: آخر تحديث
علاقات ودية كانت تربط العرب باليهود حتى أواخر القرن 19

معادة السامية في العالم الإسلامي مستوردة من الغرب

لم يكن العرب، والمسلمون منهم خاصة، "يعادون السامية" على النحو الذي باتوا عليه اليوم، بل عكس ذلك تمامًا فقد ربطت العرب واليهود حتى أواخر القرن 19 علاقات حميمة وودية هشّمها انتشار النفوذ الأوروبي.

إيلاف: تركز الاهتمام خلال الأسابيع الأخيرة على عضوي الكونغرس الديمقراطيتين الجديدتين إلهان عمر ورشيدة طليب، وكلتاهما مسلمتان، أطلقتا تصريحات تنتقدان فيها إسرائيل ومؤازريها الرئيسيين في الولايات المتحدة.  

وصوّر البعض تغريداتهما وتعليقاتهما على أنها ليست مجرد انتقادات لإسرائيل، بل دليل على موجة متصاعدة من معاداة السامية في معسكر اليسار الجديد. 

المسلمون يتصدرون
في هذا الشأن كتب الصحافي والمحلل السياسي الأميركي ذو الأصل الهندي فريد زكريا في صحيفة "واشنطن بوست"، داعيًا المسلمين إلى الحذر، عندما يتحدثون عن هذه القضايا، لأن معاداة السامية، برأيه، "انتشرت في عموم العالم الإسلامي كالسرطان".  
أشار زكريا إلى أن رابطة مكافحة التشهير أجرت في عام 2014 استطلاعًا في أكثر من 100 بلد أظهر أن انتشار معاداة السامية يزيد بين المسلمين مرتين على انتشاره بين المسيحيين، وأنها أكثر انتشارًا في الشرق الأوسط منها في الأميركيتين.  

علاقات صداقة واختلاط
أعاد زكريا التذكير بأن الشرق الأوسط فتح أحضانه لليهود عندما كانت أوروبا المسيحية تقتلتهم أو تهجّرهم، ناقلًا عن المؤرخ الراحل برنارد لويس قوله إن أشخاصًا يلاحظون في أحيان كثيرة بأن مئات آلاف اليهود هربوا من بلدان عربية في الأربعينات والخمسينات، وهم نادرًا ما يسألون لماذا كانت هذه الأعداد الكبيرة من اليهود تعيش أصلًا في هذه البلاد". 

يقول لويس في كتابه "يهود الإسلام" إنه في القرون الوسطى عندما كانت السجالات ضد اليهود شائعة في العالم المسيحي، فإنها كانت نادرة في العالم الإسلامي. وفي القرون الأولى من الدولة الإسلامية "كان هناك نوع من التكافل بين اليهود وجيرانهم، لا مثيل له في العالم الغربي، بين العصر الهيليني والعصر الحديث. وكانت هناك اتصالات واسعة وحميمة بين اليهود والمسلمين امتدت إلى الارتباط الاجتماعي والفكري ـ  تعاون وتخالط وحتى صداقة شخصية"، بحسب لويس.  

قلب المعادلة
يعلق زكريا في مقاله في صحيفة "واشنطن بوست" قائلًا إن الأمور لم تتغير في العالم الإسلامي إلا في أواخر القرن التاسع عشر عندما أخذت "تظهر، كنتيجة مباشرة للنفوذ الأوروبي، حركات يمكن أن يصفها المرء للمرة الأولى بأنها معادية للسامية"، على حد تعبير برنارد لويس.  

شعر المسلمون بالقلق، لأن البريطانيين الذين أصبحوا يسيطرون على الكثير من الشرق الأوسط، كانوا يحابون طوائف صغيرة غير مسلمة، وخاصة اليهود. وبدأ المسلمون يستوردون روايات معادية للسامية من أوروبا، مثل اتهام اليهود بخطف الأطفال وقتلهم، وبدأت أعمال معادية للسامية تُترجم إلى العربية، بما فيها "بروتوكولات حكماء صهيون".  

يتابع زكريا قائلًا إن ما ألهب هذه المواقف كان تأسيس إسرائيل في عام 1948، حينها أصبحت البلدان العربية ماكنة دعائية كبيرة لمعاداة السامية، غسلت عقول أجيال من شعوبها بأفكار مقيتة عن اليهود. ولاحظ زكريا أن الرئيس السوري العلماني، على ما يُفترض، بشار الأسد، أعلن في عام 2001 أن الإسرائيليين يحاولون أن يقتلوا كل قيم الأديان السماوية بالعقلية نفسها التي أدت إلى خيانة المسيح وتعذيبه، وبالطريقة نفسها التي حاولوا بها أن يغدروا بالنبي محمد.   

تراجع متأخر
يذهب زكريا إلى أن معاداة السامية الآن خطاب اعتيادي بين المسلمين في الشرق الأوسط، بعد عقود من تأثير الدعاية الرسمية.  وفي حين أن بعض الحكومات العربية تراجع عن تشجيع الكراهية، فإن الضرر حدث، برأي زكريا. 

ويؤكد زكريا في ختام مقاله أن انتقاد إسرائيل يجب أن يكون ممكنًا. ونوه بما قاله بيتر بينارت حين كتب إن "إقامة نظامين قانونيين على أرض واحدة ـ قانون لليهود وقانون للفلسطينيين كما تفعل إسرائيل في الضفة الغربية ـ إنما هو تعصب... مستمر منذ أكثر من نصف قرن". كما ينبغي أن يكون من الممكن الحديث عن النفوذ الهائل للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "إيباك"، لأن هذه قضايا مشروعة لمناقشتها والسجال حولها في الولايات المتحدة كما في إسرائيل.  

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "واشنطن بوست". الأصل منشور على الرابط 
https://www.washingtonpost.com/opinions/global-opinions/anti-semitism-has-spread-through-the-muslim-world-like-a-cancer/2019/02/14/1ba5b91a-30aa-11e9-8ad3-9a5b113ecd3c_story.html?utm_term=.314bed0f89f3
    


عدد التعليقات 13
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Thank God
صومالية مترصدة وبفخر-USA - GMT السبت 16 فبراير 2019 11:45
Criticizing IPAK or Benjamin Netanyahu or Israeli political stands is a valid subject to all Americans but I guess they are not used to lionists like Ilhan Omar but MBS & MBZ & Tamim these are Arab she is a black African Somali American woman & there is a massive difference that is why she & the newlyel elected Congress successfully drafted a bipartisan law stopping any American involvement in the massacre happening in Yemen, they will draft a Khashoggi killer!!"M?S" be prepared & challenged many money political lobbyists, she was not removed from the foriegn congressional delegation or resigned, people fear her & some Americans see her as a voice for the voiceless
2. غريبة
كلكامش - GMT السبت 16 فبراير 2019 12:02
دائما المسلمون يحاولون تجميل صورتهم عبر الصاق التهم للاخرين بغية الافلات من المحاسبة وهي لعبة مكشوفه ولا يصدقها اي انسان و النائبتان الاسلاميتان رشيده والهان اثبتا وبالدليل ان الاسلام لايصلح للحكم ولايتماشي مع الديمقراطية لانه يكفر الاخرين
3. خوش زوج
نصر - GMT السبت 16 فبراير 2019 12:20
خوش زوج
4. يمثلون اللوبي الصهيوني في الجاليات العربيه والاسلاميه بامريكا بنسخته المطوره
عدنان احسان- امريكا - GMT السبت 16 فبراير 2019 13:59
هاتان المرشحتان - تمثلان اللوبي الصهيوني بنسخته المطوره - واحده نحجت بالتزكيه في اعقد مركز انتخابي دائره ١٣- وستكون ممثله لمراكز القوى في الولايات المتحده - هذه المراكز التي يسيطر عليها اللوبي الصهيوني \ في كلا الحزبين / الجمهوري والديمقراطي / علي الاقل في \ الملفات الجالويه - بعد ان فشل ممثل مكتب منظمه التحرير الفلسطينيه في واشنطن - / حسام زملط / في السنه الماضيه بانشاء لوبي صهيوني فلسطيني / بالفيس بوك / - وهذا دور رشيده طليب .. اما الهام عمر سيجدون لها ملف ودور .على الاقل في الجاليه الصوماليه الغامصه في امريكا - وهناك ايضا مهمه اخرى لهاتان المرشحتان - باستغلال مراكز القوى في الحزب الديمقراطي لدور الاقليات في الحمله الانتخابيه الرئاسيه القادمه / ولذلك تجد مرشحين واحد اسوأ من الثاني نجح تحت مظله الليبراليه المتوحشه في الانتخابات الامريكيه بنظام الكوتات الانتخلبيه . ... وهذه دور وشيده - والهام .
5. مغالطات كبرى ولا تغتفر
فول على طول - GMT السبت 16 فبراير 2019 14:17
معاداة اليهود والنصارى بدأت منذ بدء الدعوة وأول من مارسها هو مؤسس الدعوة نفسة عندما قتل اليهود والنصارى ومحاهم من الجزيرة وقال : لا يجتمع دينان فى الجزيرة وقال أيضا : اقتلوا المشركين وهم اليهود والنصارى أينما وجدتوهم ومنذ هذا التاريخ والعداء لليهود والنصارى عداء مقدس عند الذين أمنوا . ممكن التخلص من الأفكار بالقوانين والتوضيح مثل التخلص من أفكار هتلر ومعاداة اليهود ولكن كيف يمكن التخلص من المعتقد الدينى بأن اليهود والنصارى مشركين ويجب قتلهم ؟ مصيبة كبرى بل أم المصائب .
6. ورقة بن نوفل
داني - GMT السبت 16 فبراير 2019 14:22
معاداة اليهود انتشرت في عموم العالم الإسلامي على الرغم أن اليهود والعرب أبناء ابراهيم إن ابراهيم واسحاق ويعقوب هم المتعارف عليهم بالآباء الأول لليهودية ، حملت هاجر باسميل ابن ابرام، الذي يتفق المسلمين كما التقاليد اليهودية على أنه هو الجد للعرب. إبراهيم وولديه إسحاق وإسماعيل. ليس كل العرب يكرهون اليهود، وليس كل المسلمين يكرهون النصارى. يوجد خلافاً بشأن أي من أبناء إبراهيم كان هو بالفعل إبن الموعد.
7. معادات السامية متاصلة في الاسلام
ابو السام - GMT السبت 16 فبراير 2019 14:28
لا يا سيدي الفاضل معادات السامية في العالم الاسلامي ليست مستوردة من الغرب كما تزعم بل هي مستوردة مباشرة من القران والاحاديث الذين حثا في اكثر من مكان على كراهية بل وقتل اليهود. كفاكم دفن رءوسكم في الرمال وتجاهل الواقع البشع. فمن اين جاءت فكرة ان اليهود "اشد عداوة لله?" ومن القاءل "ويقول الصخر يا مسلم وراءي يهودي هلم اقتله?"
8. تنامت مع نمو السلفية
زياد طويل - GMT السبت 16 فبراير 2019 15:08
وصلت معاداة اليهود الى ذروتها في العالم العربي والاسلامي منذ منتصف السبعينات مع المد الاسلامي الذي انتشر كالسونامي بفعل نشاط الحركات الاسلامية الاخونجية منها والسلفية. ومع ان الغطاء السياسي لهذه الظاهرة كانت معاداة دولة اسرائيل وانتصارا للفلسطينيين، سوى ان المحرك الرئيس كان الخطاب القرآني المديني منه خاصة، والذي حمل على اليهود والنصارى. وحظي اليهود بالعداء والكراهية في المئات من الاحاديث النبوية لاسباب معظمها معروف لدى الباحثين. في الوقت الراهن تعاظمت هذه الظاهرة خاصة بين الاسلاميين الى درجة المغالاة والتسابق في كره اليهود الى حد خطير ولا يمكن كبح هذه الموجة بسهولة.
9. Thank God
صومالية مترصدة وبفخر-USA - GMT السبت 16 فبراير 2019 18:20
The Ilhan Omar anti semitic bs bogus accusations were designed to stop her extra scary criticism of IPAK & specialize groups who get that guarenteed money, She caught them off guard & they in a mad moment ran to how dare you criticize us? We are a fountain of money? She apologized to not use ambiguous words but still will chase IPAK NRA & fossil fuel lobbyists, Ilhan's voters are 70% white included Jewish also in lesser percentage East Africans, Asians. Nobody took her out of the foriegn affairs Congressional delegation & she will attack & work hard against the alleged Saudi, Emarati, Qatari, Russian, Chinese under the tables money Trump is alleged to receive in return of access? So stay tuned, as for the Arabs impotent usual argument I'm sorry but during the Spanish inquisitions in Spain the Spanish Jews escaped with Muslims to North Africa? During the crusaders once the Christian crusaders got the holy land they killed all Muslim & Jewish people in the holy land unlike when Salah Eldeen took it he forgave all the Christians crusaders & they left in peace?? That is history not lies, & was Hitler a Muslim I think it is so fake to spread this manufactured outrage to people who have no idea about history or facts Hitler was Christian & he killed 6 million Jews in the holocaust, questioning if Muslims ever done even close next the Roman Emperors once converted to Christianity started to kill Jews, Roman emperors as pagan used to kill Christians but as Christians killed Jews, no Muslims are involved at all, but you get to argue with the totally ignorant with any sense of history
10. سنتان
Hamorabi2 - GMT السبت 16 فبراير 2019 19:37
هذين النائبتين نفذتا سمومهما منذ لحظة وصولهما إلى الكونغرس, أظهرا كرههما وحقدهما الكمين في قلوبهما على الشعوب التي احتضنتهما وآونهما كستهما وغذتهما, هذا هو معروف من ينصف الباكي الجائع.هما عضوتان دون اي تأثير ولمدة سنتان فقط, الامريكي السياسي لم يشارك الآن لكن سيفعل في الدورة القادمة عندها ستغيبان كلاهما وسنرى لاحقا.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قمة مصرية عراقية أردنية في القاهرة
  2. محاظ نينوى يستبق البرلمان ويقدم استقالته إثر فاجعة العبارة
  3. السيسي يدعو المجتمع الدولي لمنع انتقال عناصر داعش لمناطق أخرى
  4. هل اقتربت نهاية ماي؟
  5. سُحابة
  6. السلطات الإيرانية تعتقل فريقًا فنيًا أنتج نشيدًا وطنيًا للأحواز
  7. الكشف عن أمنية أمير الكويت
  8. هل انتهى خطر تنظيم الدولة بعد انهيار دولة
  9. أمر ملكي سعودي بتعيين نائب لوزير التعليم ورؤساء جامعات
  10. دروز الجولان يحتجّون على قرار ترمب
  11. غوايدو يربح الشارع في فنزويلا... لكنه لا يكسب ود الجيش
  12. أحزاب جزائرية معارضة تقترح فترة انتقالية مدّتها ستة أشهر
  13. ترمب يرحب بانتهاء
  14. نهاية ضبابية لاستراتيجية أميركية يعكس انتهاء
  15. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  16. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
في أخبار