: آخر تحديث
دبلوماسي نرويجي مخضرم وشارك في "أوسلو" وملم بالعربية

بيدرسن يبدأ مهامه مبعوثا أمميا إلى سوريا

 
نصر المجالي: تبدأ اليوم الإثنين، مهمة المبعوث الأممي الجديد الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، وذلك مع انتهاء مهمة سلفه ستيفان دي ميستورا الذي أمضى فيها أربع سنوات دون إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

وأعلنت سوريا على لسان نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، بأنها كما تعاونت مع المبعوثين الخاصين السابقين، ستتعاون مع بيدرسن، بشرط أن يبتعد عن أساليب من سبقه، وأن يعلن ولاءه لوحدة أرض وشعب سوريا، وألا يقف إلى جانب الإرهابيين كما وقف سلفه، وأن يدافع عن المثل والقيم العليا التي يتبناها ميثاق الأمم المتحدة من أجل حرية الشعوب في إطار مكافحة الإرهاب.

وفي نهاية أكتوبر الماضي، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في اجتماع لمجلس الأمن الدولي أنه تقرر تعيين الدبلوماسي النرويجي بيدرسن، مبعوثا خاصا جديدا للأمم المتحدة إلى سوريا، خلفا لدي ميستورا، الذي كان أعلن أنه سيتنحى عن مهمته في السابع من يناير الجاري ليبدأ بيدرسن مهامه في نفس اليوم.

وقال غوتيريش: "بيدرسن سيدعم الأطراف السورية عبر تسهيل التوصّل لحلّ سياسيّ شامل وجدير بالثقّة يحقّق تطلّعات الشعب السوري".

دبلوماسي مخضرم

وقبل دي ميستورا، تولى الجزائري الأخضر الإبراهيمي والأمين العام السابق للأمم المتحدة الراحل كوفي أنان. وأشاد وزير الخارجية النرويجي إيني اريكسن بتعيين بيدرسن الذي وصفه بأنه "أحد أفضل الدبلوماسيين" النرويجيين، وقال دبلوماسي نرويجي إن الموفد الجديد ملم باللغة العربية، "يمكنه إيجاد حلول وتسويات لمسائل صعبة".

وحل بيدرسن محل دي ميستورا في 2005 كموفد للأمم المتحدة في جنوب لبنان، معقل حزب الله، قبل أن يصبح المنسق الخاص للبنان بين 2007 و2008.

يذكر أن بيدرسن دبلوماسي مخضرم، شارك في 1993 ضمن الفريق النرويجي في المفاوضات السريّة التي أفضت للتوقيع على اتفاقيّات أوسلو بين إسرائيل والفلسطينيين. وأمضى سنوات عديدة ممثّلاً لبلاده لدى السلطة الفلسطينية. وهو حالياً سفير النروج لدى الصين وسبق أن كان سفيراً لبلاده لدى الأمم المتحدة.

مواقع سابقة

كما أن بيدرسن كان السفير النرويجي في الصين لحظة إعلانه مبعوثا أمميا في سوريا، وهو مولود في أوسلو عام 1955 وهو متزوج ولديه خمسة أبناء. وكان شغل المواقع التالية في حياته الدبلوماسية:

المبعوث الدائم للنرويج لدى الأمم المتحدة في نيويورك.
مدير عام قسم الأمم المتحدة، السلام والشؤون الإنسانية في وزارة الخارجية النرويجية.

ممثل خاص للأمين العام المتحدة في لبنان من أبريل 2007 إلى فبراير 2008

مدير قسم آسيا والمحيط الهادئ في إدارة الشؤون السياسية.

ممثل النرويج لدى السلطة الفلسطينية من 1998 إلى 2003.

من عام 1995 إلى عام 1998 تقلد مناصب مختلفة في وزارة الشؤون الخارجية النرويجية في أوسلو، من بينها كبير الموظفين في وزارة الخارجية النرويجية.

في عام 1993 كان عضوا في الفريق النرويجي في مفاوضات أوسلو السرية التي أدت إلى توقيع إعلان المبادئ والاعتراف المتبادل بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصحافة البريطانية تتحدث عن هزيمة
  2. الفلسطينيون سيقدمون طلبًا للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة
  3. تقرير أميركي: اقتصاد المغرب هش ومن الصعب أن يصبح قوة إقليمية
  4. منطقة آمنة بين سوريا وتركيا دون تفاصيل
  5. توسك يدعو البريطانيين لإعادة النظر في بريكست
  6. زعيم المعارضة البريطانية يدعو إلى حجب الثقة عن حكومة ماي
  7. العثماني: محاربة الفقر والهشاشة من أولويات الحكومة
  8. محمد بن راشد: هدفي أن تكون حكومة الإمارات الأفضل بالعالم
  9. البرلمان البريطاني يرفض اتفاق بريكست بغالبية ساحقة
  10. عبد المهدي: لا مهلة اميركية للعراق بحل الحشد الشعبي
  11. خاص
  12. القطب الجنوبي يفقد جليده بوتائر متسارعة
  13. ماي تتمترس في آخر الحصون: لن أستقيل
  14. إيران: 9596 حركة احتجاجية في 142 مدينة العام الماضي
  15. ترمب يبعث رسالة سرية إلى الزعيم الكوري الشمالي
  16. موسكو تدعو لبدء عمل اللجنة الدستورية السورية
في أخبار