: آخر تحديث
أكدت أنه يدعم الإرهاب الإنتقامي المتبادل لأهداف ذاتية

كاتبة أسترالية: أردوغان معلم السياسة الرخيصة !

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

على الرغم من محاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التخفيف من لهجته الحادة للخروج من دائرة الإرهاب الإنتقامي المتبادل الذي فجرته حادثة كرايستشيرش في نيوزيلندا، والذي حاول أردوغان العزف على وتره،  إلا أن الصحافة الأسترالية، وعبر مقالات الرأي بها لم تلتفت كثيراً لما نشرته صحيفة "واشنطن بوست"، والتي نقلت عن أردوغان وصفه لرئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن بأنها تعاملت مع الحادثة الإرهابية بشجاعة وإخلاص وعقلية قيادية.

المتاجرة بالدماء البريئة

صحيفة "سيدني مورننج هيرالد" نشرت مقالاً للكاتبة جولي سيجو التي تتخذ موقفاً فكرياً تحليلياً خاصاً من قضايا صراع الحضارات، والعنف، والإرهاب، ومشاكل المهاجرين، وظاهرة الإسلاموفوبيا يجعلها أقرب إلى الحياد، حيث أشارت الكاتبة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمارس السياسة الرخيصة، بل إنه يفعل ذلك بفظاظة من أجل تلميع صورته، وتحقيق مكاسب سياسية تخصه وتتعلق بالداخل التركي، ورغبته في الزعامة خارجياً،  في الوقت الذي كان يجب على الجميع عدم المتاجرة بدماء الأبرياء الذين قتلوا في كرايستشيرش.

وكان أردوغان قد أثار غضب أستراليا وكثير من دول العالم، بعد أن حذر بأن الأستراليين المناهضين للمسلمين مثل منفذ مجزرة كرايستشيرش، سوف يتم إرسالهم في نعوش  مثل أجدادهم في معركة غاليبولي في الحرب العالمية الأولى، وتفاعل الرئيس التركي مع الاعتداء الذي وقع في نيوزيلندا باعتباره جزء من هجوم أكبر على تركيا والإسلام، وقال خلال تجمع انتخابي في غرب تركيا الإثنين الماضي: "إنه ليس حادثا معزولاً أو فردياً، إنها مسألة أكثر تنظيماً"، مضيفاً :"إنهم يختبروننا بالرسالة التي يبعثونها بها لنا من نيوزيلندا، هذه الرسالة أتت إلينا من مسافة بعيدة تبلغ 16500 كم".

سياسة رخيصة

وأضافت الكاتبة :"أظهر الرئيس التركي للعالم أجمع كيف تتم ممارسة السياسة الرخيصة، وكيف يتم التحريض العابر للحدود، لقد كان يفكر في نفسه بطريقة تثير الشفقة، وفي غضون ساعات من تحذير أردوغان من أن المتطرفين المعادين للإسلام من أستراليا ونيوزيلندا الذين يهاجمون بلاده سيتم إرسالهم إلى بلادهم في صناديق مثل أسلافهم الذين تم ذبحهم في غاليبولي ، حتى بدأت الهتافات في مسيرات تنادي بالحرب والشهادة".

 وأشارت الكاتبة إلى أن أردوغان أكثر من رفض استخدام مصطلح الإرهاب الإسلامي، ولكنه الآن يتمسك بوصف "الآخر" بالإرهابي، ليجعل دائرة "نحن وهم" تتسع أكثر من أي وقت مضى، مما يفجر معارك عبر مواقع السوشيال ميديا، حيث يتمسك كل طرف بأن الإرهاب له مصدر واحد، ودين واحد، ولون واحد، وكل طرف يفعل كل شئ من أجل تجريد نفسه من المسؤولية ويلقي بها على الطرف الآخر، فقد أصبح من الواضح أن هناك ربط بين ما فعله إرهاربي كرايستشيرش، وبين الإنتقام لمن قتلهم الإرهاب الإسلامي في أوروبا والغرب، كما أن هناك موجة سائدة تقول إن المسلم لا يمكنه أن يتناغم بصورة تامة مع الحياة في الغرب، والآن يرتفع صوت هؤلاء الذين يتمسكون بوصف كل من يعتدي على مسلم بالإرهاربي".

شيطنة المسلم والمهاجر

الكاتبة الأسترالية أكدت أن ما يحدث على الساحة العالمية من صراع بين طرفين لا يخدم أبداً التقارب والتسامح، فليس من مصحلة أحد وضع هذه التوصيفات والتصنيفات، كما كشفت عن أن رئيس ورزاء أستراليا الحالي سكوت موريسون ورفاقه يشاركون في المسؤولية عن شيطنة المسلمين واللاجئين لمدة 20 عاماً، بل إن موريسون اقترح في عام 2010 استغلال مخاوف الناخبين بشأن المسلمين والمهاجرين لكسب معركة التصويت، صحيح أنه نفى ذلك، ولكن المؤكد أن هذه الإستراتيجية كانت مستخدمة بصورة ما في أستراليا، حتى لو لم يتم توصيفها بصورة واضحة.


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أردوغان معلم السياسة الرخيصة والنفاق
كوردي - GMT السبت 23 مارس 2019 16:33
الكاتبة الأسترالية لم تعطي أردوغان حقه بالكامل كان يجب أن تقول أردوغان معلم السياسة الرخيصة والنفاق. أين كان صوت أردوغان عندما ذبحت حليفته داعش الآلاف من الأكراد الإيزيديين وسبت النساء وباعت الأطفال كخدم ؟؟؟. أ ين كان صوت أردوغان عندما هاجمت داعش تحت أنفه مدينة كوباني الكورية وقتلت الآلاف ؟؟؟. أردوغان يتاجر بالإسلام كمعظم حركات الإسلام السياسي وللأسف يسير نصف أكراد تركيا المغسولي الدماغ خلفه.
2. أول بطلة تتكلم وبمليء فمها
DARA - GMT السبت 23 مارس 2019 16:51
أول بطلة تتكلم وبمليء فمها بأن اردوغان شخص يساند الرخيصين كالدواعش واخواتها من جبهة النصرة وجيش سلطان مراد وفعلا يمثل العثمانين مخترعي الرشوة والقتل والذبح بقيادة هولاكو وجنكيزخان التركي ثم أتاترك صاحب أكبر مجزرة للارمن حين كان قائدا عنصريه في جيش العثماني
3. هو بالفعل
Almouhajer - GMT السبت 23 مارس 2019 16:58
. هذا هو الإسلام الحقيقي ، وتعبير الإسلاموفوبيا غير صحيح لأن ال (فوبيا) نوع من المرض النفسي ، أما الخوف من الإسلام فهو مبرر
4. اردوغان داعشي
الامين - GMT السبت 23 مارس 2019 19:09
والذي رفع من شان اردوغان هم العرب ، ولماذا تعطوا كل هذه الأهمية لمن لا تستحق ، اليس للعرب والمسلمين من يتكلم باسمهم ، وكان العرب والعروبة انتهت بوجود الاسلام ، اردوغان يريد ان يجعل من نفسه أميراً على المسلمين ( ) عندما تحين الساعة سيثور العرب الاشاوس ضده كما فعلوا ايام الشريف الحسين ، تحية للكاتبة الأسترالية على معرفتها بالطاغية اردوغان .
5. Objectivness
Objectivness - GMT الأحد 24 مارس 2019 08:39
موضوعية هذه الكاتبة اكبر مثال للتسامح الحقيقي.. ليتنا نتعلم !


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن تتسلم هشام العبيدي المتورط بتفجير مانشستر
  2. التحقيق الأممي بجرائم داعش: نصف مليون فيديو ووثيقة
  3. عفراء بوحميد تنطلق بـ
  4. المنافسة على رئاسة الوزراء البريطانية تدخل مرحلتها النهائية
  5. أربيل: واشنطن تدين وإردوغان يطالب بكشف القتلة سريعًا
  6. العبادي: المالكي لا يحترم تعهداته وإنجازات عبد المهدي وهمية
  7. توقيف إيرانيين مزدوجي الجنسية وسيلة ضغط ضد الغرب
  8. دعوات علنية لطرد تركيا من (الناتو)
  9. مقتل دبلوماسي تركي بإطلاق نار في أربيل
  10. باكستان تعتقل زعيم (لشكر طيبة)
  11. بيان سداسي يدعو إلى وقف التصعيد في طرابلس
  12. خطاب جنبلاط يُعيد التهدئة بين الفرقاء في لبنان
  13. الكشف عن ازدياد الوفيات بالتعذيب في معتقلات العراق
  14. السودان: المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان وثيقة اتفاق سياسي بالأحرف الأولى
  15. واشنطن تحظر دخول قادة الجيش البورمي إلى أراضيها
  16. حاكم ريو دي جانيرو يشبّه عصابات المخدرات في مدينته بحزب الله!
في أخبار