: آخر تحديث
حتى عندما يطرحون مقترحات وهمية

البريطانيون والأميركيون يثقون بالعلماء أكثر من السياسيين

لندن: يبدو ان مواطني المملكة المتحدة وأميركا لا يثقون بساسة بلادهم، بقدر ثقتهم في العلماء، حتى عندما تكون طروحاتهم بعيدة عن المنطق، وذلك بحسب دراسة قام بها فريق من الباحثين، حللوا خلالها استجابات مجموعات من الأفراد لـ"الدفاعات السلوكية" الناتجة عن العلماء والساسة.

وجدت دراسة جديدة ان المواطنين في بريطانيا والولايات المتحدة يثقون بالعلماء والخبراء أكثر من ثقتهم بالسياسيين حتى إذا قال العالم آراء "تبدو غريبة أو مضحكة".  

الدفعات السلوكية
وشملت الدراسة الواسعة التي اجراها باحثون في جامعة الملكة ماري في لندن تحليل استجابات مجموعات من الأفراد لما يُعرف في علم النفس باسم "الدفعات السلوكية"، وهي تدخلات سلوكية هدفها تحسين عملية صنع القرارات اليومية.  

وكان بعض هذه الدفعات السلوكية حقيقية مثل استخدام صور لتشجيع الأشخاص على استخدام السلالم بدلا من المصاعد وبعضها وهمي مثل القول بأن خلط القهوة باتجاه معاكس لاتجاه عقرب الساعة يساعد على الوقاية من السرطان.

 وشارك في إعداد هذه "الدفعات السلوكية" علماء وفرق عمل حكومية تضم صانعي قرار.

نتائج الدراسة
واظهرت النتائج ان الثقة بالعلماء أكبر منها بفرق العمل الحكومية حتى عندما يقترح العلماء دفعات سلوكية وهمية مثل تلك المتعلقة بطريقة خلط القهوة. 

من جهتها قالت رئيسة فريق الباحثين الدكتورة ماجدة عثمان من كلية العلوم البيولوجية والكيمياوية في جامعة الملكة ماري، إن ما أظهرته الدراسة هو ان رأي المواطنين في بريطانيا والولايات المتحدة بالعلماء إيجابي للغاية بحيث يبدون مستويات عالية من الثقة بهم حتى عندما تكون مقترحاتهم غير معقولة وغير مجدية. 

 واشارت الى ان الثقة عالية بعلماء الاجتماع على الأخص في هذه الحالة. 

الثقة بالعلماء
واضافت الدكتورة عثمان ان الأدلة تبين ان الثقة بالعلماء عالية ولكن الجمهور ينظر بعين الشك الى المقترحات والدفعات السلوكية التي قد يتعرضون فيها للاستغلال دون علمهم.  وهم يرون ان هذه الدفعات غير أخلاقية ولا يثقون بالذين يقترحون دفعات سلوكية لدى المواطنين فكرة عن طابعها ونتائجها. 

وتزداد شعبية الدفعات السلوكية على نطاق واسع كوسيلة للتأثير في صنع القرار وتستخدمها الحكومات في مجالات مختلفة بينها الصحة والشؤون المالية الشخصية والرخاء العام.   ويُعتقد انها تساعد الأفراد على اتخاذ قرارات أفضل بشأن نمط حياتهم.

التدقيق بالمعلومات
وقالت الدكتورة عثمان ان المواطنين عموما يصدرون احكاما سليمة وهم يدققون في المعلومات التي يقدمها الخبراء إليهم على أن تتاح لهم الوسيلة اللازمة للتدقيق. أي انه إذا طُرح السؤال بالطريقة الصحيحة سيبدي الأشخاص مستوى من التمحيص كثيراً ما لا يُنسب إليهم.  وهو ما يؤكد على ضرورة الدقة في طريقة استطلاع آراء الجمهور اصلا. 


اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الاندبندنت".  الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.independent.co.uk/news/science/science-politics-trust-experts-reliable-truth-lies-any-other-relevant-words-a8442816.html
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الملك سلمان وولي العهد يسعيان إلى إصلاحات جديدة جريئة
  2. ألمانيا تأسف من سوء الفهم الذي أصاب علاقتها مع السعودية
  3. للمرة الأولى... الملك سلمان يصل المدينة المنورة عبر قطار الحرمين 
  4. أردوغان يندد باستخدام العقوبات الاقتصادية سلاحاً
  5. ماكرون يدعو إلى
  6. اختراق جديد في المعركة ضد الزهايمر
  7. السعودية ترفض الاتهامات الإيرانية
  8. ترمب أمام الأمم المتحدة: إيران ديكتاتورية فاسدة
  9. مرشح لرئاسة العراق يوضح حقيقة انتمائه للموساد والزواج بيهودية
  10. بريطانيا تمنح متطوعي
  11. ترمب يستهدف إيران باستراتيجية
  12. غوتيريش يحذر من نظام عالمي تسوده الفوضى
  13. نتانياهو: إسرائيل ستواصل محاربة إيران في سوريا
  14. بريطانيا تجدد دعمها للتحالف العربي في اليمن
  15. الصحف البريطانية تطالب بضريبة على
  16. حمزة بن الحسين ينتقد الحكومة علانية
في أخبار