: آخر تحديث

سالفيني يلتقي وفدا من المعارضة الفنزويلية ويجري اتّصالا بغوايدو

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: أجرى وزير الداخلية الإيطالي اليميني المتطرّف ماتيو سالفيني الإثنين محادثة هاتفية مع زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو، وذلك إثر لقائه وفدا من المعارضة الفنزويلية، بحسب ما أعلن المتحدث باسمه.

وقال المتحدّث باسم الداخلية إن سالفيني الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء أجرى محادثة "ودية" مع غوايدو أعرب خلالها عن "دعمه الكامل" لإجراء انتخابات حرة، ليوضح لاحقا أن الانتخابات يجب أن تجرى "في أسرع وقت ممكن".

ويرأس غوايدو مجلس النواب الفنزويلي الذي تسيطر عليه المعارضة، وقد نصّب نفسه الشهر الماضي "رئيسا بالوكالة" ما وضعه في مواجهة مباشرة مع الرئيس نيكولاس مادورو.

وقد اعترف نحو 50 بلدا حتى الآن به رئيسا انتقاليا لفنزويلا، علما أن دولا قليلة داخل الاتحاد الأوروبي لم تعترف به بعد، بينها إيطاليا.

وخلال المحادثة الهاتفية أقر سالفيني بأن الحكومة الإيطالية منقسمة حيال القضية، علما أنها لم تعترف بفوز مادورو بولاية رئاسية ثانية في أيار/مايو 2018 إثر انتخابات شكّكت المعارضة وجهات خارجية عدة بنزاهتها.

ووافق سالفيني على لقاء الوفد الفنزويلي بعد رسالة من غوايدو طلب فيها أن يتم إطلاع وزير الداخلية الإيطالي على تفاصيل "خطة العمل لإعادة إطلاق الديموقراطية في فنزويلا عبر انتخابات حرة ونزيهة".

وقال سالفيني "أشعر أن من واجبي ان ألتقي الوفد الذي أرسله البرلمان الفنزويلي، الكيان الشرعي الوحيد في الوقت الراهن بما أن الرئيس المفترض مادورو لم يعترف به مطلقا المجتمع الدولي".

ويضم الوفد الفنزويلي عددا من الشخصيات البارزة في مجلس النواب مثل فرانشيسكو سوكري، رئيس لجنة الشؤون الخارجية، ورودريغو ديامانتي، ممثل البرلمان في أوروبا لشؤون لمساعدات الإنسانية.

ولاحقا قال سوكري للصحافيين إنه يريد إجراء الانتخابات حالما تتوصّل الفصائل السياسية لاتفاق.

وفي الفاتيكان التقى الوفد مسؤولا رفيعا من فنزويلا هو الأسقف إدغارد بينا.

وقال سوكري "لقد أعربنا في الفاتيكان عن موقفنا بكل وضوح. نعتقد أن الفاتيكان، كما الاتحاد الأوروبي يمكنه ضمان تنظيم انتخابات نزيهة في فنزويلا".

وقال متحدّث باسم الفاتيكان إن الكرسي الرسولي "قلق للغاية" إزاء الأوضاع في فنزويلا داعيا إلى إيجاد "حل عادل وسلمي للأزمة... وتفادي إراقة الدماء".

وردا على رسالة من مادورو طلب فيها الدعم، قال البابا فرنسيس الأسبوع الماضي إن أي وساطة من قبل الفاتيكان في فنزويلا تحتاج إلى موافقة الطرفين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكشف عن فساد وراء حريق ميناء البصرة العائم
  2. حملة الأمعاء الخاوية من أجل سوريا مستمرة
  3. خامنئي يهدد
  4. بن عتيق: استرجعنا جثامين 11 مغربيًا من ليبيا
  5. تركيا تتمرد على الاتحاد الأوروبي
  6. صالح لأشتية: ضامنون لحقوق الفلسطينيين في العراق
  7. هذه أهمية زيارة رؤساء الحكومة اللبنانية السابقين للسعودية
  8. دعوة إلى طرد الحرس الإيراني ومرتزقته من دول المنطقة
  9. جواد ظريف: الولايات المتحدة تلعب بالنار
  10. العاهل السعودي: حريصون على استقرار لبنان ضمن محيطه العربي
  11. مسرور بارزاني في بغداد لإظهار حسن النوايا لحل الخلافات
  12. البرلمان المصري يوافق على قانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي
  13. الخرف: تغيير نمط الحياة قد يقلل خطر الإصابة بالمرض
  14. تظاهرات ليلية في السودان احتجاجا على مقتل مدني
في أخبار