: آخر تحديث
تعرض في السابق لضربات عدة

هجوم صاروخي على مطار التيفور السوري

دمشق: تصدت الدفاعات الجوية السورية مساء الأحد لهجمات صاروخية طاولت مطار التيفور العسكري في وسط سوريا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) من دون أن توجه الاتهام لأي جهة.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس أن "قصفاً صاروخياً طال مطار التيفور ومحيطه قرب تدمر في محافظة حمص" والذي كان تعرض في السابق لضربات عدة اتهمت دمشق اسرائيل بتنفيذها. 

واوضح أن القصف طاول "مقاتلين إيرانيين في حرم المطار".

وقال ضابط بالجيش في الصحراء السورية الجنوبية، إن أنظمة الدفاع الجوي "أسقطت صواريخ انطلقت من جنوبي منطقة التنف باتجاه المطار في حمص"، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وأوردت سانا في خبر عاجل أن "الدفاعات الجوية تتصدى لعدوان على مطار التيفور بريف حمص"، وأضافت لاحقاً أن "الدفاعات الجوية تسقط عدداً من صورايخ العدوان على مطار التيفور والأضرار تقتصر على الماديات".

وبالإضافة الى الجيش السوري، يتواجد مقاتلون ايرانيون ومن حزب الله اللبناني في مطار التيفور، وفق المرصد السوري.

وتعرضت قاعدة التيفور العسكرية مرات عدة لغارات اتهمت دمشق إسرائيل بتنفيذها، بينها ضربات صاروخية في التاسع من أبريل أسفرت عن مقتل 14 عسكرياً بينهم سبعة ايرانيين، وحملت كل من موسكو وطهران ودمشق اسرائيل مسؤولية الغارات.

واستهدف المطار ايضاً في العاشر من فبراير الماضي، في واقعة شهدت أيضاً اسقاط القوات السورية لطائرة حربية اسرائيلية. وأعلنت اسرائيل آنذاك ضرب "أهداف ايرانية". 

ومنذ بدء النزاع في سوريا العام 2011، قصفت اسرائيل مراراً أهدافاً عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا. ونادراً ما تتحدث اسرائيل عن هذه العمليات.

ولطالما كررت اسرائيل أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. وتحتل اسرائيل منذ يونيو 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي أعلنت ضمها في العام 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. 
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. العصابة الاسدية المجرمة
متابع - GMT الإثنين 09 يوليو 2018 06:13
شكرا لجيش الدفاع الاسرائيلي ... والذل والعار للعصابة الاسدية الارهابية !
2. مركز حقوق انسان ولا جهاز
safwan - GMT الإثنين 09 يوليو 2018 10:05
اكتر شي مهم بهالخبر وهيك اخبار انه المدعو رامي عبد الرحمن بعد اي حدث بدقائق وسواء اكان ليل او نهار وبأي مكان بسوريا شرق او غرب شمال او جنوب بيعطيك تفاصيل من خلال شبكه مراسلينه الي منتشر بكل شبر بسوريا ( حسب زعمه ) و اكبر جهاز مخابرات ما بيكون لسا امتلكها وكانه كان قاعد مع الي اطلق الصواريخ وكمان كان جالس بجنب مكان اطلاق الصواريخ وراكب فوق الصواريخ وشاف القتلى وعرف جنسياتهن واعدادهن واخد سيلفي معهن الم يحن الوقت ان تتوقف الصحافه والاعلام عن اللعب بمستقبل وعقول الشعوب وتستغبيها الى هذه الدرجه علما ان كل هذه الصحافه وكل هذه الوسائل الاعلاميه تدعي الشفافيه والمصداقيه والبحث عن الحقيقه الصادقه فأين كل ذلك عندما تنشر كلام رامي عبد الرحمن وكان من يقرا ويسمع لا يفقه ولا يفكر


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  2. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  3. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  4. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  5. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  6. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  7. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  8. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  9. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  10. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  11. موسكو في فوضى و
  12. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  13. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  14. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  15. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  16. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
في أخبار