: آخر تحديث
بوريطة وبن علوي يترأسان الدورة الخامسة للجنة المشتركة المغربية - العمانية بمسقط

سلطنة عمان تمنح تأشيرة الدخول للمغاربة الحاصلين على "شينغن"

الرباط: قررت سلطنة عمان منح تأشيرة دخول إلى السلطنة للمواطنين المغاربة الحاصلين على تأشيرات شينغن من البعثات الدبلوماسية والقنصلية التابعة للاتحاد الأوربي المعتمدة في المغرب.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب اجتماع الدورة الخامسة للجنة المشتركة المغربية - العمانية في مسقط ، التي ترأس اشغالها امس واليوم ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي و يوسف بن علوي، الوزير المكلف الشؤون الخارجية في سلطنة عمان بمسقط.

وأجرى الوزيران بهذه المناسبة، مباحثات تناولت العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وعبّرا عن ارتياحهما للمستوى المتميز للعلاقات القائمة بين البلدين، وأكدا الإرادة المشتركة لمواصلة تطوير وتنمية هذه العلاقات وإعطاء التعاون بين البلدين الشقيقين ديناميكية جديدة.

وقد توجت أشغال هذه الدورة بالتوقيع على ستة نصوص قانونية تهم مجالات التنمية الاجتماعية والأوقاف والشؤون الإسلامية والتعليم العالي والبحث العلمي، والزراعة والثروات الحيوانية والبحرية والسياحة والتكوين الإداري، بالإضافة إلى محضر الدورة.

كما تم إصدار بيان مشترك يتمحور حول التشاور السياسي وحصيلة أشغال الدورة.

وجدد الجانبان عن تمسكهما بالعمل العربي المشترك القائم على التعاون والتكامل والاحترام المتبادل وحسن الجوار، والهادف إلى ترسيخ أسس الاستقرار والتنمية الدائمة بالمنطقة العربية، وأعربا عن تضامنهما الدائم والموصول مع القضايا العربية العادلة، والوقوف ضد كل المحاولات الرامية إلى المساس بالسيادة الوطنية والوحدة الترابية للدول العربية وأمنها واستقرارها.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، جدد الجانب العماني تأييده لوحدة المغرب الترابية، معبرا عن تقديره لحكمة القيادة المغربية في التمسك بالحل السلمي لهذه القضية.كما ثمن الجانب العماني الدور الريادي الذي تلعبه المملكة المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس، في سبيل ترسيخ السلم والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي، وجهوده الدؤوبة في تثبيت دعائم السلم والتنمية بالقارة الإفريقية.

من جانبه، نوه الجانب المغربي بالدور المتميز الذي تضطلع به سلطنة عمان، تحت قيادة السلطان قابوس بن سعيد، في اتجاه إرساء دعائم الأمن والسلم في محيطها الإقليمي والدولي.

كما ثمن الجانب العماني عاليا الدور السياسي والميداني الفعال الذي يضطلع به الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، في الدفاع عن القدس الشريف وسكانها المرابطين، وصيانة هويتها الحضارية والحفاظ على مكانتها كرمز للتسامح والتعايش بين مختلف الديانات السماوية، منوها بالمشاريع ذات الطابع الإنساني والاجتماعي التي تنجزها وكالة بيت مال القدس الشريف، الذراع التنفيذية للجنة، لتثبيت المقدسيين فوق أرضهم ودعم صمودهم.

وشكلت هذه الدورة فرصة سانحة لاستعراض مجمل القضايا التي تهم علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، واتفق الجانبان على الرفع من وتيرة هذا التعاون في شتى الميادين للرقي بها إلى آفاق أرحب.

وأعلنت المملكة المغربية مضاعفة عدد المقاعد الدراسية الممنوحة للطلبة العمانيين من خمسة وعشرين مقعدا دراسيا إلى خمسين مقعدا دراسيا سنويا في مختلف المؤسسات والمعاهد الجامعية المغربية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل خطط القذافي لشن حرب على جبل طارق من المغرب؟
  2. البنتاغون يوافق على صرف مليار دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك
  3. واشنطن تختبر بنجاح منظومة لاعتراض صواريخ بالستية عابرة للقارات
  4. صفعة جديدة تتلقاها تيريزا ماي
  5. تقرير مولر يتطلب من وسائل إعلام أميركية إعادة النظر بمواقفها
  6. نجاح وساطة مصرية للتهدئة في غزة
  7. الغارات الإسرائيلية على غزة تستهدف مكتب اسماعيل هنية
  8. روسيا تحذر من
  9. الرئاسة التونسية: الملك سلمان يزور تونس الخميس
  10. ماي تلغي قرار التصويت لمرة ثالثة
  11. هجوم نيوزيلندا: المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يقاضي فيسبوك ويوتيوب
  12. دمشق: الإعلان الأميركي بشأن الجولان اعتداء صارخ على سيادتنا
  13. ترمب يوقع الإعتراف الأميركي بسيادة إسرائيل على الجولان
  14. إسرائيل تغير على قطاع غزة
  15. محامو
  16. علماء يكشفون سرّ هجرة المشتري المجهولة نحو الشمس
في أخبار