: آخر تحديث
أول تصريح له منذ استقالة حكومته

أويحيى يدعو إلى الاستجابة لمطالب الشعب الجزائري

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: دعا رئيس الوزراء السابق والأمين العام لحزب التجمع الوطني الديموقراطي أحمد أويحيى، الى قبول "التنازلات" و"الاستجابة" للمطالب السلمية للمتظاهرين الرافضين لبقاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحكم بعد انتهاء ولايته الرابعة، كما جاء في رسالة نشرها الحزب الاثنين.

وجاء في الرسالة الموجهة الى مناضلي الحزب "سيدافع التجمع الوطني الديموقراطي (...)عن قناعة أساسية وهي إلزامية قبول (...) التنازلات التي من شأنها إقناع المواطنين بمصداقية الانتقال الديموقراطي السلس المعروض من طرف السيد رئيس الجمهورية" من دون الدخول في التفاصيل.

وأضافت الرسالة التي تعد اول تصريح لأويحيى منذ استقالة حكومته قبل أسبوع "فمثلما يحيي الجميع المطالب السلمية لشعبنا، فلا بد من الاستجابة لها في أقرب الآجال، حتى نجنب بلادنا أي انزلاق لا قدر الله وحتى تستعيد الجزائر أنفاسها".

وفي 11 مارس أعلن الرئيس بوتفليقة غداة عودته من رحلة علاج في سويسرا عدوله عن الترشح لولاية خامسة، وفي الوقت نفسه إرجاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 أبريل الى أجل غير محدد.

كما قدم رئيس الوزراء أحمد أويحيى استقالة حكومته في نفس اليوم، وتم تعيين وزير الداخلية نور الدين بدوي خلفا له مع تعيين رمطان لعمامرة نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية. 

وبدأ بدوي مشاورات لتشكيل حكومة كفاءات من "المهارات الشابة من رجال  ونساء"الجزائر، التي ينتظر ان يتم الاعلان عنها نهاية الاسبوع أو الأسبوع القادم. 

وأبدى المتظاهرون خلال المسيرات الحاشدة في الجزائر العاصمة وفي كل أنحاء البلاد يوم الجمعة، رفضهم لاقتراح الرئيس بوتفليقة الأخير بتأجيل الانتخابات، وهو ما يعني عمليا تمديد ولاية بوتفليقة الرابعة التي يفترض أن تنتهي في 28 ابريل 2019.

وبالنسبة لأويحيى، فإن "التنازلات" يمكن ان تقنع أيضا المعارضة للمشاركة في الندوة الوطنية التي دعا اليها بوتفليقة بغرض "تعديل الدستور وإعداد قانون انتخابات وكذا تأسيس الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات"، كما جاء في الرسالة.

وذكر الرجل الذي يعد أحد أبرز وجوه السلطة من نحو 25 سنة أن التجمع الوطني الديموقراطي "كان دائما في الخط الأمامي لخدمة الجزائر والدفاع عن مواقفها ودعم  قيادة البلاد وعلى رأسها المجاهد عبد العزيز بوتفليقة".

وطالت هتافات المتظاهرين منذ بدايتها في 22 فبراير أويحيى، وتزايدت بعد تحذيره من أن يحدث في الجزائر ما يحدث في سوريا التي تشهد حربا منذ 2011.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن تتسلم هشام العبيدي المتورط بتفجير مانشستر
  2. التحقيق الأممي بجرائم داعش: نصف مليون فيديو ووثيقة
  3. عفراء بوحميد تنطلق بـ
  4. المنافسة على رئاسة الوزراء البريطانية تدخل مرحلتها النهائية
  5. أربيل: واشنطن تدين وإردوغان يطالب بكشف القتلة سريعًا
  6. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية
  7. توقيف إيرانيين مزدوجي الجنسية وسيلة ضغط ضد الغرب
  8. دعوات علنية لطرد تركيا من (الناتو)
  9. مقتل دبلوماسي تركي بإطلاق نار في أربيل
  10. باكستان تعتقل زعيم (لشكر طيبة)
  11. بيان سداسي يدعو إلى وقف التصعيد في طرابلس
  12. خطاب جنبلاط يُعيد التهدئة بين الفرقاء في لبنان
  13. الكشف عن ازدياد الوفيات بالتعذيب في معتقلات العراق
  14. السودان: المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان وثيقة اتفاق سياسي بالأحرف الأولى
  15. واشنطن تحظر دخول قادة الجيش البورمي إلى أراضيها
  16. حاكم ريو دي جانيرو يشبّه عصابات المخدرات في مدينته بحزب الله!
في أخبار