: آخر تحديث

ماكرون يثير جدلا بطرحه فكرة "اصلاح" العلاقة بين الكنيسة والدولة

باريس: اثار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيلا من الانتقادات في فرنسا خصوصا من قبل اليسار بعدما اعلن انه يريد "اصلاح" العلاقة "المكسورة" بين الكنيسة والدولة في بلد يغلب عليه مبدأ العلمانية.

وفي خطاب طويل في مؤتمر الاساقفة مساء الاثنين، اكد ماكرون انه يريد "اصلاح" العلاقات بين الكنيسة والدولة عبر "حوار حقيقي". واضاف ان "رئيس الجمهورية الذي يزعم انه لا يكترث بالكنيسة والكاثوليك يقصر في واجبه".

واثارت هذه التصريحات سلسلة من ردود الفعل المستاءة في بلد ترسخ فيه مبدأ العلمانية منذ 1905 مع صدور قانون ينص على فصل الكنيسة عن الدولة.

وذكر رئيس الوزراء الاشتراكي السابق مانويل فالس الذي انضم الى حزب ماكرون، في تغريدة بان "العلمانية هي فرنسا".

وكتب الرئيس الجديد للحزب الاشتراكي اوليفييه فور في تغريدة ان "العلمانية هي درة عملنا. هذا ما يجب ان يدافع عنه رئيس الجمهورية".

وانتقد حزب فرنسا المتمردة (يسار راديكالي) الخطاب "اللامسؤول" لماكرون. وكتب زعيمه جان لوك ميلانشون في تغريدة ان "ماكرون في قمة هذيان ميتافيزيقي. لا يحتمل. ننتظر رئيسا فنسمع مساعد خوري".

ودان المتحدث باسم الحزب اليكسي كوربيار "التصريحات غير اللائقة لرئيس جمهورية علمانية (...) أقوال لا مسؤولة تؤجج الانقسامات الدينية". وتساءل "أين قانون الفصل بين الكنيسة والدولة؟"

لكن وزير الداخلية جيرار كولومب، المكلف العلاقات مع الديانات عبر صباح الثلاثاء عن دعمه لماكرون بقوله ان "ما يقوله هو انه لدى الانسان ليست هناك امور مادية فحسب، بل سعي الى المطلق والروحانية واعطاء معنى لحياته".

واضاف "قد تكون لهجة جديدة لكنها لا تتعارض اطلاقا مع مبادىء العلمانية".

واعلن قانون 1905 فرنسا جمهورية علمانية، بدولة محايدة منفصلة عن الديانات.

ويدافع العديد من الفرنسيين عن هذا المبدأ. وكشف استطلاع للرأي نشره معهد "وينغالوب"  في 2017 ان خمسين بالمئة من الفرنسيين يقولون انهم ملحدون او بلا ديانة، و45 بالمئة يؤكدون انهم متدينون.

لكن هذه القضية تشكل موضوع جدل في بعض الاحيان خصوصا حول بعض النشاطات العامة للمسلمين او الارث المسيحي للبلاد.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لهذه الأسباب زار المبعوث الأميركي جيمس جيفري منبج
  2. موسكو: زيارة بوتين للسعودية قائمة
  3. الكرملين: إعلان ترمب سيجعل العالم أكثر خطرًا
  4. أستراليا تعتذر لآلاف الأطفال ضحايا الانتهاكات الجنسية
  5. ماي تعارض الحل الأوروبي لمشكلة حدود إيرلندا بعد بريكست
  6. انتخابات منتصف الولاية تمهيد لانتخابات 2020 بالنسبة إلى ترمب
  7. لهذه الأسباب يتم التهافت على الوزارات السيادية في لبنان
  8. دعوة أممية للأحزاب العراقية إلى منح عبد المهدي حرية اختيار وزرائه
  9. القاهرة تنفي تعرّض جثمان سائح بريطاني لسرقة أعضاء
  10. نصائح إلى ترمب قبل الاجتياح المتوقع للحدود الأميركية
  11. العثماني يعمق أزمة التحالف الحكومي
  12. الجزائر تحاكم خمسة من كبار جنرالاتها
  13. العاهل السعودي وولي العهد يعزيان أسرة جمال خاشقجي
  14. ترمب وإردوغان يتفقان على وجوب توضيح ملابسات مقتل خاشقجي
  15. وزير الخزانة الأميركي يشدد على أهمية العلاقة مع السعودية
  16. كيف نجا أمريكي من الثعابين بعدما بقي معها داخل حفرة عميقة ليومين
في أخبار