: آخر تحديث
تكريمًا للرئيس المتنحي نور سلطان نزارباييف الذي دام حكمه 30 سنة

رئيس كازاخستان الجديد يقترح تغيير اسم العاصمة إلى "نور سلطان"

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اقترح رئيس كازاخستان الجديد قاسم-جومارت توكاييف الأربعاء فور تنصيبه إطلاق اسم الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف على العاصمة أستانة غداة الاستقالة المفاجئة للرئيس الذي حكم البلاد على مدى ثلاثة عقود.

إيلاف: قال توكاييف، الذي نصب رئًيسا انتقاليًا للبلاد، "اقترح تغيير اسم العاصمة أستانة تكريمًا لأول رئيس"، وتسميتها "نور سلطان".

قرار مفاجئ
وكان نزارباييف أعلن استقالته بشكل مفاجئ الثلاثاء، بعد توليه السلطة على مدى ثلاثين عامًا تقريبًا، ما أثار صدمة في هذه الدولة الواقعة في آسيا الوسطى، والغنية بالموارد الطبيعية، لكنها تواجه تذمرًا اجتماعيًا متزايدًا.

إثر ذلك تولى رئيس مجلس الشيوخ الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف (65 عامًا)، وهو الثاني في ترتيب السلطة، الرئاسة للفترة المتبقية من ولاية نزارباييف. وستنظم انتخابات رئاسية في مارس من السنة المقبلة.

قال نزارباييف (78 عامًا) في خطاب متلفز الثلاثاء "لقد اتخذت قرار التخلي عن الولاية الرئاسية. وستكون هذه السنة السنة الثلاثين لوصولي إلى منصب رئيس الدولة".

صلاحيات بعد الاستقالة
إلا أنه سيبقى مع ذلك ممسكًا بسلطات واسعة بعد استقالته، بفضل قانون أقر في مايو 2018 يمنح وضعًا دستوريًا للمجلس الأمني الذي كانت توصياته حتى الآن استشارية فقط، ويتيح لنزارباييف ترؤس هذا المجلس حتى وفاته. كما سيبقى أيضًا رئيسًا للحزب الحاكم نور أوتان.

من جهتها عبّرت الولايات المتحدة عن ثقتها الثلاثاء في أن تستمر العلاقات متينة مع كازاخستان بعد الاستقالة المفاجئة لنزارباييف.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تتطلع إلى "مواصلة العمل مع كازاخستان حول مختلف الموضوعات"، مضيفًا إن "الولايات المتحدة وكازاخستان تقيمان علاقة ثنائية قوية كما تبيّن من خلال اجتماع الرئيس ترمب التاريخي مع الرئيس نزارباييف خلال السنة الماضية، ونتوقع أن يستمر هذا الزخم".

ضمان الحصانة القضائية
وكان ترمب استقبل نزارباييف في السنة الماضية في البيت الأبيض، وتعهد بعلاقات اقتصادية وسياسية قوية مع كازاخستان، الواقعة على حدود الصين وروسيا.

وقد حكم نزارباييف كازاخستان بيد من حديد طيلة ثلاثين سنة، وسيضمن له لقب "أب الأمة" الحصانة القضائية ودورًا نافذًا في حال شغور مركز الرئاسة.

وكان قد تسلم حكم هذه البلاد عام 1989 عندما كانت لا تزال جمهورية سوفياتية، بصفته سكرتيرًا أول للحزب الشيوعي، واحتفظ بالسلطة بعد استقلالها عن الاتحاد السوفياتي عام 1991.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن تتسلم هشام العبيدي المتورط بتفجير مانشستر
  2. التحقيق الأممي بجرائم داعش: نصف مليون فيديو ووثيقة
  3. عفراء بوحميد تنطلق بـ
  4. المنافسة على رئاسة الوزراء البريطانية تدخل مرحلتها النهائية
  5. أربيل: واشنطن تدين وإردوغان يطالب بكشف القتلة سريعًا
  6. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية
  7. توقيف إيرانيين مزدوجي الجنسية وسيلة ضغط ضد الغرب
  8. دعوات علنية لطرد تركيا من (الناتو)
  9. مقتل دبلوماسي تركي بإطلاق نار في أربيل
  10. باكستان تعتقل زعيم (لشكر طيبة)
  11. بيان سداسي يدعو إلى وقف التصعيد في طرابلس
  12. خطاب جنبلاط يُعيد التهدئة بين الفرقاء في لبنان
  13. الكشف عن ازدياد الوفيات بالتعذيب في معتقلات العراق
  14. السودان: المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان وثيقة اتفاق سياسي بالأحرف الأولى
  15. واشنطن تحظر دخول قادة الجيش البورمي إلى أراضيها
  16. حاكم ريو دي جانيرو يشبّه عصابات المخدرات في مدينته بحزب الله!
في أخبار