: آخر تحديث
ماي أكدت أنها لردع النظام السوري ولا خلق توترات إقليمية 

موسكو: الضربات محاولة للإطاحة ببشار

رغم تأكيد بريطاني على لسان رئيسة الحكومة من أن الضربات الجوية لا تهدف إلى تقويض النظام السوري، أصرت موسكو على اعتبار الضربات الأميركية الفرنسية البريطانية، محاولة للإطاحة بالرئيس بشار الأسد وإنعاش "الربيع العربي".

وأعلنت المتحدثة الصحفية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا أنه يمكن تفسير الضربات على أنه عودة الى مفهوم "ضرورة رحيل الأسد" وفكرة "الربيع العربي" التي حاولوا تمريرها قبل عدة سنوات، ومحاولة إنعاش ذلك".

وأشارت زاخاروفا إلى أن هذه الضربة من وجهة النظر الدبلوماسية "لم تستهدف موقعا جغرافيا على الأرض فحسب بل استهداف القوانين الدولية ومنظومة العلاقات الدولية بشكل كامل".

تصريح ماي 

يشا إلى أن رئيسة الحكومة البريطانية تريزا ماي قالت السبت إن "هذه الضربات تهدف إلى ردع النظام السوري.. وترسل رسالة واضحة لكل طرف آخر يمكن أن يستخدم السلاح الكيميائي بفراغ من العقوبة".

وشددت ماي على أن هذه الضربات لا تهدف إلى خلق توترات في المنطقة.. نهدف إلى تقويض قدرة نظام الأسد على شن هجمات كيميائية ضد شعبه.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية إنها أجازت للقوات المسلحة توجيه ضربات منسقة لتقليص قدرة النظام السوري على استخدام أسلحة كيماوية ومنع استخدامها. وأضاف ماي، إنها "ضربة محدودة وضد أهداف معنية، ولا تمثل تصعيدا آخر للتوترات في المنطقة".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. إنتصارات الذل والمهانة
على ثورات العزة والكرامة - GMT السبت 14 أبريل 2018 21:01
سمعنا تحليلاً عبقرياً مشابه في حرب الأيام الستة عام 67 عام النكسة الصغرى في سوريا عندما صحونا في اليوم التالي فوجدنا أنفسنا نحتفل بالنصر لأن هدف اسرائيل من الحرب هو القضاء على حزب البعث وفشلت. أما النكسة الكبرى فكانت في الحركة التخريبية في تشرين التي أوصلت المقبور حافظ أسد للحكم الذي ورّث المزرعة للمعتوه في عام 2000 عام النكسة العظمى.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يرشح كيلي نايت كرافت لمنصب سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة
  2. تقارب مستجد بين القوات اللبنانية والمردة
  3. الديموقراطيون يتحركون لإنهاء حالة الطوارئ التي أعلنها ترمب عند الحدود الجنوبية
  4. فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الرئاسية في نيجيريا
  5. غوايدو يتحدى حظر السفر ويظهر في كولومبيا بمساعدة
  6. خمسة مرشحين يتنافسون على رئاسة السنغال
  7. ترمب لا يتحمل مسؤولية أفعال الضابط
  8. ترمب يرشح كيلي كرافت لمنصب سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة
  9. سناتور أميركي: ألف جندي أوروبي يجب أن ينتشروا في سوريا
  10. صدامات بين الشرطة الجزائرية ومتظاهرين
  11. منظمو الاحتجاجات في السودان يدعون إلى مواصلة التظاهر
  12. البشير يعلن حال الطوارىء لمدة سنة ويحل الحكومة
  13. نساء الكونغرس الجدد نشيطات على وسائل التواصل الاجتماعي ويتحدين المألوف
  14. مسعود أظهر... مؤسس
  15. الجزائريون ينتفضون ضدّ
  16. وزير أردني: نعم أملك أسهما بشركة
في أخبار