: آخر تحديث
رغم التهديدات الأميركية

الموقعون على الاتفاق النووي يؤيدون استمرار تصدير نفط إيران

فيينا: أكدت روسيا والصين والمانيا وفرنسا وبريطانيا الجمعة انها تؤيد حق ايران في "مواصلة" تصدير النفط والغاز، رغم تهديد العقوبات الاميركية عقب انسحاب الرئيس الاميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي مع ايران. 

وهذا التعهد الذي قطعه وزراء خارجية الدول الخمس التي لا تزال طرفا في الاتفاق النووي مع ايران، شكل جزءا من 11 هدفا تم تحديدها الجمعة خلال اجتماع هذه الدول مع ايران لانقاذ الاتفاق.

وكانت واشنطن طلبت اثر انسحابها في ايار/مايو 2018 من الاتفاق الموقع في 2015، من كافة الدول الوقف التام لوارداتها من النفط الايراني بحلول الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر اذا رغبت في تفادي العقوبات الاميركية.

من جهتها تحاور الدول الاوروبية التي اكدت تمسكها بالاتفاق، ايران لتستمر في التزامها بالاتفاق الذي تعهدت بموجبه بعدم حيازة سلاح نووي.

وجاء في بيان مشترك صدر في ختام الاجتماع، انه بعد اكثر من ساعتين من المناقشات "في اجواء بناءة وتتسم بالثقة" نشر المشاركون في الاجتماع لائحة من 11 هدفا ترمي الى "توفير حلول عملية للابقاء على تطبيع العلاقات التجارية والاقتصادية مع ايران".

وبين هذه الاهداف، علاوة على دعم صادرات النفط الايراني "الحفاظ والابقاء على قنوات مالية فاعلة مع ايران، واستمرار عمليات التبادل بحرا وبرا وجوا وعبر السكك الحديد، وتطوير تغطية الائتمان عند التصدير، ودعم واضح وفاعل للمشغلين الاقتصاديين الذين يتاجرون مع ايران (...) وتشجيع الاستثمارات الجديدة في ايران، وحماية المشغلين الاقتصاديين لجهة استثماراتهم وانشطتهم المالية في ايران".

لكن الدول الموقعة على البيان لم تحدد الوسائل العملية لرفع هذا التحدي، في وقت بدأ شبح العقوبات الاميركية يدفع مستثمرين اجانب الى مغادرة ايران.

لكن البيان اكد ان هذه الدول ستعمل لاعداد "حلول عملية (..) عبر جهود ثنائية".

وستجتمع هذه الدول مجددا لمتابعة التقدم في هذا الملف.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. غباء مطلق
فريد خالد - GMT الجمعة 06 يوليو 2018 16:59
ما تصرح به موغريني وزيرة خارجية الاتحاد الاوربي بخصوص الملف الايراني وكأنها عاشقة لضحكة ظريف الصفراء و اصرارها على تصديق نظام الملالي التعبان فيما يذهب اليه و هي تعلم انه لا يؤثر على اوربا قيد انملة و ان شعبه بدأ يثور علىى تصرفات و فشله الاقتصادي و السياسي.
2. تأييد لا فائدة منه
وسوف نرى - GMT السبت 07 يوليو 2018 02:05
وما أهمية قبول او رفض الاتحاد الأوربي وروسيا والصين للقرار الأمريكي أن كانت الولايات المتحده ستقوم بالمهمة وحدها ودون الحاجة اليهم . وماذا سيفعل الرافضين للحصار الأمريكي اذا أوقفت أمريكا بوارجها الحربيه في حلق الخليج والمحيط الهندي قبالة السواحل الأيرانيه ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الملك سلمان وولي العهد يسعيان إلى إصلاحات جديدة جريئة
  2. ألمانيا تأسف من سوء الفهم الذي أصاب علاقتها مع السعودية
  3. للمرة الأولى... الملك سلمان يصل المدينة المنورة عبر قطار الحرمين 
  4. أردوغان يندد باستخدام العقوبات الاقتصادية سلاحاً
  5. ماكرون يدعو إلى
  6. اختراق جديد في المعركة ضد الزهايمر
  7. السعودية ترفض الاتهامات الإيرانية
  8. ترمب أمام الأمم المتحدة: إيران ديكتاتورية فاسدة
  9. مرشح لرئاسة العراق يوضح حقيقة انتمائه للموساد والزواج بيهودية
  10. بريطانيا تمنح متطوعي
  11. ترمب يستهدف إيران باستراتيجية
  12. غوتيريش يحذر من نظام عالمي تسوده الفوضى
  13. نتانياهو: إسرائيل ستواصل محاربة إيران في سوريا
  14. بريطانيا تجدد دعمها للتحالف العربي في اليمن
  15. الصحف البريطانية تطالب بضريبة على
  16. حمزة بن الحسين ينتقد الحكومة علانية
في أخبار