: آخر تحديث
على إيران تنفيذ 5 متطلبات لإظهار حرصها على أمن المنطقة

الزياني: ستة مسارات لمعالجة الأزمة اليمنية

أبوظبي: أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبداللطيف الزياني، أن على إيران تنفيذ "خمسة متطلبات" لإظهار حرصها على أمن المنطقة.

وقال الزياني، خلال جلسة حوارية في أعمال الدورة الثانية من منتدى قمة بيروت المنعقد في العاصمة الإمارتية أبوظبي، إن "دول مجلس التعاون تريد شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل بما فيها الأسلحة النووية، وأن قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، صنع فرصة لإيران لتغيير مسارها (...) على إيران احترام ميثاق الأمم المتحدة، والكف عن تزويد الحوثيين والإرهابيين بصواريخ تهدد المنطقة".

كما أشار إلى "خمسة متطلبات ينبغي أن تحققها إيران إن كانت حريصة على الأمن في المنطقة، وهي اكتمال الملف النووي من ناحية التفتيش والرقابة وفترة انتهاء الاتفاق، وعدم تزويد الإرهابيين بالصواريخ الباليستية، واحترام قرارات مجلس الأمن وعدم التدخل بشؤون الدول المجاورة، وعدم دعم الأعمال الإرهابية".

وأكد أن "هذا ما سوف يجعل منطقتنا آمنة، والعالم يحتاج لأن تكون المنطقة كذلك حتى تقوم بدورها في تحقيق الازدهار والتنمية".

وفي الشأن الخليجي، قال الزياني إن "شعوب المجلس متماسكة، ومن خلال تماسك المجلس عبر مؤسساته وتشريعاته، وأسلوب وعملية اتخاذ القرارات فيه".

وشدد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي أن المجلس "كيان راسخ كمنظومة ومؤسسات فاعلة ومنجزات بارزة وأن قيادات دول المجلس وشعوبه تؤمن بأهمية وجود المجلس ودوره المحوري في الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها، ودوره البارز في النمو الاقتصادي وحركة التجارة الدولية".

وفي الشأن اليمني، قال الزياني إن "المبادرة الخليجية لتسوية الأزمة اليمنية لقيت دعما ومساندة عربية وإقليمية ودولية".

وأوضح أن اليمن جار شقيق لدول المجلس التي تعمل لمعالجة الأزمة اليمنية من خلال ستة مسارات، أولا بالحل السياسي وهو رغبة مجلس التعاون من الأساس.

أما المسار الثاني فهو استخدام القوة لإعادة الحكومة الشرعية والعودة إلى المسار السياسي. 

وتابع قائلا إن المسار الثالث يتمثل في تقديم المساعدات الإنسانية، مشيرا "لما يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية من جهود إغاثية في دعم اليمن، وفقا للزياني.

أما المسار الرابع، فهو العمل لعدم جعل اليمن بؤرة للإرهاب، والمسار الخامس يتمثل بالجانب الحقوقي، عبر رصد كافة الانتهاكات فيما يخص تجنيد الأطفال واستغلال النساء، وملف الألغام وغيرها.

وأخيرًا تحدث عن الجانب الاقتصادي، إذ هناك توجيه من المجلس الأعلى على العمل لتأهيل الاقتصاد اليمني للاندماج مع الاقتصاد الخليجي، وكذلك الاستعداد لعقد مؤتمر دولي لإعادة الإعمار والبناء.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأردن يطلق حملة توعية للتصدّي لآفة المخدرات
  2. مرحلة البلوغ لا تكتمل إلا في الثلاثينات من العمر
  3. قانون إماراتي يعاقب بالسجن والغرامة من يقلد منتجا طبيا
  4. تقدم العمر وراء تنحي نزارباييف
  5. ألمانيا تطمئن المعارضة السورية: لا إعادة إعمار دون حل سياسي
  6. باحثان: ترمب يسلم أفغانستان لطالبان والقاعدة!
  7. البرلمان العراقي يرفض قانونا لمنح الجنسية يغيّر ديموغرافية البلاد
  8. رئيس كازاخستان يعلن استقالته بعد ثلاثة عقود في السلطة
  9. داعش يهدد بالانتقام لضحايا المسجدين
  10. دراسة: تقاسم الرحم مع توأم ذكر ليس لصالح البنت
  11. الإمارات تعلن تأسيس أول مجموعة عربية
  12. طلاب وموظفو القطاع الطبي يتظاهرون للمطالبة برحيل بوتفليقة
  13. رسالة ترجّح وجود دافع إرهابي في حادث أوتريخت
  14. أردوغان يتدخل في شؤون نيوزيلندا الداخلية
  15. استنفار عراقي على حدود سوريا وإغلاق المنطقة المقابلة للباغوز
  16. إردوغان يُغضب نيوزيلندا
في أخبار