: آخر تحديث
في زيارة مثيرة للجدل يحادث ماي ويتناول الشاي مع الملكة

لا موكب لترمب في لندن

بدأ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم الخميس، زيارة رسمية طال انتظارها فضلا عن كونها مثيرة للجدل إلى المملكة المتحدة وتمتد لأربعة أيام منها اثنان في اسكوتلندا حيث يمتلك ملعبين للغولف، وسيحادث خلال زيارته رئيسة الحكومة، تيريزا ماي، ويتناول الشاي مع الملكة اليزابيث الثانية. 

وحطت الطائرة الرئاسية الأميركية (اير فورس 1) في مطار ستانستيد، في مقاطعة ويست ساسيكس، شمال لندن، آتيا من بروكسل من بروكس ، حيث قضى يومين في قمة الناتو. ومن المقرر أن يظل في المملكة المتحدة حتى مساء الأحد ، عندما سيتوجه إلى هلسنكي لحضور قمة مع فلاديمير بوتين.

وكان في استقبال ترمب وزوجته ميلانيا في المطار ليام فوكس، وزير التجارة الدولية، في إشارة إلى الأهمية التجارية التي تعلقها بريطانيا على الشراكة مع الولايات المتحدة، قبل أن يسافر بالطائرة الهليكوبتر إلى لندن، حيث مقر سفير الولايات المتحدة في وينفيلد هاوس وهو سيكون مقر إقامة الرئيس حتى صباح السبت قبل توجهه الى اسكتلندا.

وجرى استقبال شبه رسمي للرئيس الأميركي لكن ليس على المستوى البروتوكولي المعتاد، في زيارات الدولة الرسمية، على أنه حظي بحرس شرف في المطار.

ولوحظ أن استخدام الرئيس الأميركي لطائرة الهليكوبتر، جاء ليتجنب بشكل كبير العاصمة أو المدن الأخرى التي قد تستضيف احتجاجات كبيرة. وبدلاً من ذلك ، سيبتعد عن مواجهة الجمهور في مختلف البلدات أو القصور خلال زيارته.

سيارة ساخرة

 وبينما كان ترامب يستعد للوصول إلى المملكة المتحدة، كانت سيارة "ساخرة" مدفوعة الأجر، وهي محاكاة ساخرة لسيارات وزارة الداخلية التي انتقدت على نطاق واسع والتي تحمل رسائل موجهة إلى المهاجرين غير الشرعيين، تجوب شوارع لندن وتحمل رسالة مدعومة من قبل مجموعات الحملة "أوروبا أخرى" تقول: هي العدالة المحتملة والعالمية الآن: "اذهبوا إلى البيت أو واجهوا الاحتجاج".

أزمة سياسية

ويتزامن وصول الرئيس الأميركي إلى لندن، مع تصاعد أزمة سياسية بشأن قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي واستقالة وزيرين مهمين من حكومة ماي، ووصف ترمب بريطانيا بأنها "كانت نقطة ساخنة إلى الآن ويشهد اضطرابات بسبب أزمة سياسية جراء قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي".

ورغم أن كلام ترمب الذي ادلى به في بروكسل، أزعج المسؤولين والشارع البريطاني المحتج ضد زيارته أساسا، فإنه قال إنه "بخير" بشأن أي احتجاجات خلال زيارته ، مضيفًا أن البريطانيين "يحبونني كثيرًا".

ويكمل ترمب اليوم الأول لزيارته بالذهاب إلى قصر بلينهايم الذي يعود إلى القرن الثامن عشر وهو مسقط رأس ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا وقت الحرب العالمية الثانية، حيث سيلتقي رئيسة الحكومة تيريزا ماي. 

الملكة

وقال الرئيس الأميركي الذي سيقضي بعض الوقت خلال تناول الشاي في قلعة وندسور التاريخية مع الملكة اليزابيث الثانية يوم الجمعة:  "أعتقد أنهم يحبونني كثيرًا في المملكة المتحدة، أعتقد أنهم يتفقون معي بشأن الهجرة ... نحن نرى ما يحدث في جميع أنحاء العالم مع الهجرة ... أعتقد أن هذا هو السبب في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

وأضاف أن الشعب البريطاني "صوت على تفكيك الاتحاد،  لذلك أتصور أن هذا هو ما سيفعلونه" و "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". هو" Brexit ".

وتأتي زيارته في الوقت الذي تستعد فيه السيدة ماي لنشر "كتاب أبيض" يحدد مخططًا لعلاقات المملكة المتحدة مع الاتحاد الأوروبي.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع ، قال السيد ترامب إن الأمر "يعود إلى الشعب" سواء بقيت بعد أن استقال وزيران في الحكومة خلال ساعات حول سياسة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وأضاف أنه كان "يحب دائما" بوريس جونسون الذي استقال من منصب وزير الخارجية.

روابط تجارية

ويشار إلى أن رئيسة الحكومة كانت صرحت بأن زيارة ترمب للمملكة المتحدة ستكون فرصة لتعزيز الروابط التجارية وتعزيز التعاون في مجال الأمن. لكنها حذرت أيضاً ترامب من ألا يتجاهل "السلوك الخبيث" لروسيا عندما يقابل فلاديمير بوتين في هلسنكي الأسبوع المقبل.

وكان السيد ترامب قد قال مازحا في وقت سابق من هذا الأسبوع إن لقاءه مع الزعيم الروسي "قد يكون الجزء الأسهل" من رحلته الأوروبية.

إلى جانب الروابط التجارية والأمنية ، قال داونينغ ستريت مقر رئاسة الحكومة إن المجالات الرئيسية الأخرى التي سيتم مناقشتها بين الزعيمين تشمل خروج بريطانيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وقبل زيارة السيد ترمب ، قالت السيدة ماي إنه عندما تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي "لن يكون هناك تحالف أكثر أهمية في السنوات المقبلة".

ومع تأكيد ترحيب رئيسة الحكومة بقرار ترمب "التفاعل" مع الزعيم الروسي في العاصمة الفنلندية يوم الاثنين، فإن 10 دونينغ ستريت أوضح أنها تتوقع منه أن يثير قضايا مثل هجوم وكيل الأعصاب سالزبوري على الجاسوس السابق سيرغي 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الملك سلمان وولي العهد يسعيان إلى إصلاحات جديدة جريئة
  2. ألمانيا تأسف من سوء الفهم الذي أصاب علاقتها مع السعودية
  3. للمرة الأولى... الملك سلمان يصل المدينة المنورة عبر قطار الحرمين 
  4. أردوغان يندد باستخدام العقوبات الاقتصادية سلاحاً
  5. ماكرون يدعو إلى
  6. اختراق جديد في المعركة ضد الزهايمر
  7. السعودية ترفض الاتهامات الإيرانية
  8. ترمب أمام الأمم المتحدة: إيران ديكتاتورية فاسدة
  9. مرشح لرئاسة العراق يوضح حقيقة انتمائه للموساد والزواج بيهودية
  10. بريطانيا تمنح متطوعي
  11. ترمب يستهدف إيران باستراتيجية
  12. غوتيريش يحذر من نظام عالمي تسوده الفوضى
  13. نتانياهو: إسرائيل ستواصل محاربة إيران في سوريا
  14. بريطانيا تجدد دعمها للتحالف العربي في اليمن
  15. الصحف البريطانية تطالب بضريبة على
  16. حمزة بن الحسين ينتقد الحكومة علانية
في أخبار