: آخر تحديث
وفود عراقية إلى تركيا ومحتجون أمام سفارتها في بغداد

أزمة المياه: أردوغان يُصعد وقادة العراق يدعونه لحل

إيلاف من لندن: بحث نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي مع السفير التركي في العراق فاتح يلدز في بغداد اليوم ملف المياه وما سببه من أضرار وقلق نظرا للأهمية الاستثنائية لهذا الملف.. وأشار إلى علاقات الصداقة والجيرة وما تتطلبه من تعاون وتفاهم يصب في مصلحة البلدين والشعبين. وشدد على أن حق الحصول على المياه حق طبيعي ولابد من البحث عن سبل لتفكيك المشكلة القائمة.

وحمل النجيفي السفير رسالة شفوية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تتناول موضوع المياه والرغبة في تجاوز أية مشاكل بروح التفاهم والجيرة والعلاقات التاريخية كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان صحافي تابعته "إيلاف".

ومن جانبه قدم السفير شرحا مفصلا حول التطورات المتعلقة بسد أليسو التركي وتأكيد السفير بأن بلاده لا تريد أن تتسب بالضرر للجانب العراقي.

كما تضمن الاجتماع مناقشة الوضع السياسي وطبيعة التحالفات والمباحثات التي أعقبت الانتخابات التشريعية الاخيرة حيث اشار النجيفي بأنه ليس من المطلوب تجميع السنة في كتلة واحدة ولابد من الانتقال إلى الفضاء الوطني.. مؤكدًا أنّ تحالف قرار العراقي الذي يترأسه منفتح على مباحثات ومناقشات واتفاقات مع مختلف القوائم الفائزة في الانتخابات ضمن رؤية قوامها المنهج الوطني وتحقيق ارادة المواطن العراقي بحسب قوله.

 

النجيفي مجتمعًا مع السفير التركي في بغداد فاتح يلدز

 

واليوم قال مدير سد الموصل المهندس رياض عزالدين ان "مستويات المياه المخزونة في السد انخفضت إلى 3 مليارات متر مكعب عن العام الماضي الذي كان يصل إلى أكثر من 8 مليارات متر مكعب".

وأضاف أن كميات المياه الواصلة من تركيا انخفضت بشكل قياسي حيث تصل إلى نحو 390 مترا مكعبا في الثانية مقارنة مع 700 متر مكعب بالثانية العام الماضي.. محذرا من ان تشغيل سد إليسو وسدود أخرى في تركيا سيكون له تأثير مباشر على انخفاض واردات المياه إلى سد الموصل ونهر دجلة داخل الاراضي العراقية.

أردوغان ينتقد قادة العراق ومحتجون عراقيون يهاجمونه

ومن جهته كشف الرئيس التركي، أن تركيا كانت قد أبلغت السلطات العراقية قبل 10 سنوات بضرورة تخزين المياه مستدركا بالقول "لكن المسؤولين العراقيين ليس لهم أذن صاغية".

 وأشار اليوم إلى إن قرار ملئ سد إليسو التركي على نهر دجلة "لا رجعة فيه أبداً وعلى العراق أن يحترم رأينا ومصلحة شعبنا". وأوضح أردوغان في تصريح صحفي، إنه حين امتلاء بحيرة السد سوف يعود بعدها كل شيء إلى طبيعته.. وقال "نحن ننتظر هذا اليوم منذ 5 سنوات".

وأضاف "أبلغنا العراق قبل 10 سنوات وقلنا لهم خزّنوا المياه وأنشئوا السدود لبلدكم ولشعبكم.. لماذا المياه تهدر في الخليج بدون فائدة؟ ولكن حكام العراق لم يفعلوا شيئاً وليس لهم إذن صاغية".

واعتبر أن سد إليسو سوف يجعل مناطق جنوب شرق تركيا اكبر المناطق الزراعية والسياحية ولتوليد الكهرباء في أوربا وسيجلب المستثمرين إلى بلاده.

وردا على ذلك فقد نظم عشرات العراقيين اليوم وقفة احتجاجية أمام مبنى السفارة التركية وسط بغداد احتجاجاً على بدء ملء سد أليسو التركي وتسببه بانخفاض مناسيب المياه في نهر دجلة.

ورفع المحتجون لافتات كُتب عليها "قطعكم لمياه نهر دجلة جريمة إبادة للشعب العراقي".. و"لن تقتلوا دجلة والفرات بلاد النهرين الخالدة".. و"أردوغان الزم حدودك أردوغان افتح سدودك" كما نقلت وسائل اعلام محلية.

وشارك في التظاهرة ممثلون عن منظمات مدنية ونخب اكاديمية وثقافية وناشطون ووجهاء رافعين شعارات تندد بسياسة الرئيس التركي أردوغان.

وخلال الايام الثلاثة الاخيرة بدأت آثار ملء سد اليسو التركي تظهر على نهر دجلة في العاصمة بغداد ومدينة الموصل الشمالية، بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية.
 
وفود برلمانية تفاوضية إلى تركيا

وعلى الصعيد نفسه تتوجـه وفود برلمانية عراقية إلى تركيا خلال اليومين المقبلين للتفاوض مع الجانب التركي في محاولة لتأجيل عملية ملء سد اليسو بالمياه.

وقال النائب عبد الكريم عبطان في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للانباء ان "اجراءات وزارة الموارد المائية والحكومة لمواجهة أزمة شح المياه ماتزال اقل من المستوى المطلوب كما ان تحريف مجرى الانهار من العراق يدخل ضمن اطار الجرائم ضد الانسانية".

وأضاف "اقترحنا تشكيل مجلس سياسات لدراسة السياسات المائية في العراق وكيفية ادارة الأزمة وبناء سدود وخزانات".. موضحا انه قد تم تشكيل وفود برلمانية ستذهب إلى تركيا خلال اليومين المقبلين لتأجيل عملية ملء سد اليسو لحين اكمال الاجراءات العراقية لمواجهة الأزمة. 

واشار إلى ان هناك علاقات تجارية واسعة بين العراق وتركيا ويجب ان تستخدم هذه اوراق ضغط لان الزراعة والصناعة ستنتهي في العراق.. داعيا وزارة الموارد المائية إلى حل الأزمة عن طريق الشكاوى الدولية او عبر الجانب الدبلوماسي.

السفير التركي يعقد مؤتمرًا صحافيًا

ومن جانبه يعقد السفير التركي في العراق فاتح يلدز يوم غد الثلاثاء مؤتمرا صحفيا حول أزمة المياه الحالية.

وكان السفير قد أكد في وقت سابق ان بلاده ستستمر بالوقوف إلى جانب العراق بخصوص مياه دجلة والفرات وإدارة هذه المياه بشكل صحيح.. مشيراً إلى أن "أنقرة تعتبر مياه دجلة والفرات مياها مشتركة وان أنقرة لن تخطو خطوة واحدة بخصوص المياه دون المشاورة مع جارتها". 

 وأمس قال وزير الموارد المائية حسن الجنابي إن تركيا خرقت اتفاقا مع العراق لعدم ملء سدودها الا بالتشاور معه. وأوضح الجنابي في جلسة تشاورية بمبنى مجلس النواب العراقي لمناقشة أزمة المياه انه كانت هناك إتفاقات بين العراق وتركيا والتنسيق المسبق لتأجيل ملء السدود إلا بعد التشاور والاتفاق مع العراق "لكن الجانب التركي للأسف بدء بملء السدود في الأول من مارس الماضي".

وأشار إلى أنّ الاتفاق السابق مع الجانب التركي كان "على بدء ملء سد "أليسو" الواقع على نهر دجلة من الاول من يونيو الحالي إلى الاول من نوفمبر المقبل بحضور وفد تركي وزيارة سد الموصل وتقييم الوضع المائي.

وأضاف انه سيتم العمل على التوصل لاتفاقية مع تركيا لمساعدة العراق وتزويده بحصة كافية من المياه.. وقال "نحن كبلد لسنا من دول منابع المياه ولا نريد توترا مع الدول الجوار، ولذلك ليس هناك غير الحوار والتفاهم والتفاوض مع تركيا لحل أزمة المياه في العراق.

وشدد على ضرورة التفاوض والحوار والابتعاد عن إثارة التوتر في ملف حل أزمة المياه التي يشهدها العراق مع دول المنبع إيران وتركيا.


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1.
Rizgar - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 15:19
اضحكني ( اردوغان الزم حدودك
2. كان على الكورد غلق السدو
- GMT الإثنين 04 يونيو 2018 15:22
كان على الكورد غلق السدود في الصيف .... وقطع المياه عنهم ....كما قطعوا الميزانية على الكورد منذ ٢٠١٤. اللعنة على كيانكم الخبيث .
3. الحقد العنصري
卡哇伊 - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 15:27
الحقد العنصري.....ركض العبادي الى الاتراك خلال اقل من ١٢ سنة وارسل الجيش الاجرامي العربي العراقي الى تركيا ...ليهاجما معا على الكورد ...وغلق المطارات وطلب من الاتراك خلق الحدود على الكورد .... اول مرة في تاريخ تركيا يقومون بعمل جيد ... منذ ١٩٢٣
4. الاعلام الشيعي رقص على ا
اسلان - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 15:31
الاعلام الشيعي رقص على انغام الاغاني التركية فترة استفتاء كوردستان . اقطع عنهم ....كما قطعوا ميزانية كوردستان . لن اتعاطف مع حاملي الافكار النازية والانفال والاغتصاب والتعريب .
5. جرذان امام تركيا .
فونتي - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 15:34
ابناء النجف والكربلاء يستهترون بكرامة الشعب الكوردي في كركوك وخورماتو .......ابطال على الكورد. جرذان امام تركيا .
6. واحدة من اوراق التدمير
حسين - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 15:37
لقد مر العراق ، خلال العقود الستة الماضية بازمات كثيرة ، اصابت الشعب العراقي بشكل مباشر ... بدءا من انقلاب عام 1958 ...ولغاية الاحتلال الامريكي عام 2003 وما بعده... ولا يحتاج الامر الى التكرار... ولكن ما حدث هو تدمير للبنية التحتية العراقية، وبشكل خاص للشخص العراقي ، المعروف بحبه للتقدم والانفتاح والحرية ... ولكن حكامه كمتوا اصوات الشعب وحريته ، وواجه تصفيات جسدية وتهجير العقول وتصفيتها ، وكانت الحرب مع ايران وغزو الكويت والحصار ، قد جعلت غالبية الشعب العراقي يعيش الالام والفاقة وتراجع العلم والثقافة ، وانتشار الامية والامراض .واتساع رقعة الرشاوي .. وبعد الاحتلال والارهاب وتدمير البنى التحية بشكل كامل الذي ادى الى تفشي الفساد والرشاوي بشكل كبير وعلى اعلى المستويات ... اضعفت العراق اكثر ، رغم ان االانسان انطلق من حالة الظلام والبؤس والفاقة بسبب الحروب والحصار ، الى الحرية في كل اشكالها ، ولكن في كل يوم يواجه حلقة جديدة لتدميره ، آخرها ورقة المياه التي تغذي نهري دجلة والفرات وروافدهما والتي تنبع من تركيا وايران ، الدولتان المسلمتان الجارتان للعراق ، واللتين لا تريدان توقيع اتفاقية تقاسم المياه المشتركة والعابرة للحدود حسب القوانين الدولية المعمول بها بين الدول الاخرى ... والاسباب لم تعد خافية ... ولكن هل تدوم تلك الحقبة ؟ بعد ان انتهت حقبات التصفيات والتهجير والتدمير والقتل والسرقات ، هل ستنتهي حقبة تعطيش وتجويع العراق مرة ثانية ؟ هذا نتركه للقادم المرير الذي سيواجه العراقيين ... الذين عليهم ان يتوحدوا ويواجهوا الواقع الذي فرض عليهم من حكامهم السابقين واللاحقين في عدم متابعة حصة العراق وفرضها بشتى الوسائل السلمية والقانونية على الدولتين ، ايران وتركيا ... لا بل قاموا بتوسيع علاقاتهما المشتركة على حساب مصلحة العراق ، كما فعل نظام البعث مع تركيا ، والنظام الحالي مع تركيا وايران ...
7. رزكار البطل
عمر العراقي - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 17:48
رزكار الزم لسانك. العرب يخافون من تركيا لو انتم الكرد في العراق وتركيا. أين اوجلان حاليا يا كاكا رزكار. العراقيين رجعوا كركوك التي كانت محتلة من قبلكم وتبيعون نفطها ويشتري كاكة مسرور فلل في اميركا. لا تصدق يأتي رئيس وزراء عراقي و يعطيكم ارضنا في شمال العراق .ارجعوا الى القوقاس بلدكم. لقد ضيفناكم مئات السنين وبعد الضيافة تطالبون بارضنا وتريدون تأسسون دولة. المطارات بنيتوها بفلوس نفط البصرة وتريدون الان دولة. اذهبوا اشتروا جزيرة في اليونان واسسو دولة.
8. شعارات فارغه
خالد - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 18:39
بدلا عن اقامة ضريح للمكان الذي توضئ عليه الخميني بالبصره كان ينبغي التفكير باقامة سدود جنوب العراق بدلا من هدر الماء بمياه الخليج. حتى اثيوبيا بنت سد عملاق لان بها خبراء ومهندسين يستشعرون بالحاجه قبل حدوثها. اما مهندسينا مشغولين بختم جباههم للتغطيه على ....
9. عراق المافيات
قاسم الطنبوري - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 20:21
توضيح منقول من أحد الأستاذة المتخصصين: كثُر الجدل وكثُرت المنشورات حول سد إليسو التركي وجفاف نهر دجلة والكثير ينساقون وراء العواطف والتصريحات الإعلامية التي تعبّر عن جهل مصرحيها واستمرار استغفال الشعب بعيدا عن الحقائق، فأين الحقيقة ومن المسؤول عن هذه الكارثة المائية ؟! * سعة الخزن الكلية للسد تبلغ 11 مليار متر مكعب، وفكرة بناء السد تعود لعام 2000 وبدأ بناء السد عام 2006 . * لدينا في العراق خزانات وبحيرات ضخمة أذكر على سبيل المثال لا الحصر بحيرة الثرثار بسعة خزن 85 مليار متر مكعب بالإمكان تحويل 500 متر مكعب من المياه في الثانية إلى نهر الفرات وتحويل 600 متر مكعب من المياه في الثانية إلى نهر دجلة في موسم الصيهود، الرزازة 26 مليار متر مكعب، دوكان 7 مليارات متر مكعب وغيرها من المشاريع التي أُنجزت جميعها قبل 2003 علما أنّ 33.5% من واردات نهر دجلة هي من الأراضي العراقية. *ملء سد إليسو يحتاج إلى موسم واحد أو موسمين وكانت الخطة التركية البدء بملء السد ابتداء من الاول من آذار وهذا التاريخ كما يعرف الجميع هو موسم فيضان نهر دجلة وارتفاع منسوبه إلى الحد الأقصى تقريبا، إلا أنّ الحكومة العراقية طلبت من الحكومة التركية بتأجيل البدء بملء السد لغاية حزيران ويستطيع أي شخص بالبحث في النت حول التفاهم العراقي التركي حول هذا الموضوع، وهنا جوهر المشكلة! حيث إنّ اختيار الحكومة العراقية شهر حزيران ليس منطقيا ولا علميا وإنما ينم عن غباء ولا مبالاة إن لم نقل عن نوايا لإشغال الشعب واستغفالهم لألقاء اللوم على الدول الأخرى. يمكن للخزانات والبحيرات التي ذكرتها التعويض عن المياه التي ستملأ السد التركي وخاصة في هذا الموسم الغزير بالأمطار، ومن حقنا أن نسأل أين ذهبت مليارات الأمتار المكعبة من المياه التي جادت بها السماء هذا الموسم؟ أم أنّ مصيرها كمصير مليارات الدولارات التي تتحول بقدرة قادر إلى هباءٍ منثورٍ ؟ وأخيرا فإنّ تركيا لن تجعل مصالح العراق من أولوياتها وهذا شيء بديهي؛ لأنّ كل دولة تبحث عن مصالحها بالمرتبة الأولى، وأين كانت حكومتنا الموقرة منذ عام 2006 ؟ ولماذا لم تطالب تركيا بالتوقف عن بناء السد كل هذه السنوات أو تقدم شكوى لتدويل القضية؟ حمى الله العراق وأهله من الفاسدين والطامعين والمتآمرين
10. هذي فلوس العراق
وين جاي تروح - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 20:25
نعم سرقات ولكن ايضا تروح رواتب تروح لاسدود لا كهربا لا مي لا طرق تعليم لان اليحكومن جهلة نوري مالكي اسالك اانت ا ......


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شبكة
  2. الطوق يضيق على أبي بكر البغدادي !
  3. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  4. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  5. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  6. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  7. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  8. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
  9. بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الإسرائيلي
  10. موسكو تتهم واشنطن بتهديد
  11. خصخصة إدارة مطار بيروت لتفادي الأزمات
  12. نصف البشر فقط يثقون في وسائل الإعلام اليوم
  13. التفاصيل الكاملة للإتهامات
  14. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  15. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  16. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
في أخبار