: آخر تحديث
حرب الوكالة تعطي ثمارها

نهاية ضبابية لاستراتيجية أميركية يعكس انتهاء "الخلافة" نجاحها

واشنطن: بإمكان وزارة الدفاع الأميركية التحدث اليوم عن لحظة تاريخية في المعركة التي تخوضها منذ سنوات ضد "الجهاديين" بعد الإعلان عن زوال "خلافة" تنظيم الدولة الإسلامية جغرافيا.

ومن منظور عسكري على الأقل، بإمكان الولايات المتحدة الحديث عن نجاح استراتيجيتها بالعمل "عبر ومع ومن خلال" قوات تحارب بالوكالة إذ تحملت فصائل كردية في سوريا وقوات الأمن في العراق وطأة القتال والخسائر البشرية. 

لكن لا يزال لدى تنظيم الدولة الإسلامية آلاف المقاتلين المتمرسين في عدة دول في وقت تطرح تساؤلات إن كان من الممكن تحويل الهزيمة التي تعرضت لها الجماعة المتطرفة على الأرض إلى هزيمة دائمة وإن كان قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب معظم قوات بلاده من سوريا سابق لأوانه ويحمل خطر تخريب لعبة النهاية. 

وقال قائد القوات الخاصة الأميركية الجنرال ريموند توماس للنواب الأميركيين مؤخرا "لا يمكنني استخدام عبارة ’الفوز’ دون تردد (...) الهدف هو التمكن من المحافظة على قدرات ثابتة حتى لا ينشأ عن ذلك تهديد خارجي في المستقبل". 

ولدى سؤاله بشأن إن كانت الولايات المتحدة وصلت بالفعل إلى هذه المرحلة، قال توماس "لا أعتقد أننا وصلنا إلى ذلك بعد". وستتضاءل قدرة واشنطن في التأثير على الأمور بعد سحب وزارة الدفاع (بنتاغون) معظم عناصر القوات الخاصة الأميركيين من سوريا والبالغ عددهم 2000 عنصر كانوا يساعدون قوات سوريا الديموقراطية التي يشكل الأكراد معظم قوامها. 

ولدى إعلانه قرار سحب القوات الأميركية من سوريا في كانون الأول/ديسمبر، أكد ترامب الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية مشيرا إلى أن واشنطن "هزمت" تنظيم الدولة الإسلامية "بشدة".

لكن الخبير في "معهد الحرب الحديثة" في ويست بوينت جون سبينسر شدد على أن الأمور ليست بهذه البساطة. 

وقال لوكالة فرانس برس إن تنظيم الدولة الإسلامية "منظمة إرهابية، كل ما عليهم فعله هو إلقاء أسلحتهم ومحاولة الذوبان وسط السكان والفرار فحسب".

وأضاف "لم ينتهوا ولن ينتهوا" بهذه البساطة. 

- بدأت في عهد أوباما -

بدأت مهمة التحالف بقيادة الولايات المتحدة في أواخر العام 2014 في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، بعدما سيطر مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق في سوريا والعراق تساوي بريطانيا في مساحتها. 

وفي مسعى لـ"إضعاف (المتطرفين) وصولا إلى هزيمتهم"، شكلت الولايات المتحدة تحالفا بات يضم أكثر من 70 دولة بدأ بقصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في 2014. 

ومنذ ذلك الحين، نفذ التحالف 34 ألف ضربة جوية في سوريا والعراق. 

وبدلا من إرسال عدد كبير من الجنود، أرفق التحالف عملياته الجوية بتدريب القوات المحلية وتقديم الاستشارة لها. 

ونتج هذا القرار جزئيا عن تجربة حرب العراق التي شهدت مقتل أكثر من 4400 جندي أميركي. 

ولم يرغب الشعب الأميركي الذي يخشى من أي عمليات نشر جديدة لجنود الولايات المتحدة بأن يرسل أوباما مزيدا من القوات القتالية إلى الخارج.

وأثمرت الاستراتيجية سريعا في العراق، حيث تحول الجيش الوطني الذي كان على وشك الانهيار في وجه تقدم تنظيم الدولة الإسلامية إلى جيش تمكن من إخراج الجهاديين من مدينة تلو الأخرى حتى استعاد الموصل، معقل التنظيم، في 2017. 

وعندما وصل ترامب إلى السلطة، تابع بصورة جوهرية استراتيجية أوباما، رغم تصريحاته الأكثر تشددا وتخفيف القيود على الضربات الجوية. 

وقال دانيال بايمان من "مركز سياسات الشرق الأوسط بمعهد  بروكينغز" لفرانس برس "بالمجمل، كانت الاستراتيجية الأميركية فعالة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية". 

لكنه أشار إلى أنها لم تحل مشكلة الحكم في سوريا، حيث ساهمت الحرب الأهلية في نضوج الظروف التي سمحت ببروز تنظيم الدولة الإسلامية في الأساس. 

وأوضح بايمان "لذلك، لا يزال تنظيم الدولة الإسلامية ناشطا كحركة تمرد مع (ارتكابه) مئات عمليات القتل هذا الشهر وحده". 

وكانت حصيلة الضحايا في صفوف القوات المحلية المدعومة من واشنطن كبيرة إذ قتل آلاف المسلحين السوريين والعراقيين.

- "مرفوض" -

ودفع قرار ترمب بالانسحاب من سوريا شركاء واشنطن الأكراد للسعي للحصول على ضمانات إذ يأملون بإنشاء "منطقة آمنة" في الشمال تشكل غطاء لهم.

ويجعل الانسحاب الأميركي المقاتلين الأكراد أكثر عرضة إلى هجوم من قبل تركيا المجاورة التي تعتبرهم "إرهابيين" ويحبط حلمهم في الحكم الذاتي. 

بدورها، حذرت "مجموعة صوفان" للدراسات التي تجمع تقييمات أمنية وتتخذ من نيويورك مقرا لها من ادعاء هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفادت المجموعة أن ذلك "سيتسبب بشعور واهم بالأمن مع إظهار أن الولايات المتحدة لا تزال بعيدة عن الواقع على الأرض". 

وقال رئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل إنه لا يمكن أن يغيب تنظيم الدولة الإسلامية عن نظر الجيش. 

وأفاد فوتيل الذي يستعد للتقاعد أنه "لا يمكن ضمان المكاسب التي حققها التحالف بصعوبة في أرض المعركة إلا عبر المحافظة على عملية يقظة ضد (تنظيم الدولة الإسلامية) الذي بات متشظيا ولا يزال لديه قادة ومقاتلون ووسطاء يسهلون عمله وموارد وإيديولوجيا تغذي جهوده". 

وأضاف الجنرال أن ترامب لم يستشره بشأن الانسحاب من سوريا. 

وحاول وزير الدفاع بالإنابة باتريك شاناهان إقناع الحلفاء المشككين بالمساعدة في تأمين سوريا. 

لكن مصدرا حكوميا فرنسيا قال لفرانس برس إنه "من غير المطروح نشر قوات فرنسية على الأرض دون وجود الأميركيين هناك"، مؤكدا أن ذلك "مرفوض". 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. العالم المنافق
ابو تارا - GMT الأحد 24 مارس 2019 08:11
بعد ان قدم اكراد سوريا الاف الشهداء والجرحى من اجل تخليص العالم من شرور داعش وموبقاته يترتب على من يسمونهم بالعالم الحر ان يتخلوا عن نفاقهم وازدواجيتهم وميوعتهم ويدعموالكورد ويساعدوهم من اجل الحصول على حقوقهم المشروعة في العيش بسلام وحرية وكرامة كباقى أمم وشعوب الدنيا
2. اردوغان المجرم
hadi - GMT الأحد 24 مارس 2019 11:00
كما قال الاخ ابو تارا وعلى العالم ان يوقف طغيان الارهابي وممول داعش الاخونجي المجرم وقاتل الاطفال ايردوغان من تهديد الشعب الكردي
3. يستاهلون حكم ذاتي في فيدرالية سورية
عراقي لاجيء - GMT الأحد 24 مارس 2019 12:57
بعيدا عن تركيا و أيران وحكامها وأنظمتها القمعية و رؤساؤها الدكتاتوريين !!..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مصدر في المعارضة ينفي لـ
  2. الزعيم الكوري الشمالي يتوجه إلى روسيا للقاء بوتين
  3. الشارقة تتوهج في ليلة احتفالها بمعانقة الثقافة العالمية
  4. رئاسة لجنة برلمانية تختبر تماسك تحالف
  5. المصريون يوافقون على التعديلات الدستورية وبقاء السيسي بالسلطة حتى 2030
  6. بعد حريق نوتردام... حريق قرب قصر فيرساي
  7. المعارضة السورية تقترب من حاضنتها الشعبية
  8. انستاغرام يغلق الحساب الرسمي للرئاسة السورية
  9. جاريد كوشنر:
  10. ماي بين التنحي طواعية أو الطرد!
  11.  هيئة كبار العلماء: إعدام الإرهابيين يردع المفسدين في الأرض
  12. أبناء قرية عمر البشير مرتاحون لخلعه
  13. قائد الجيش الجزائري يشيد باعتقالات تطال
  14. رؤساء أفارقة يدعون الى
  15. مرشح بارز للرئاسة الأميركية: إسمحوا للإرهابيين بالتصويت!
في أخبار