: آخر تحديث

عنصر سابق في الاستخبارات العسكرية الأميركية يقر بالتجسس لمصلحة الصين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت وزارة العدل الأميركية في بيان أنّ عنصراً سابقاً في الاستخبارات العسكرية الأميركية أقرّ الجمعة بالتجسّس لمصلحة بكين.

اعتُقل رون روكويل هانسن (58 عاماً) في 4 يونيو بينما كان في طريقه إلى مطار سياتل (شمال شرق الولايات المتحدة) الذي كان سيُسافر منه إلى الصين، وفي حوزته وثائق دفاعية سرّية.

يتكلّم هذا المتقاعد من الجيش الأميركي اللغتين المندرينية والروسية بطلاقة، وقد أقرّ بأنّ عملاء في الاستخبارات الصينيّة اتّصلوا به في العام 2014، بحسب ما أوضحت الوزارة.   واعترف هانسن بأنّه زوّدهم معلومات، وخاصة معلومات ذات طبيعة صناعيّة، في مقابل "مئات الآلاف من الدولارات".

في العام 2016، سعى إلى تجنيد زميل من وكالة الاستخبارات العسكرية يملك معلومات مثيرة لاهتمام الصينيين تتعلق بـ"الاستعداد العسكري للولايات المتحدة" في منطقةٍ لم تأت الوزارة على ذكرها.

وقد عمد زميله إلى تنبيه رؤسائه، ومن ثم ساهم في الإيقاع بهانسن، من خلال إعطائه المستندات المطلوبة. وقالت الوزارة إن هانسن كان "يعلم أن هذه المعلومات يمكن أن تُستخدم ضد الولايات المتحدة ولمصلحة أمّة أجنبية". وقد تم اعتقاله وبحوزته تلك المعلومات.

أقر هانسن بأنه مذنب بمحاولة نقل معلومات سرية إلى الصين، ما قد يؤدي إلى الحكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة. وسيصدر الحكم في 14 سبتمبر. ويأتي هذا بإطار سلسلة من عمليات القبض على مسؤولين أميركيين متهمين بالتجسس لمصلحة الصين.

وهو ليس أول مسؤول أميركي توجّه إليه تهمة بيع أسرار الى الصين، ففي يناير 2018 اعتقلت السّلطات الأميركيّة العميل السابق في وكالة الاستخبارات المركزيّة جيري شون شينغ لي، ووجّهت إليه تهمة التجسّس لحساب بكين.

وفي 2017 اعتُقل المسؤول السابق في وزارة الخارجية الأميركيّة كيفن مالوري بالتهمة عينها. وقبله اعتُقلت الدبلوماسية الأميركية كانديس ماري كليبورن في العام 2017 بعدما تبيّن أنها أجرت اتّصالات سرّية بجواسيس صينيّين.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موسكو تساعد فنزويلا
  2. حقوقيون تونسيون ينددون
  3. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  4. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  5. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  6. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  7. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  8. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  9. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  10. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  11. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  12. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  13. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  14. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
  15. ولي العهد السعودي يلتقي مثقفين اليوم في جدة
  16. الاتحاد الأوروبي: استقالة ماي لا تغير شيئا في محادثات بريكست
في أخبار