bbc arabic
: آخر تحديث

المحكمة العليا الأمريكية تؤيد قرار ترامب احتجاز المقيمين المدانين سابقا بدون اتهامات

المحكمة العليا الأمريكية
Reuters
المحكمة العليا الأمريكية ذات الأغلبية المحافظة وافقت على احتجاز غير المواطنين لأجل غير مسمى حتى بعد سنوات من خروجهم من السجن

حققت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انتصارا قضائيا كبيرا في سياستها تجاه المهاجرين، بعد موافقة المحكمة العليا الأمريكية على سجن المقيمين من غير المواطنين المدانين في جرائم سابقة في أي وقت.

ويحق للمسؤولين الفدراليين، بحسب الحكم الذي صدر الثلاثاء، احتجاز المهاجرين المدانين إلى أجل غير مسمى، بعد انتهاء مدة عقوبتهم بالسجن حتى لو مر عليها سنوات.

ويؤكد محامون بأن القانون الحالي يسمح فقط باحتجاز المهاجرين فور إخلاء سبيلهم من السجن.

وأظهر القضاة الليبراليون رفضهم لقرار المحكمة التي يسيطر عليها أغلبية محافظة.

وألغى حكم الثلاثاء، قرار سابق لمحكمة ابتدائية فسر القانون الحالي على أنه يتوجب على السلطات الفدرالية احتجاز المهاجرين المدانين خلال 24 ساعة من إطلاق سراحهم بعد قضاء العقوبة.

وزعم محامو الحقوق المدنية أنه بعد هذا الموعد النهائي ينبغي السماح للمهاجرين بجلسة استماع في المحكمة ما يعني أنهم لا يجب أن يظلوا في الحجز إلى أجل غير مسمى أثناء النظر في قضية ترحيلهم.

ومع ذلك، قالت إدارة ترامب إنه ينبغي السماح للحكومة باحتجاز من سبق إدانتهم جنائيا من المقيمين في أمريكا في أي وقت، ووافقت المحكمة العليا ذات الأغلبية المحافظة على هذا القرار.

وقال القاضي المحافظ صموئيل أليتو، إن القرار الصارم يأتي لضمان عدم تقييد مسؤولي الأمن الداخلي بالمواعيد النهائية غير الملائمة لاحتجاز المقيمين المدانين.

وأضاف أن "الوقت السابق لاحتجاز المدانين كان ضيقا ولا يمكًن المسؤولين من أداء مهامهم من الناحية اللوجيستي".

كما أشار القاضي أليتو إلى أن القرار لا يقصد استهداف غير المواطنين الذين قضوا عقوبة في السجن ويريدون مواصلة حياتهم بشكل قانوني في مجتمعاتهم. مؤكدا أن القرار يسمح لهؤلاء الأفراد بالطعن في القانون على أسس دستورية إذا تم احتجازهم.

أما القاضي الليبرالي ستيفن براير، وهو معارض للقرار داخل المحكمة، فقال في تعليقه إن "الأهمية الكبرى للقضية تكمن في القوة التي تمنحها أغلبية تفسيرات القانون للحكومة".

وتابع "إنها سلطة احتجاز الأشخاص الذين ارتكبوا جريمة بسيطة قبل سنوات عديدة. وهي سلطة احتجاز هؤلاء الأشخاص ربما لعدة أشهر، دون أي فرصة للحصول على كفالة".

كانت القضية المرفوعة أمام المحكمة العليا هي دعوى قضائية جماعية من جانب مجموعة من المقيمين غير المواطنين، معظمهم يحملون بطاقات إقامة دائمة، حيث قال محاموهم إن لهم الحق في جلسة استماع إذا احتجزتهم السلطات الفدرالية لأكثر من يوم بعد إطلاق سراحهم من السجن.

كان المدعي الرئيسي موني بريب، مقيما بشكل قانوني ولديه إدانتان تتعلقان بحيازة الماريجوانا. وتم نقله إلى سجن فدرالي في عام 2013، بعد سنوات من قضاء فترة سجنه، لكنه في النهاية فاز في قضية الترحيل، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتيد برس.

bbc article

عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تتكلمون عن هذا القانون - وكانه جديد
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 21 مارس 2019 13:01
كل الرؤساء تعاملوا بهذه القانون - و الرئيس اوباما - افضل من احسن استخدم هذا القانون وضرب رقما قياسيا بتسويات التسفير - للمحتجزين خارج البلاد - والارقام - بمئات الالاف -ولكن ... عندما يكون ترمب في الموضوع - يصبح الشيطان الرجيم - وفي هذا الموضوع كل الشعب الامريكي موافقين علي اجراءت ترمب .. وهو مستفيد من هذه الزوبعه الاعلاميه .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محكمة يابانية توافق على إخلاء سبيل كارلوس غصن
  2. طيران الاتحاد: هل ستواصل تسيير رحلات خالية من المواد البلاستيكية مستقبلا؟
  3. كيم وبوتين في قمتهما الأولى يسعيان لتعزيز العلاقات
  4. ظريف يكشف عن مقترح قدمه لإدارة ترمب ... المشكلة في الفريق
  5. قضية مازن الترزي مجددًا... الكويت في الموقف السليم
  6. جواد ظريف يقترح تبادلًا بين سجينة إيرانية وأخرى بريطانية
  7. قيادي في
  8. أزولاي يسرد في بروكسل
  9. بدء عملية ترحيل آلاف القاصرين المغاربة من إسبانيا
  10. مسلمو سريلانكا يعيشون في خوف بعد مجزرة عيد الفصح
  11. استقالة ثلاثة من أعضاء المجلس العسكري في السودان
  12. محمد السادس يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد لمديرية الأمن
  13. رهان إيمانويل ماكرون في ليبيا يصطدم بواقع المعارك
  14. زعيم كوريا الشمالية في روسيا لعقد قمة مع بوتين
  15. مبعوث ترمب: ما يقال كذب ولاتصدقوا الشائعات
  16. كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
في أخبار