: آخر تحديث

فنزويلا لا تزال غارقة في الفوضى وغوايدو يريد إعلان حالة الطوارئ

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: يعتزم المعارض الفنزويلي ورئيس البرلمان خوان غوايدو الاثنين الاستفادة من العطل الكهربائي الهائل الذي يغرق فنزويلا في الفوضى منذ ثلاثة أيام، لدعوة البرلمان إلى التصويت على إعلان حالة الطوارئ على أمل أن يسهل ذلك إدخال المساعدات الإنسانية.

وأعلن غوايدو الذي اعترفت به أكثر من خمسين دولة بينها الولايات المتحدة رئيسا بالوكالة للبلاد الأحد "سأطلب الإثنين من الجمعية الوطنية إعلان حالة الطوارئ لإتاحة دخول المساعدة الانسانية" للبلاد ما سيسمح "بطلب مساعدة دولية". وأضاف "يجب أن نتصدى الآن لهذه الكارثة".

عاد التيار الكهربائي الأحد إلى بعض أحياء كراكاس بعد عودة قصيرة السبت والجمعة لمرتين ولفترة محدودة. ومع تجاوز الانقطاع حد الـ72 ساعة بعد ظهر الأحد قبل العودة الجزئية، أعلنت الحكومة الاثنين يوم عطلة للموظفين والمدارس. ومع غياب وسائل النقل فإن التنقل اصبح صعباً جداً حتى في العاصمة. 

وأعلن وزير الاتصالات خورخي رودريغيز "بأمر من الرئيس نيكولاس مادورو، كل أنشطة المدارس والشركات تبقى معلقة غدًا الاثنين 11 مارس"، داعيًا في الوقت نفسه إلى "الهدوء" في رسالة عبر التلفزيون الرسمي.

من جهته، حث غوايدو الناس على النزول إلى الشوارع "لأن هذا النظام يترك الفنزويليين يموتون"، ودعا القوات المسلحة إلى التوقف "عن حماية الدكتاتور" في إشارة إلى الرئيس نيكولاس مادورو. 

يشلّ هذا العطل الذي وقع الخميس عند الساعة 16:50 (20:50 ت غ) الحركة في البلاد المحرومة من الكهرباء والمياه ووسائل النقل والاتصال، ويواجه السكان صعوبات إضافية بالتزود بالمواد الأساسية. 

مساعدات عالقة
ولا يزال 250 طنا على الأقل من المساعدات الإنسانية والأغذية والأدوية غالبيتها من الولايات المتحدة مخزّنة عند حدود كولومبيا والبرازيل مع فنزويلا. 

وفي 23 فبراير منعت الحكومة الفنزويلية دخول المساعدات، معتبرة أنها غطاء لمحاولة تدخل عسكري أميركي في البلاد. وبحسب منظمات غير حكومية، توفي بسبب انقطاع الكهرباء حتى الآن 15 مريضًا في المستشفيات التي لا تمتلك إلا قلة منها مولّدات كهرباء. لكن  في غياب أرقام رسمية ووسائل تواصل، من المستحيل معرفة ما الذي يجري تحديدًا.

نفى وزير الصحة كارلوس ألفارادو الذي حافظ على صمته منذ بداية الأزمة، تلك التقارير. وقال "هذا خطأ" في تصريح للتلفزيون الذي لا يصل إلا إلى قلة قليلة من الفنزويليين في ظلّ الأزمة. وتزوّد محطة غوري المركزية للطاقة الكهرمائية الكائنة في ولاية بوليفار والتي تعرّضت لأعطال، ثلاثة أرباع البلاد بالكهرباء. 

استنكر مادورو "هجومًا إلكترونيًا" جديدًا في "حرب الكهرباء" التي تقودها وفق ما قال الولايات المتحدة. وأكدت الحكومة أنها ستزوّد الأمم المتحدة بـ"أدلة" تثبت تلك الاتهامات.  

ورأى غوايدو أن تلك الاتهامات هي عبارة عن سيناريو "هوليودي"، معتبرًا أن السبب الحقيقي للعطل هو نقص في الصيانة والاستثمار في الشبكة الكهربائية التي أممت عام 2007. 

وفي بيان، رأت 11 دولة من الدول الـ14 لمجوعة ليما أن "الحكومة غير الشرعية التي يقودها مادورو هي المسؤولة حصرًا عن هذا العطل في الشبكة الكهربائية في فنزويلا". تتضمن مجموعة ليما 13 دولة من أميركا اللاتينية والكاريبي، إضافة إلى كندا. 

هذا الانقطاع الكهربائي غير مسبوق من حيث اتساعه وطول مدته في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة ويحتوي على أكبر احتياطي للنفط في العالم. 

الدولار فقط
وفي العاصمة، لا تقبل المتاجر القليلة التي فتحت أبوابها سوى الدولار. وبسبب التضخم باتت العملة المحلية الموجودة قيد التبادل غير كافية لشراء سلع أساسية أصبح سعرها يساوي رقماً بثلاثة أصفار. للتأقلم مع هذا التضخم، درج الاعتماد على الدفع الإلكتروني الذي توقف لدى انقطاع الكهرباء. 

وعلقت بعض الرحلات في مطار مايكيتا الدولي، حيث جرى تسجيل المسافرين المغادرين يدويًا، فيما يبقى المئات عالقين منذ الخميس. 

وتحاول روسي هرنانديز البالغة من العمر 72 عامًا المغادرة لزيارة شقيقها في ميامي، لكنها تؤكد في الوقت نفسه على أن لا شيء يستطيع دفعها لترك بلادها بشكل مطلق. وبحسب الأمم المتحدة، هاجر 2.7 مليون فنزويلي منذ عام 2015. 

يزيد الظلام الذي يخيّم مع حلول المساء من القلق في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة، والتي تعتبر من بين المدن الأكثر خطورة في عالم. وتقول ياديرا ديلاغو البالغة من العمر 49 عامًا، والتي تعيش مع والدتها (72 عامًا) وابنتها ذات الستة عشر عامًا "إنه عذاب. نفرض على أنفسنا حظر تجول ابتداء من الساعة 17:00. نخرج لشراء ما أمكن ونعود مسرعين". 

توفر هذه الأزمة الجديدة أرضية صراع جديدة بين الزعيمين المتنازعين على السلطة. ونظم كل من غوايدو ومادورو السبت تظاهرتين في العاصمة. وكرر غوايدو حينها القول إنه جاهز لطلب تدخل عسكري أجنبي في البلاد. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موسكو تساعد فنزويلا
  2. حقوقيون تونسيون ينددون
  3. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  4. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  5. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  6. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  7. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  8. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  9. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  10. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  11. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  12. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  13. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  14. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
  15. ولي العهد السعودي يلتقي مثقفين اليوم في جدة
  16. الاتحاد الأوروبي: استقالة ماي لا تغير شيئا في محادثات بريكست
في أخبار