريكي ، يستطيع شن الحروب او فرض الامر الواقع على الاخرين ، كما في السابق ، ويمكن على بعض الدول العربية التي تحميها امريكا وواقعة تحت مظلتها ؟؟؟
2. هل فارس يمثل العرب ؟
حسين - GMT الجمعة 23 مارس 2018 10:37
غريب ، تصريح وليد فارس ، العربي المتامرك ، يقول ان تعيين بولتون ، خبر يسر الامة العربية ؟ من انت يا فارس لتتفوه باسم الامه ؟ لا انت ولا غيرك ولا اي شخص يستطيع ان يتحدث باسم الامه العربية التي تتجاذبها الترهات من امثالك ... تعيين بولتون خبر سيء ، وسيكون ضد توجهات الامه العربية وتطلعاتها الى الامن والاستقرار ، مثلما عمل رئيس ترامب ، الذي اساء الى العرب بنقل سفارة بلاده في اسرائيل من تل ابيب الى القدس الشريف ، ودنس سمعة العرب والمسلمين ؟ وماذا سيعمل بولتون ، هل سينفذ قرارت الصهيونية العالمية بالاستيلاء على كل فلسطين وطرد الفلسطينيين من ارضهم ؟ وهل سيشن الحروب على لبنان وسوريا واليمن ؟ وهل سيؤجج الحرب مع ايران ويدمر دول الخليج العربي ؟ وهل سيؤجج الحروب هنا وهناك ؟ افكار بولتون المتطرفه والمتبجحة سوف تهدد امن المنطقة العربية ككل ، هل انت واع يا وليد فارس لترحب باسم الامه بتعيين هذا المتغطرس الطامع للقتل والتدمير وصاحب النظرة المتشاءمة ؟ سنرى ماذ سيعمل وسيقوم ، وهل سيسمح له القيام بكل ما يفكر به في العالم ؟ ويجب ان يعلم هو وغيره ان امريكا في اعوام التسعينييات والعقد الاول من الالفية الثالثة ، التي كانت فيها القوى العظمى الوحيدة ، الان لم تعد هكذا الوحيدة وظهرت قوى اخرى دولية واقليمية ... لهذا لا يتصور البعض ان بولتون او ترامب او اي منهما ان تسنمه مهام مستشار الامن القومي الامريكي ، يستطيع شن الحروب او فرض الامر الواقع على الاخرين ، كما في السابق ، ويمكن على بعض الدول العربية التي تحميها امريكا وواقعة تحت مظلتها ؟؟؟
3. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-USA; - GMT الجمعة 23 مارس 2018 16:49
Wow sure he will shove a cartoon of signs in the ARAB faces & will milk them dry
4. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-USA; - GMT الجمعة 23 مارس 2018 16:49
Wow sure he will shove a cartoon of signs in the ARAB faces & will milk them dry


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خفض موازنة التحقيق في تواطؤ ترمب المفترض مع روسيا
  2. أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  3. يد دونالد ترمب تقترب من الصحراء
  4. جمعيات القضاة المغاربة تعتزم رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  5. هل أطلق الشباب رصاصة الرحمة على التلفزيون التقليدي؟
  6. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  7. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  8. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  9. جامعة غانا تزيل تمثالًا لغاندي من حرمها: لا مكان للعنصرية بيننا
  10. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  11. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  12. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  13. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
  14. اتفاق بين روسيا والأمم المتحدة حول دستور سوريا
  15. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
في أخبار